Wednesday , 17 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

السودان يبتدر مباحثات مهمة مع قيادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل

الخرطوم/ بروكسل 16 فبراير 2016 ـ ابتدر وزير الخارجية السودانية إبراهيم غندور، الثلاثاء، مباحثات مع قيادات الاتحاد الأوروبي في بروكسل، تعتبر الأهم منذ سنوات، والتقى الوزير المفوضة السامية للسياسة الخارجية والأمن والمفوض الخاص للإرهاب والمبعوث الخاص للاتحاد الأوروبي لأفريقيا ومدير الإدارة الأفريقية.

غندور والمفوضة السامية للسياسة الخارجية والأمن بالاتحاد الأوروبي فدردريكا موغريني ـ بروكسل 16 فبراير 2016 (صورة من الشروق)
غندور والمفوضة السامية للسياسة الخارجية والأمن بالاتحاد الأوروبي فدردريكا موغريني ـ بروكسل 16 فبراير 2016 (صورة من الشروق)
وطبقا لتلفزيون الشروق فإن المفوضة السامية للسياسة الخارجية والأمن بالاتحاد الأوروبي، فدردريكا موغريني، امتدحت التطورات الإيجابية التي حدثت أخيرا بالسودان سواء أكان على مستوى السياسة الداخلية ممثلة في الحوار الوطني أو المواقف البناءة التي اعتمدها السودان حيال القضايا الإقليمية.

وأشادت موغريني، خلال لقائها غندور، بمقر الاتحاد الأوروبي، بجهود السودان في مكافحة الإتجار البشر والهجرة غير الشرعية، وتعاونه مع المجتمع الدولي في هذا الصدد.

وأشارت إلى أن مواقف الخرطوم التي اعتمدها السودان حيال القضايا الإقليمية ساهمت في تحقيق الأمن والسلام الإقليمي في جنوب السودان ودول الجوار الأخرى بالإضافة إلى اليمن.

وقدَّم وزير الخارجية شرحاً مفصلاً لفدردريكا عن تطورات الأوضاع بالسودان والجهود المبذولة للتسوية السلمية والسياسية وسير الحوار، والأوضاع الإقليمية خاصة فيما يتصل بالساحة الليبية واليمنية والعلاقات مع جنوب السودان.

كما أوضح جهود السودان في مكافحة الإتجار بالبشر ومكافحة الإرهاب، وتعاونه مع المجتمع الدولي في ملف الحركات المتطرفة، فضلا عن الآثار السالبة للعقوبات الاقتصادية بالتركيز على التحويلات المالية.

والتقى غندور سفراء جميع الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي بحضور عدد من مسؤوليه، وأبدى الوزير تقديره لتنظيم اللقاء مشيرا الى أنه يمثل خطوة ايجابية هامة في تطوير علاقات السودان بالاتحاد الأوروبي وتتيح الفرصة لسماع صوت السودان مباشرة.

وطالب غندور مندوبي الاتحاد الأوروبي بضرورة استئناف العون التنموي للسودان ودعمه للاستفادة من مبادرة الدول المثقلة بالديون بشطب ديونه التي اعاقت التنمية، ودعا لتقديم الدعم اللازم لرفع القدرات وتقديم التكنلوجيا في مراقبة الحدود للحد من الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر.

وأمن الاجتماع على أن الاتحاد الأوروبي سيقدم دعمه للسودان من خلال صندوق الطوارئ الذي خصص لمكافحة الهجرة غير الشرعية وعبر مناديب الاتحاد الأوروبي عن تفهمهم للآثار السالبة للعقوبات بما فيها التحويلات البنكية ووعدوا بتقديم المساعدات التي تخفف من آثار ذلك.

وأفاد المتحدث باسم وزارة الخارجية علي الصادق أن قيادات الاتحاد الأوروبي أكدوا العمل على فتح صفحة جديدة للتعاون مع السودان ودعم جهوده في تحقيق التسوية الداخلية والاقليمية ورحبوا بدعوة الوزير بزيارة الخرطوم والتي من المؤمل أن تكون خلال الأشهر القادمة.

وأضاف الصادق أن الوزير سيخاطب لجنة الشؤون السياسية والأمنية بالاتحاد الأوروبي والتي تضم 28 مندوبا دائما للدول الأوروبية الأعضاء، كما سيلتقي بمفوض العون الإنساني وعدد من الوزراء والمسؤوليين الأوروبين الموجودين حالياً ببروكسل.

والتقى وزير الخارجية بنظيره البلجيكي ديديه رندرس بمقر وزارة الخارجية البلجيكية حيث عبر الأخير عن ارتياحه لتواصل السودان مع الاتحاد الأوروبي.

وبحث الوزيران تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين السودان وبلجيكا في جميع الجوانب وقدم غندور شرحاً وافياً للتطورات الداخلية والإقليمية وقدم الدعوة للوزير البلجيكي لزيارة الخرطوم، حيث وعد بتلبيتها في القريب العاجل.

Leave a Reply

Your email address will not be published.