Tuesday , 21 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

(أصدقاء السودان) : المشاورات التي رعتها “يونيتامس” مشجعة لحل الأزمة السياسية

Volker Perthes holds a consultations meeting with Sudanese political groups

فولكر اجرى مشاورات واسعة مع الاطراف السودانية

الخرطوم 3 مارس 2022- حصدت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة في السودان “يونيتامس” مزيدا من الدعم في مساعيها الرامية لتسوية الأزمة السودانية بعد إشادة من الولايات المتحدة وبريطانيا.

وأصدرت مجموعة أصدقاء السودان الأربعاء، بيانا قالت فيه إن المشاورات الأولية التي رعتها البعثة الأممية المتكاملة في السودان، “تشجع لحل الأزمة السياسية في البلاد”.

وتضم المجموعة كل من كندا ، فرنسا ،ألمانيا ، إيطاليا، الكويت،هولندا ،المملكة العربية السعودية ، إسبانيا ، السويد ، المملكة المتحدة ،والولايات المتحدة ، والاتحاد الأوروبي.

ونشرت البعثة الأممية الاثنين الماضي ، ملخص المشاورات الأولية للأطراف السودانية التي سهلتها، منذ الثامن من يناير الماضي، متضمنة الآراء والاقتراحات التي أبداها المشاركون وتصورهم لحل  الأزمة السودانية.

ورحب أصدقاء السودان بنشر البعثة الأممية لتقريرها الموجز عن المشاورات مع أصحاب المصلحة السودانيين، قائلين”  المشاركة النشطة لمجموعة واسعة من أصحاب المصلحة السودانيين في المشاورات ، بما في ذلك النساء والشباب والمجموعات والمناطق الأخرى، تمثل علامة قوية ومشجعة على التزام الجهات الفاعلة لحل الأزمة السياسية وتمهيد الطريق أمام سودان ديمقراطي ومسالم”.

وأضاف “يعكس التقرير وجهات نظرهم ويظهر توافقًا قويًا في الآراء حول عدد من القضايا والمبادئ الرئيسية ، بما في ذلك تنصيب حكومة انتقالية من التكنوقراط المدنيين ، وتقليص حجم وصلاحيات مجلس السيادة الانتقالي ، وإنشاء مجلس تشريعي انتقالي يتألف من المدنيين ، والمشاركة العادلة للمرأة في المؤسسات الانتقالية ، وأهمية العدالة الانتقالية والمساءلة”.

وأكد البيان أن اللقاءات هي امتداد للجهود التي تبذلها جميع الأطراف السودانية للتوصل إلى تفاهم مشترك حول كيفية المضي قدمًا من خلال الاتفاق على أساس دستوري وقانوني جديد وترتيبات حكم للفترة الانتقالية المتبقية ، بانتظار الانتخابات.

وأردف “يجب أن تظل هذه الجهود يملكها ويديرها السودانيون ، ونحن نرحب بالتزام يونيتامس والاتحاد الأفريقي والهيئة الحكومية الدولية للتنمية ، وكذلك الاتحاد الأوروبي وأصدقاء السودان ، للعمل معًا لدعم هذه العملية”.

ولفت الى أن التقرير أشار لإجماع ساحق للحاجة إلى بناء بيئة مواتية لعملية سياسية من خلال وقف العنف والقتل في سياق الاحتجاجات ، ورفع حالة الطوارئ ، وإنهاء الاعتقالات الجائرة ، ووقف الهجمات على المستشفيات ، واحترام حقوق حرية التعبير والتجمع السلمي.

ودعا أصحاب المصلحة السودانيين المعنيين للمشاركة في المرحلة التالية من العملية السياسية لحل الأزمة السياسية في السودان، وأعلن التزامهم بدعم تطلعات الشعب السوداني إلى سودان حر وديمقراطي وسلمي ومزدهر.