Tuesday , 21 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

تحولات في المشهد السوداني (4- 6 )

. . . ونبوءة الطيب صالح

السر سيد أحمد

السر سيد أحمد
السر سيد أحمد
في السابع عشر من سبتمبر 2019 ضربت صورايخ وطائرات درون إيرانية أكبر مجمع لعمليات النفط في العالم في منطقتي أبقيق وخريص السعوديتين ولتوقف إنتاج 6 في المائة من الإنتاج النفطي العالمي في ضربة واحدة.

لكن أهم من توقف الإنتاج الذي لم يؤثر كثيرا على الأسعار بسبب حالة الضعف التي تعيشها السوق وقتها وقدرة السعودية على أصلاح هذين المجمعين بسرعة وإعادتهما إلى الخدمة، البعد الاستراتيجي لهذه الضربة. فهي قد وضعت على المحك تفاهما بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة وضع أسسه كلا من مؤسس السعودية الملك عبد العزيز والرئيس الأمريكي وقتها فرانكلين روزفلت في لقاءهما في البحيرات المرة في العام 1945وتطور بعد ذلك في إطار الترتيبات التي كانت تقوم بها واشنطون لفترة ما بعد الحرب العالمية الثانية. ورغم إن المحضر الرسمي لاجتماع الساعات الخمس بين الرئيس والملك لم يتضمن شيئا عن النفط، إلا ان التفاهمات بينهما انتهت إلى ترتيب تلتزم واشنطون بموجبه بحماية السعودية من أي تهديدات وضمان أمنها، مقابل أن تعمل الرياض على توفير الإمدادات النفطية للأسواق خاصة في أوقات انقطاع الإمدادات النفطية لأي سبب.وهذا الالتزام دفع الرياض إلى تبني إستراتيجية نفطية تقوم على الاحتفاظ بمليون الى مليوني برميل يوميا طاقة إنتاجية إضافية لاستخدامها عند الحاجة رغم ما تكلفة هذه العملية من عبء مالي وإداري ضخم.

عدم رد واشنطون على الضربة الإيرانية فتح الأعين على حقيقة أنه لا يمكن الاعتماد على الولايات المتحدة ومن ثم بدء التفكير في البدائل. وكانت هذه واحدة من قائمة تضم الحرب بنتائجها الكارثية التي شنها جورج بوش على العراق في 2003، ثم تردد أوباما في تنفيذ تهديده بمعاقبة بشار الأسد على استخدامه السلاح الكيماوي ضد مواطنيه، وتبني ترمب سياسة الانسحاب من حروب الشرق الأوسط التي لا تنتهي وجاء الانسحاب الأمريكي المرتبك من أفغانستان وكلها تصب في اتجاه تعزيز فكرة أن أمريكا لا يعتمد عليها إذ لم تعد عصاتها مخيفة ولا جزرتها مغرية. ويبدو هذا أحد الأسباب التي دعت البرهان للقيام بانقلابه رغم تحذيرات فيلتمان له.

وبما أن طبيعة السلطة لا تقبل الفراغ فأن الكثيرين من اللاعبين الإقليميين بدأوا يبرزون على مختلف المسارح لملء الفراغ الذي كانت تشغله الولايات المتحدة. فهناك أدوار متنامية لآيران التي تفتخر أنها أصبحت تسيطر على القرار السياسي في أربع عواصم عربية، وهناك تركيا والإمارات والى حد ما السعودية.

على أن النقلة النوعية في هذا الصدد تتمثل في الحلف الجديد الذي بدأت تتضح معالمه بين إسرائيل والدول الخليجية تحديدا، وهو حلف تضمه عدة عوامل مشتركة على رأسها المواجهة مع إيران التي يعتبرها الاثنان مواجهة وجودية، وأن الولايات المتحدة بتوقيعها على الاتفاق النووي مع إيران لا تقدر حجم التهديد الذي تشكله إيران لإسرائيل والدول الخليجية. وكان أوباما قد نصح الدول الخليجية أن تلتفت الى مشاكلها الداخلية مع شعوبها لأنها الخطر الأساسي الذي يوجهها أكثر من إيران.

