Tuesday , 18 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

تقرير : تورط قوات حكومية وحركات مسلحة في انتهاكات جسيمة ضد الأطفال

الأطفال في دارفور يشاركون في القتال الدائر بالإقليم منذ 10 سنوات

الأطفال في دارفور يشاركون في القتال الدائر بالإقليم منذ 10 سنوات

نيويورك 24 ديسمبر 2022 ــ كشفت الأمم المتحدة عن تورط الجيش السوداني والدعم السريع والشرطة والحركات المسلحة في ارتكاب انتهاكات جسيمة تشمل القتل والاغتصاب ضد مئات الأطفال.

وقدم الأمين العام للأمم المتحدة تقريرًا إلى مجلس الأمن في 17 أغسطس الفائت، عن الأطفال والنزاع المسلح في السودان وهو يغطي الفترة من 1 يناير 2020 إلى 31 ديسمبر 2021.

وقال التقرير، الذي حصلت عليه “سودان تربيون”، السبت؛ إن فرق الأمم المتحدة القطرية تحققت من “وقوع 520 انتهاكا جسيما ضد 445 طفل، منهم 317 فتاة”.

ونسب التقرير مسؤولية 61 انتهاكا إلى الجيش و32 إلى قوات الدعم السريع و5 إلى قوات الشرطة وانتهاكين لكل من الاستخبارات العسكرية التابعة للجيش وقوات الاحتياطي المركزي التابعة للشرطة.

وأشار التقرير إلى أن الحركات المسلحة مسؤولة عن 86 انتهاكا، منها 60 نسبها إلى حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور و20 إلى حركة تحرير السودان ــ المجلس الانتقالي بزعامة الهادي إدريس.

وتحدث عن ارتكاب الجماعات المنشقة من الحركة التي يقودها عبد الواحد برئاسة علي حامد “شاكوش” انتهاكين ضد الأطفال، فيما نسب واحدا لكل من العدل والمساواة والتحالف السوداني والحركة الشعبية التي يتزعمها عبد العزيز الحلو.

ونسب التقرير بقية الانتهاكات وعددها 332 إلى جُناة مجهولين.

ووثق 150 انتهاكا في غرب دارفور، و129 في وسط دارفور، و111 في شمال دارفور و87 في جنوب دارفور و8 في شرق دارفور، علاوة على توثيقه 14 انتهاكا في جنوب كردفان و9 في النيل الأزرق و8 في أبيي وانتهاكا واحد في كل كسلا والبحر الأحمر.

وتمثل الانتهاكات، وفقًا للتقرير، في 365 حالة قتل وتشويه منها 120 حادثة قتل، و74 حالة اغتصاب وعنف جنسي منها 50 حالة اغتصاب و11 حالة اغتصاب جماعي، إضافة إلى 34 حالة اختطاف.

وأكد التقرير على أن هذه الإحصائية لا تمثل النطاق الكامل للانتهاكات الجسيمة المُرتكبة ضد الأطفال، إذ من المرجح إن العدد الفعلي للانتهاكات أكبر