Friday , 23 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

لجنة التفكيك تفند اتهامات (مناوي) وتقول إن كارثة غرق المناقل سببها وزارة الري

المياه حاصرت عشرات المناطق بمحلية المناقل وسط السودان - مواقع تواصل

الخرطوم 22 أغسطس 2022 ــ رفضت لجنة التفكيك ــ المجمدة، تصريحات حاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي التي حمل فيها اللجنة المسؤولية حيال غرق قرى بمحلية المناقل لاستردادها آليات شركات.

والأحد، قال مناوي إنه يحمل مسؤولية غرق المناقل والقرى المحيطة بها، وسط السودان، إلى لجنة التفكيك لاستردادها آليات شركات المتكاملة لصالح الدولة، وهي أصول بعضها يستعمل في فتح وإصلاح قنوات ري مشروع الجزيرة.

وقالت لجنة التفكيك ــ المجمدة، في بيان تلقته “سودان تربيون”، الاثنين؛ إن “الآليات المستردة سُلمت إلى إدارة مشروع الجزيرة لتكون تحت خدمة الحكومة التي استعانت بها في عدد من المهام”.

وأشارت إلى أن الآليات المستردة البالغ عددها 312 آلية ثقيلة، استجلبتها 23 شركة في 2011 بتمويل مُيسر من البنك الزراعي وإعفاء من الجمارك لتعمل في مشروع الجزيرة، لكن سرعان ما جرى توظيفها في أغراض أخرى مثل التعدين.

وأضافت: “استمر تسرب الآليات من المشروع حتى أصبح عددها 10 فقط في 2015، لا تكفي لفك اختناقات قنوات الري التي ييلغ طولها 14 ألف كلم، كما إنها استخدمت لتخريب النظام الهندسي للقنوات مما دفع المزارعين للتخلي عن أراضيهم”.

وشددت على أن قيادات اتحاد المزارعين الذي يسيطر عليه النظام السابق يملكون 18 من أصل 23 شركة يُطلق عليها شركات المتكاملة، وأبرزهم عبد الباقي علي.

وكشفت لجنة التفكيك عن التحاق عبد الباقي علي بحركة تحرير السودان التي يقودها مني أركو مناوي، بعد عزل الرئيس عمر البشير عن الحكم، من أجل “حماية مصالحه والتغطية على فساده”.

وأضافت: “مناوى لم يسع لإعادة الآليات لمصلحة مشروع الجزيرة، يل طالب بإرجاعها إلى عضو حركته عبد الباقي علي

وأفادت اللجنة بأن مناوي لا يعي أسباب الكارثة ومن يقف خلفها وهو ما وضحه وزير الري في تصريح صحفي نقلته وكالة السودان للأنباء، التي حذفته لاحقا.

وأرجع وزير الري المُكلف ضو البيت عبد الرحمن في التصريح المحذوف الفيضانات والسيول بالمناقل إلى “فتح قنوات وممرات مائية بالخطأ مما نجم عنه تدفق المياه من النيل الأزرق”.

وتُعتبر المناقل التابعة لولاية الجزيرة أكثر منطقة تضررت من فيضانات وسيول هذا العام، حيث تهدم فيها نحو 27 ألف منزل بصورة كلية وجزئية، لينقل المنكوبين للمدارس وسط أوضاع إنسانية قاسية.

وتوفى 80 شخصًا على الأقل وأصيب 30 آخرين، جراء الأمطار والسيول التي اجتاحت مناطق واسعة في ولايات الجزيرة ونهر النيل وجنوب دارفور وكسلا، كما انهار نحو 37 ألف منزل كليًا وجزئيًا.