وإذا كانت إسرائيل تتمتع بالقدرة العسكرية اللازمة مصحوبة بإمكانيات الضغط السياسي حتى داخل الولايات المتحدة بما يجعلها الشريك المناسب للخليجيين فأن قدراتها في مجالات أخرى مثل التقنية والاستخبارات وغيرها يمكن أن تعطيها قيمة إضافية. وبالفعل فتحت إسرائيل أبواب قدراتها التقنية خاصة في مجالات تتبع المعارضين من خلال برامج معينة مثل بيقاسوس وغيرها من برامج للتتبع عبر اختراق الهواتف وإبقاء أي تحركات مناوئة تحت رادارات الحكومات مثلما حدث مع السعودية والإمارات تحديدا.

وتطرح إسرائيل كذلك خبراتها التقنية خاصة في مجال الأمن السيبراني أمام حلفاءها الجدد اذ تعتبر من أكبر الدول استثمارا في هذا المجال ويقدر حجم صادراتها السنوية بحوالي خمسة مليارات دولار. ويعتقد أن علاقاتها مع الإمارات في هذا الجانب تعود إلى 2007، وبعد ذلك بخمس سنوات مع السعودية خاصة في مجالات حماية الأجهزة الدفاعية وتلك العاملة في الصناعة النفطية وحمايتها من عمليات الاختراق كالتي تعرضت لها من قبل عملاء إيرانيين، كما شمل التعاون مجالات مدنية تتعلق بالتغير المناخي وتوفير تقنية للري والاستفادة القصوى من المياه.

على أن الطموح الإسرائيلي فيما يبدو يتجاوز صيغة التحالفات البسيطة هذه إلى أمر استراتيجي أكبر وأعمق ويمكن أن يشكل نقلة نوعية بالنسبة لها وللمنطقة.فالتجربة الصهيونية تتميز بالقدرة على التخطيط الاستراتيجي الطويل الأمد والإرادة السياسية التي تتمتع بالمرونة اللازمة لتحقيق الأهداف لكنها في النهاية تكون قادرة على تنفيذ المخطط الاستراتيجي الموضوع وهي في هذا تستخدم كل الإمكانيات والفرص التي تتاح لها.
ففي السعي لحل المشكلة اليهودية كانت البداية في كتاب هيرتزل الصادر في 1896 الذي لخص الحل في أن يكون لليهود دولتهم الخاصة بهم. ولوضع هذا الحلم موضع التنفيذ كان تركيز الحركة الصهيونية في البداية على بريطانيا بصفتها القوة الكبرى الرئيسية وقتها التي تسيطر على فلسطين وذلك لتحقيق أمرين: إصدار وعد يعطي اليهود حقا في فلسطين ثم تسهيل هجرتهم الى فلسطين لخلق واقع جديد. وهذا بالفعل ما حدث عند إصدار وعد بلفور قبل أكثر من قرن من الزمان، ومع أن بريطانيا سمحت بهجرة أعدادا محدودة من اليهود إلا أن الحركة الصهيونية استغلت هذا النافذة لتكثيف عمليات الهجرة مستخدمة مختلف الأساليب بما في ذلك العمليات الإرهابية. ومن الذين نشطوا ضد الإدارة البريطانية وقتها اسحاق شاميرعضو عصابة شتيرن ونشرت صور للقبض عليه بسبب أعماله الإرهابية وأصبح فيما بعد رئيسا لوزراء إسرائيل.

