Wednesday , 25 May - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

10 جماعات إسلامية توقع إعلاناً سياسياً مشتركا

أمين حسن عمر

أمين حسن عمر يخاطب مؤتمر صحفي للاعلان عن تحالف 10 جماعات اسلامية في 18 ابريل 2022

الخرطوم 18 أبريل 2022 – أعلنت 10  تنظيمات إسلامية الإثنين، توقيعها على إعلان سياسي يهدف لوحدتها تحت مسمى “التيار الإسلامي العريض” بالتزامن مع حشد أعداد كبيرة من منسوبي هذه الجماعة في ساحة الحرية إحياء لذكرى معركة بدر الكبرى.

وكانت لجنة إزالة التمكين “المجمدة” أصدرت قراراً في العام 2019 قراراً بحل حزب المؤتمر الوطني وواجهاته وصادرت أملاكها وحجزت على الحسابات المصرفية لقيادات الحزب المحلول.

ولكن عاد حزب البشير للساحة عقب الانقلاب الذي نفذه قائد الجيش السوداني عبدالفتاح البرهان أواخر أكتوبر الماضي الذي أعاد تعيين مسؤولين معروفين بانتمائهم للحركة الإسلامية في أجهزة الدولة كما تم إلغاء قرارات التمكين الخاصة بفصل ومصادرة أموال قيادات إسلامية هذا إلى جانب إطلاق سراح رئيس الحزب السابق وعدد من الإسلاميين مؤخرا.

ووقعت على الوحدة جماعة الإخوان المسلمون التنظيم العالمي وجماعة الإخوان المسلمين فرع السودان ومنبر السلام العادل والحركة الإسلامية السودانية وهي إحدى واجهات المؤتمر الوطني المحلول فضلاً عن تيار النهضة، كما ضم الحلف الجديد حزب دولة القانون والتنمية الذي يرأسه رجل الدين المتشدد محمد علي الجزولي وحركة الإصلاح الآن وحزب التحرير والعدالة.

ونص الإعلان السياسي الذي اطلعت عليه “سودان تربيون” على صيانة السيادة الوطنية ومنع التدخلات الجائرة في الشأن الداخلي، والحرص على على تنزيل قيم الدين على جميع أوجه الحياة.

واشتمل الإعلان على بسط الحريات العامة وصيانة الحقوق للأفراد والجماعات وإصلاح الشأن السياسي وتأكيد حاكمية الشورى وإعلاء البعد المؤسسي وتوسعة قاعدة المشاركة في الشأن العام.

وطالب بتقوية المؤسسات العدلية والحقوقية وضمان استقلالها ونزاهتها وسيادة حكمها والدعوة لمشروع متكامل لإصلاح الشأن السياسي في البلاد.

وفي مؤتمر صحفي عقد للإعلان عن هذا التحالف شدد أمين حسن عمر القيادي في حزب المؤتمر الوطني إن هذا التحالف ليس له أطار تنظيمي بعد إلا أنه عبر عن تفاؤله بان ينهض تيار الشباب الإسلامي في مختلف هذه التنظيمات بتأسيس اطر عمل مشترك بينهم لإحياء الفكر الإسلامي في السودان.

ولم ينضم حزب المؤتمر الشعبي إلى هذا التحالف لقوى الإسلام السياسي في البلاد الذي يهدف للتحضير للمشاركة في لانتخابات التشريعية عند نهاية الانتقال.

إلى ذلك، احتشدت أعداد كبيرة من منسوبي الحركة الإسلامية والجماعات الدينية المتشددة في ساحة الحرية شرق الخرطوم إحياءً لذكرى معركة بدر الكبرى بمشاركة قيادات المؤتمر الوطني البارزة.

وردد المشاركون هتافات مناوئة لليسار وأخرى مؤيدة للجيش الحاكم في البلاد عقب انقلاب 25 أكتوبر 2021.

ويأتي هذا الحراك الكبير لمنسوبي نظام الرئيس المخلوع عمر البشير بعد أيام قلائل من إصدار محكمة الإرهاب قراراً بتبرئة عدد من منسوبي المؤتمر الوطني “المحلول” وجهت إليهم اتهامات بتدبير محاولة انقلابية على الحكومة الانتقالية ومحاولة اغتيال رئيس الوزراء المستقيل عبدالله حمدوك.