Monday , 28 November - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

بريطانيا : دعم عودة السودان للمسار الديمقراطي رهين بتفاهم الاتحاديين الأوربي والأفريقي

حميدتي مع المسؤول البريطاني

الخرطوم 3 مارس 2022- أعلنت بريطانيا الخميس، نيتها دعم السودان في العودة إلى المسار الديمقراطي، لكنها أكدت بان ذلك يتطلب تفاهمات مع الاتحادين الأوروبي والأفريقي.

وأجرى مدير الإدارة الأفريقية والمكتب التنموي بوزارة الخارجية البريطانية معظم مالك لقاءات متعددة مع المسؤولين في الخرطوم شملت رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان ونائبه محمد حمدان دقلو “حميدتي” كما التقى المسؤول البريطاني وكيل وزارة الخارجية  نادر يوسف.

وأشار الدبلوماسي البريطاني بحسب بيان أصدرته الخارجية السودانية، لنية بلاده دعم السودان في التحول والعودة إلى المسار الديمقراطي، وقال إنه يريد إقناع وزراءه بضرورة دعم السودان وتابع”إلا أن ذلك يتطلب تفاهمات مع منظمتي الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي الذي علق عضوية السودان “.

وأضاف البيان “اشار الدبلوماسي البريطاني  إلى أن تواصل إدارته مع السنغال التي تتولى رئاسة الإتحاد الأفريقي ضروري لدعم السودان لإرجاع العضوية والعودة إلى المسار الديمقراطي”.

وتسعى دول عديدة ومنظمات دولية للتوسط بغرض إنهاء الأزمة السياسية التي يعاني منها السودان منذ أكتوبر بعد أن سيطر الجيش على السلطة عبر انقلاب عسكري وابعد شركائه المدنيين الذين تقاسموا السلطة منذ العام 2019.

وقال بيان أصدرته السفارة البريطانية في الخرطوم الخميس، إن معظم مالك شدد لدى لقائه رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان ونائبه “حميدتي” على دعم بلاده للجهود التي يقودها السودانيون لتحقيق اتفاق سياسي شامل يعيد تأسيس انتقال بقيادة مدنية مع خارطة طريق واضحة نحو انتخابات حرة ونزيهة.

وأكد على ضرورة إحراز تقدم عاجل خلال الأسابيع المقبلة في ضوء الصعوبات الاقتصادية المتفاقمة التي يواجها الشعب السوداني وعدم الاستقرار المتزايد في مناطق مثل دارفور.

ورحب المسؤول البريطاني حسب البيان باختتام المشاورات السياسية التي يسرتها بعثة الأمم المتحدة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان ”اليونتامس” مع مجموعة واسعة من أصحاب المصلحة السودانيين.

وأعرب عن تطلعه لبذل المزيد من الجهود المشتركة من قبل البعثة الاممية والاتحاد الأفريقي والإيقاد لتسهيل عملية سياسية ناجحة متعهدا بدعم بلاده لهذه الجهود.

ودعا لتهيئة بيئة مواتية للحوار من خلال تدابير بناء الثقة مثل رفع حالة الطوارئ، والإفراج عن المعتقلين السياسيين، وتجنب استخدام العنف في سياق المظاهرات.

وأدان مالك غزو روسيا غير المبرر والمتعمد لأوكرانيا، والذي يهدف إلى إحباط التطلعات الديمقراطية للشعب الأوكراني، وشدد على أهمية حماية المبادئ الأساسية لميثاق الأمم المتحدة.