عقب الحرب العالمية الثانية نقلت الحركة الصهيونية تركيز نشاطها الى الساحة الأمريكية بحسبان أمريكا هي القوة الكبرى البازغة ولوجود عدد مقدر من اليهود فيها. وكانت أولى نجاحاتها اعتراف واشنطون بإسرائيل بعد 15 دقيقة فقط من إعلان قيامها. وأتبعت إسرائيل إستراتيجية تعزيز المشتركات بين الدولتين على أساس إنهما ينبعان من ثقافة دينية مشتركة هي المسيحية واليهودية وكونها الديمقراطية الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط التي تعيش في بحر من العداء العربي، وفوق ذلك تمدد وجودها داخل الحزبين الديمقراطي والجمهوري وأصبح المدخل لآي شخص لديه طموح سياسي العمل على أن يحظى بدعم اللوبي الصهيوني. ووصل الأمر إلى أن أصبح انتقاد إسرائيل من المحرمات حتى قال أوباما مرة: انه من السهل على رئيس الولايات المتحدة أن يخاطب الكنيست الإسرائيلي وينتقد رئيس وزراء إسرائيل في بلده، لكنه لا يستطيع القيام بمثل هذه الخطوة في الكونجرس الأمريكي وفي واشنطون.

ورغم هذا فأن إسرائيل بدأت تتحسب لحدوث متغيرات في الساحة الأمريكية بسبب تراجع الاهتمام الأمريكي بمنطقة الشرق الأوسط بداية بالاختراق التقني الذي توفر لها ومكنها من أنتاج النفط والغاز الصخري وبالتالي أصبحت أقل اهتماما بانشغالها الرئيسي سابقا بتأمين الطاقة. ثم هناك المتغيرات الديمغرافية بسبب تناقص نسبة البيض المسيحيين وتصاعد نسبة السكان من أصول وثقافات وديانات مختلفة تجعلهم أقل تعاطفا مع إسرائيل، وهو ما بدأ يبرز في الجناح التقدمي في الحزب الديمقراطي ومن أبرز وجوهه بيرني ساندرز واليكسندرا أوتيس والهان عمر ورشيدة طليب، بل وحتى روبرت مننديزالذين بدأوا يربطون بين القضايا الكبرى من عدم المساواة والعدالة كما هو واقع على السود الأمريكان والفلسطينيين مثلا بل وذهب البعض الى مطالبة الإدارة الأمريكية أن تقيد مساعداتها الى إسرائيل بمدى التزامها بحقوق الإنسان بالنسبة للفلسطينيين.

وهذه إشارات خطرة فيما لو تفاقمت وأحد الخيارات في مواجهتها أن تعمل إسرائيل على بناء حلف إقليمي يجعلها في موضع القيادة واستغلال موارد وإمكانيات الإقليم في هذا الاتجاه خاصة بعد أن بدأت جدران عزلة إسرائيل في محيطها الإقليمي في التساقط بعد عمليات التطبيع الأخيرة بل ومشاركتها في عمليات مناورات عسكرية في البحر الأحمر مع قوات عربية وأمريكية.

وهنا يأتي الدور المنتظر من السودان أن يصبح مزرعة للحلف الجديد بموارده وموقعه الاستراتيجي الذي لم يستطع الاستفادة منه عبر أكثر من 60 عاما منذ استقلال البلاد ورغم تعدد مختلف أنواع الحكم من عسكرية ومدنية وإدارة البلاد عبر حزب واحد حاكم أو من خلال تعددية حزبية وانتهى به الأمر مكبا للصادرات من دول لم تكن حتى على الخارطة عندما نال استقلاله، وهو ألان على طريق تشكيل تهديد إقليمي بسبب عدم القدرة على ضبط أوضاعه السياسية والأمنية والاجتماعية. وكأنه بذلك يحقق نبوءة الطيب صالح انه في ظل تفاقم أزمات الغذاء وشح الموارد قد يأتي الوقت الذي تتدخل فيه دول أخرى للسيطرة على السودان والاستفادة من موارده وموقعه إذا لم يستطع الوصول إلى حالة من التوافق تسمح له بوضع رجله على الطريق الصحيح.

(غدا: العامل المجهول)

Leave a Reply

Your email address will not be published.