Tuesday , 20 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

جوبا تعلن رسميا إنشقاق قائد عسكري وإنضمامه لقوات مشار

جوبا 17 مايو 2015 – أعلنت قيادة الجيش في جنوب السودان رسميا، الأحد، “تمرد” نائب قائد منطقة أعالي النيل العسكرية اللواء جونسون اولونق، وانضمامه للحركة التي يقودها نائب الرئيس السابق ريك مشار.

رياك مشار يتحدث مع زملاء له في اديس ابابا عند توقيع اتفاق مع الرئيس سلفا كير في 9 مايو 2014 (رويترز)
رياك مشار يتحدث مع زملاء له في اديس ابابا عند توقيع اتفاق مع الرئيس سلفا كير في 9 مايو 2014 (رويترز)
وقال المتحدث الرسمي باسم الجيش العقيد فيليب اقوير في بيان نقلته وكالة الأناضول، إنهم يملكون “معلومات عن وجود تنسيق عسكري مشترك بين جونسون اولونق والمتمردين في الهجوم الذي وقع السبت على مدينة ملكال عاصمة ولاية أعالي النيل شرقي جنوب السودان”.

وزاد اقوير بالقول: “خلال الشهر المنصرم، ظل اللواء اولينق يرسل تاكيدات مضللة عن عدم تمرده، لكنا كنا على علم بوجود تنسيق بينه ومشار عن طريق بعض عناصر التمرد الموجودين في العاصمة السودانية الخرطوم، لقد حاولنا قصارى جهدنا لإحتواء الوضع”.

واتهم مايكل مكوي وزير الاعلام والناطق باسم الحكومة في تصريحات صحفية السبت، اللواء جونسون اولونق نائب قائد منطقة أعالي النيل العسكرية بالمشاركة في القتال إلى جانب “المتمردين”، وذكر أن “اللواء جونسون هو الذي قام بمساعدة المتمردين على عبور النهر من الناحية الغربية والدخول إلى مدينة ملكال”.

على الجانب الآخر أكد المتحدث باسم الحركة الشعبية في المعارضة (المتمردين)، جيمس قديت، في بيان إطلع مراسل الأناضول على نسخة منه، نبأ انشقاق اللواء اولينق من الجيش الحكومي وانضمامه “للتمرد” بقوله: “قواتنا تسيطر بالكامل على مدينة ملكال عاصمة الولاية تحت قيادة اللواء جونسون اولينق، الذي استعادها من سيطرة قوات سلفاكير ميارديت ـ رئيس جنوب السودان – نحن نسيطر على المدينة والمناطق المحيطة بها”.

وكانت المدينة شهدت توترات في بداية الشهر الماضي بسبب اشتباكات وقعت بين قوات تابعة للواء جونسون اولونق ومجموعة من الحرس التابع لحاكم الولاية سايمون كون فوج، على خلفية مقتل نائب جونسون اولونق، اللواء جيمس بوقو، على أيدي مسلحين مجهولين في منطقة (اكوكا) جنوب شرق ملكال مطلع شهر أبريل المنصرم، ما دعا الحكومة لاتهام اولونق بالتمرد برغم نفي الأخير لتلك الأحاديث لأكثر من مرة، واستدعائه إلى المثول أمام لجنة عسكرية في جوبا.

وكانت السلطات الحكومية أرسلت تعزيزات عسكرية من الحرس الرئاسي لملكال الأسبوع الماضي، بهدف تجريد جونسون اولينق من السلاح بعد أن رفض الحضور إلى العاصمة جوبا لمقابلة القيادة العسكرية العليا للجيش.

وكان اللواء جونسون أولينق أعلن انضمامه للحكومة في العام 2012، بعد أن كان قائدا لمليشيا محلية هدفها استعادة أراضي قبيلة الشلك التي تم نهبها من قبل قبيلة الدينكا بحسب زعمه، وبعد انضمامه تم تعيينه قائدا لمنطقة “واو شلك” تحت قيادة الفرقة الأولى بأعالي النيل.

ومنذ منتصف ديسمبر 2013، تشهد دولة جنوب السودان، التي انفصلت عن السودان عبر استفتاء عام 2011، مواجهات دموية بين القوات الحكومية ومسلحين مناوئين لها تابعين لـ”ريك مشار” النائب السابق للرئيس سلفا كير ميارديت، بعد أن اتهم الرئيس مشار بمحاولة تنفيذ انقلاب عسكري، وهو ما ينفيه الأخير.

Leave a Reply

Your email address will not be published.