Thursday , 23 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

صحفيون سودانيون يشكون معاملة بالغة السوء من الحرس الرئاسي بشمال دارفور

الخرطوم 27 مايو 2015- شكا صحفيون سودانييون من معاملة بالغة السوء تعرضوا لها أثناء مرافقتهم النائب الأول للرئيس السوداني، الثلاثاء، الى إحدى مناطق ولاية شمال دارفور.

وقال الصحفي آدم محمد أحمد الذي يعمل لحساب صحيفة “اليوم التالي” على صفحته في فيس بوك، أن الحرس المرافق لنائب الرئيس أجبرهم بالقوة على الهبوط من المروحية، التي تقل الوفد، ليتمكن زملاء له من الانضمام للرحلة، فيما هدد احد الضباط برتبة ملازم أول باتخاذ أجراءات قانونية ضد الصحفيين.

ووصل الصحفيون المرافقون للوفد الرئاسي الى منطقة، اللعيت جار النبي بولاية شمال دارفور، لكنهم لم يتمكنوا من مغادرة المنطقة النائية على ذات الطائرة التي اقلتهم بسبب تدخلات حرس الوفد الزائر ومعاملتهم على وصفوه بالمهين.

وقال آدم ، إنهم تعرضوا الى معاملة سيئة، من مدير حرس النائب الأول الذي انزلهم عنوة من الطائرة المروحية الرئاسية.

وأشار الى أن مدير الحرس طلب منهم النزول من الطائرة ليصعد حرس النائب الاول، الذين كانوا وصلوا المنطقة قبل 24ساعة، وحينما رفض الصحفيين وعددهم نحو ستة، بحجة انهم جاءوا بنفس الطائرة وسيعودون بها، عمد المسؤول الى تعامل بالغ السوء باجبارهم على مغادرة مقاعدهم ،واحدا تلو الآخر، حيث كان يشدهم من ملابسهم بالقوة، ويدفعهم عبر باب المروحية الى الخارج.

واشاع التصرف تذمرا واسعا وسط الصحفيين ، حيث قرروا مقاطعة تغطية الزيارة ، وتدبير وسيلة للعودة بعيدا عن الوفد الرئاسي، حيث تمكنوا ليلا من الوصول الى منطقة الطويشة، وبعدها الى الفاشر عاصمة شمال دارفور، بعد رحلة امتدت لعشر ساعات وعقب تدخل مسؤول محلى تبرع للصحفيين بسيارات نقلتهم الى الفاشر.

Leave a Reply

Your email address will not be published.