Monday , 3 October - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

السودان : نراقب تدشين “التوربين” بسد النهضة ولن نتردد في حماية مصالحنا

ابي أحمد يقول الا بديل للحوار مع دول المصب بشأن سد النهضة

الخرطوم 11 أغسطس 2022-  قال مسؤول سوداني رفيع إن بلاده تراقب عن كثب نتائج خطوة إثيوبيا التي أعلنتها الخميس بتدشين “التوربين” الثاني لإنتاج الكهرباء من سد النهضة.

و بدأت إثيوبيا الخميس إنتاج الطاقة من سد النهضة بتشغيل التوربين الثاني بطاقة إنتاجية تبلغ 270 ميغاواط.

وأفاد رئيس اللجنة الفنية للتفاوض في ملف سد النهضة بوزارة الري مصطفى حسين “سودان تربيون “إن الخرطوم ” ستتخذ الإجراء اللازم بشأن ملء سد النهضة، حال تهديد الخطوة لسلامة خزان الروصيرص أو التأثير على الري في المشروعات الزراعية والتوليد الكهرومائي أو الاستخدامات الأخرى”.

وأضاف “الوزارة تتابع عملية تشغيل التوربين اليوم في سد النهضة عن كثب، السودان يتعامل بمسؤولية لحماية مصالحه”.

وأكد المسؤول تمسك بلاده بمواصلة التفاوض الثلاثي بٱليه تمكن من الوصول إلى اتفاق مرضي وملزم بين الأطراف الثلاثة تحت رعاية الاتحاد الأفريقي.

ويبعد سد الروصيرص حوالي 15 كلم عن موقع إنشاء السد العملاق الواقع على النيل الأزرق حيث تتحدث الحكومة عن تهديدات جدية قد تلحق بالسد السوداني حال لم يتم الاتفاق على الملء وموعد فتح البوابات بين مسؤولي البلدين.

وأعرب السودان، في وقت سابق، عن قلقه إزاء تصريحات إثيوبية تشير لمضي أديس أبابا في عملية الملء الثالث لسد النهضة خلال شهري أغسطس وسبتمبر.

ووصلت أعمال البناء الكلية بالسد إلى 83.9% فيما وصلت الأعمال المدنية إلى 95٪ والأعمال الكهروميكانيكية إلى 61 %.

يشار إلى أن وزارة الخارجية المصرية أعلنت أن إثيوبيا أخطرتها ببدء الملء الثالث لسد النهضة في يوليو الماضي، وقالت إنها وجهت إلى مجلس الأمن الدولي اعتراضا على خطط إثيوبيا للملء بشكل أحادي من دون اتفاق مع مصر والسودان.

وتتمسك القاهرة والخرطوم بالتوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي على ملء وتشغيل السد لضمان استمرار تدفق حصتيهما السنوية من مياه نهر النيل، غير أن أديس أبابا ترفض ذلك وتؤكد أن سدها الذي بدأت تشييده قبل نحو عقد لا يستهدف الإضرار بأحد.

وقامت إثيوبيا بالملء الثاني في يوليو2021  وسط رفض مصري سوداني بوصف ذلك “إجراءات أحادية”.

ووجه رئيس الوزراء الإثيوبي، خلال كلمة له، الخميس، حديثه لدول المصب عن أهمية التفاوض والحوار والاتفاق معا لتحقيق المنفعة المشتركة، مضيفا “لا خيار سوى ذلك”.

وقال آبي أحمد: “على الرغم من أن عملية الملء الثالث أكدت حجز نحو 22 مليار متر مكعب من المياه، ومكنت من توليد الإنتاج الثاني للطاقة، فإن العملية تمت دون أن نلحق ضررا بدول المصب، حيث تسير عملية إطلاق المياه بصورة طبيعية على مجرى النهر”.

وتابع “هدفنا هو إنتاج الطاقة من أجل التنمية دون الإضرار بدول المصب”، مضيفا: “طالبنا بتفهم رغبتنا في التطور معا دون الإضرار بمصالح دول المصب والسعي لتحقيق نتائج عبر الحوار والتفاوض”.

وبدأت إثيوبيا إنتاج الطاقة من سد النهضة خلال فبراير الماضي، وتعول على السد ليكون قاطرة التنمية في البلاد، مستهدفة الوصول إلى أكثر من 6 آلاف ميغاواط عند الانتهاء من بناء السد الذي تخوض حوله مفاوضات شاقة مع دولتي المصب؛ مصر والسودان..