Thursday , 25 April - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

مسؤول أميركي رفيع يقول إن السودان يمر بـ (لحظة حرجة)

متظاهرون في ضاحية بري شرق الخرطوم خلال موكب 17 نوفمبر .. صورة لـ (الجزيرة)
متظاهرون في ضاحية بري شرق الخرطوم خلال موكب 17 نوفمبر .. صورة لـ (الجزيرة)

الخرطوم 18 نوفمبر 2021- وصف مسؤول كبير يرافق وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن في جولته الأفريقية الوضع في السودان بأنه في لحظة حرجة.

وعبر المسؤول عن شعور إيجابي نوعاً ما “بشأن المحادثات الأخيرة التي أجرتها مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الأفريقية مولي في بالخرطوم”.

وذكر المسؤول الكبير الذي فضل عدم الكشف عن اسمه أن قادة الجيش تحولوا في كلامهم عن حمدوك من أنه “رئيس الوزراء السابق ونرفض مناقشته وفشلت حكومته ونريد السير قدماً” إلى القول “ليس لديهم أي اعتراض على عودته”. لكنه استطرد “نريد أن نرى ولا نأخذ هذا الكلام كشيء مسلم به.

وأوضح أن المسؤولة الأميركية سمعت من الجميع رغبة في إنشاء المجلس التشريعي وفي تعديل الإعلان الدستوري للعام 2019.

وأشار إلى أن المدنيين منفتحون على الحديث مع الجنرالات حول المحاسبة التي كانت الدافع للإطاحة بحكومة حمدوك وتحديد مسار للعدالة الانتقالية.

ونقل أيضاً عن مساعدة وزيرة الخارجية أنها سمعت من المدنيين كلاماً يشير إلى أنهم لا يريدون العودة إلى الجمود الذي كان قائماً قبل 24 أكتوبر وأنهم مستعدون لإجراء تعديلات.

وتابع إن “المهم بالنسبة لنا هو العودة إلى الانتقال الديمقراطي”.

وحدد المسؤول الأميركي مشاكل إضافية بحاجة للمعالجة في السودان وهي دور الجيش السوداني في الاقتصاد إضافة إلى تعدد القوات والأجهزة العسكرية.

وأضاف أن “المدنيين فخورون جداً بالمرحلة الانتقالية. حتى أن العسكريين يدّعون أنهم مهتمون باستعادة المرحلة الانتقالية”.

وأعرب المسؤول الأميركي عن اعتقاده “بأن هناك شعوراً بأنه يمكننا استخدام الأدوات الاقتصادية التي حشدها المجتمع الدولي لمساعدة السودان على النجاح في هذا الانتقال من أجل الضغط على الحكومة”.

تهديد أوروبي

الى ذلك هدد مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل اليوم بـ “عواقب شديدة، من بينها وقف الدعم المالي”، إذا لم تقم السلطات العسكرية في السودان بالعودة إلى النظام الدستوري فورا، وفق تعبيره.

وندد بوريل بقتل المتظاهرين في السودان، وقال إنه أمر “غير مقبول”، كما أعرب عن قلقه بشأن أنباء عن اعتقال جرحى من داخل المستشفيات ومنع تلقي العلاج.

ورأى المسؤول الأوروبي أن الطريق الوحيد للخروج من الأزمة في السودان هو حوار شامل للوصول إلى خريطة طريق لحل مشاكل البلاد.

وكان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن ندد بمقتل متظاهرين سودانيين، وقال -خلال مؤتمر صحفي في العاصمة النيجيرية أبوجا إحدى محطات جولته الأفريقية-إن “الجيش يجب أن يحترم حقوق المدنيين في التجمع سلميا والتعبير عن آرائهم”.

وأضاف بلينكن أنه “قلق جدا” بشأن أعمال العنف التي وقعت الأربعاء، وأكد أن واشنطن تواصل “دعم مطلب الشعب السوداني بإعادة السلطة الانتقالية التي يقودها مدنيون”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.