Tuesday , 20 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

معتقلو غرب دارفور في سجن الهدى يضربون عن الطعام مطلع الأسبوع

سجن الهدى

الخرطوم 8 ديسمبر 2022 ــ قال محامون إن 21 معتقلا من غرب دارفور في سجن الهدى بالعاصمة الخرطوم، قرروا الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام مطلع الأسبوع المقبل.

وفي25 أبريل 2021، أودعت سُّلطات ولاية غرب دارفور 21 فردا في سجن الهدى كأمانات يقول محاموهم إنهم لم يرتكبوا جرائم ولم يصدر بحقهم حكم قضائي.

وقالت هيئة الدفاع عن محتجزي ولايتي شمال وغرب دارفور، في بيان تلقته “سودان تربيون”، الخميس؛ إن “محتجزي غرب دارفور في سجن الهدى البالغ عددهم 21 فردا، قرروا الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام يوم الأحد”.

وأشارت إلى أنهم أضربوا عن الطعام ليوم واحد الأسبوع المنصرم، قبل أن يرفعوه بعد تلقيهم تأكيدات بالإفراج عنهم خلال أسبوع.

وظلت هيئة الدفاع عن الـ 21 محتجزا تضغط على النيابة العامة والقضاء للإفراج عن موكليهم دون جدوى، حيث قدمت لهم في أوقات سابقة مذكرات تتعلق بإطلاق سراحهم.

ونفذت سلطات غرب دارفور خلال الثلاث أعوام الماضية حملة اعتقالات واسعة طالت أعداد كبيرة من منسوبي القبائل ذات الصلة بالنزاعات القبلية التي شهدتها الولاية نقل بعضهم لسجون في الخرطوم وبور تسودان وأفرج لاحقا عن عدد منهم.

وفي سياق ذو صلة، قالت الهيئة إن حكومة شمال دارفور أفرجت الأربعاء والخميس عن عدد من المحتجزين الذين جرى إعادتهم من سجن الهدى إلى مراكز شرطة الفاشر.

وأشارت إلى أن بعض المُفرج عنهم جرى إطلاق سراحهم دون اتخاذ إجراء ضدهم فيما أُفرج عن البعض الآخر بالضمان بعد تقييد بلاغات ضدهم منذ يوليو وأغسطس 2021.

وأفادت بأن السُّلطات لا تزال تبقي على 26 محتجزا، منهم 14 في مركز شرطة الفاشر والأوسط ومحتجز واحد في مركز شرطة الجنوبي فيما البقية معتقلين في سجن شالا الولائي.

وفي 3 ديسمبر الجاري، رحلت السلطات 69 محتجزًا من معتقلي ولاية شمال دارفور بسجن الهدى في الخرطوم إلى الفاشر.

وتُطالب هيئة محامي دارفور بالإفراج عن نحو 300 شخصا، أوقفتهم سُّلطات ولايتي غرب وشمال دارفور في أوقات متفرقة وتحتجزهم في سجون شالا بالفاشر واردمتا بالجنينة والهدى في العاصمة الخرطوم وبورتسودان بولاية البحر الأحمر.

وكانت سلطات ولاية شمال دارفور أودعت 74 في سجن الهدى و18 آخرين في سجن شالا، فيما تحتجز ولاية غرب دارفور 21 في سجن الهدى و77 في سجن اردمتا و109 في سجن بورتسودان؛ بذريعة أن لهم يد في أعمال عنف قبلي.