Tuesday , 9 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

تقرير: السودان تراجع عن خطة منح روسيا قاعدة بحرية في البحر الأحمر

حميدتي يتحدث للصحفيين بعد عودته من روسيا

الخرطوم 16 يوليو 2022- قال مسؤول استخباراتي أميركي إن الخرطوم مترددة للغاية في منح موسكو إمكانية الوصول لميناء بالبحر الأحمر.

وبحسب تقرير نشرته مجلة (فورين بوليسي) فإن الخرطوم “تواصل المماطلة والتسويف وانتهاج تكتيكات التأخير…نرى أنه من غير المرجح أن يتم إبرام صفقة بور تسودان في أي وقت بالمستقبل القريب وأن روسيا من المحتمل أن تبحث عن خيارات أخرى إذا لم تنجح محاولة بور تسودان”.

ويبدو أن طموحات روسيا البحرية في البحر الأحمر تتعارض مع الديناميكيات الداخلية المعقدة داخل القيادة العسكرية السودانية، التي استولت على السلطة من حكومة انتقالية بقيادة مدنية في أعقاب انقلاب في أكتوبر من العام الماضي وفقا للمجلة.

وعلى الرغم من أن نائب رئيس المجلس العسكري الحاكم في البلاد ، الجنرال محمد حمدان دقلو – حميدتي – احتضن موسكو ، إلا أن قائد الانقلاب ورئيس الدولة الفعلي ، الجنرال عبد الفتاح البرهان ، سعى إلى تجنب تنفير الغرب وحلفائه الرئيسيين الآخرين في المنطقة ، بما في ذلك مصر.

وقال جوزيف سيجل ، مدير الأبحاث في مركز إفريقيا للدراسات الإستراتيجية ، في جلسة استماع للجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب يوم الخميس: “يمكن القول إن روسيا اكتسبت نفوذًا في إفريقيا على مدى السنوات العديدة الماضية أكثر من أي جهة خارجية أخرى”.

تذبذبت المناقشات حول القاعدة البحرية الروسية في السودان على مر السنين، مما دفع بعض المحللين إلى التساؤل عما إذا كانت بالفعل خارج الطاولة.

وقال سيجل لمجلة فورين بوليسي : “أعتقد أن ما يحاول الجيش السوداني القيام به هو اللعب مع جميع الأطراف”.

وأضاف “إنهم يريدون مغازلة الروس ، ولكن في نفس الوقت ، أعتقد أن الجيش يدرك أن الروس لا يجلبون الكثير ، وأن أي أموال ، وأي رأس مال استثماري ، يجب أن يأتي من خلال عودة المانحين الغربيين”.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية: “المضي قدمًا في مثل هذه الاتفاقية البحرية أو أي شكل آخر من أشكال التعاون الأمني مع روسيا سيعمل على زيادة عزلة النظام العسكري السوداني ويقوض الاستقرار في القرن الأفريقي ومنطقة البحر الأحمر الأوسع”.

رئيس هيئة الأركان الفريق عثمان الحسين

بدأت المحادثات بين بوتين والرئيس السوداني السابق عمر البشير حول التفاوض على وجود بحري روسي محتمل في السودان في عام 2017.

بعد الإطاحة بالبشير في انتفاضة شعبية في عام 2019 ، تم تجميد الصفقة في الوقت الذي سعت فيه حكومة انتقالية إلى إنهاء عزلة البلاد الدولية.

‏في أواخر عام 2020 بدا أن موسكو توقع وتنشر من جانب واحد نسخة من اتفاقية إنشاء القاعدة لمدة 25 عامًا في محاولة واضحة لإجبار السودان على ذلك.

ودعت نسخة من الاتفاقية إلى السماح لموسكو بالاحتفاظ بما يصل إلى 4 سفن حربية على ساحل البحر الأحمر السوداني.

‏في المقابل كانت روسيا ستزود السودان بمعدات عسكرية ومساعدات حكومية أخرى.

لكن رئيس الأركان السوداني الفريق محمد عثمان الحسين قال في يونيو 2021 إن الصفقة قيد المراجعة مشيرًا إلى أن المجلس التشريعي المسؤول عن الموافقة على مثل هذه الإجراءات خلال الحكومة الانتقالية لم يتم تشكيله بعد.

وتمثل الانتكاسة انتصارًا صغيرًا محتملًا للولايات المتحدة في الوقت الذي تسعى فيه إلى الحد من تأثير أكبر منافسيها الجيوسياسيين في إفريقيا حيث تسعى روسيا والصين إلى توسيع نفوذهما من خلال تعميق التعاون الأمني مع الحكومات الأفريقية.