Friday , 14 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

حميدتي: قضينا على حركتي مناوي وعبد الواحد وتبقت “العدل والمساواة”

نيالا 4 مارس 2015- قطع قائد في قوات الدعم السريع،التابعة لجهاز الأمن السوداني، بتمكنهم من القضاء على حركتي تحرير السودان بشقيها تحت قيادة كل من عبد الواحد نور، ومني اركو مناوي، وتبقت وفق قوله العدل والمساواة، وأعلن قتل حوالي 17 منهم في معارك جديدة، اندلعت قبل نحو اسبوعين بشرق جبل مرة.

طابور سير طويل لقوات الدعم السريع في الخرطوم ـ صورة من
طابور سير طويل لقوات الدعم السريع في الخرطوم ـ صورة من
وتحارب الحكومة السودانية منذ العام 2003 مجموعة من الحركات المسلحة في دارفور،وأعلنت العام الماضي مرارا عزمها القضاء عليها خلال ما أطلقت عليه حملات “الصيف الحاسم”.

وقال أبرز قادة قوات الدعم السريع العميد محمد حمدان دقلو الشهير بـ (حميدتي) خلال احتفال بالانتصارات التي تحققت في شرق الجبل مؤخرا اقيم بنيالا الأربعاء، ان حركتي مناوي وعبدالواحد نور تم القضاء عليهما، وأضاف “لم يتبق إلا حركة العدل والمساواة ونحن لها بالمرصاد”.

وقطع حميدتي بجاهزية قواته للتصدي ودحر التفلت في دارفور وجنوب كردفان ،ووصف حركات التمرد بأنهم ليسو سوى لصوص وقطاع طرق.

وأفاد القائد بان قواته تمكنت من قتل 17 من المتمردين،دون ان يصاب اي فرد من قوات الدعم السريع خلال تلك المعارك.

وكشف حميدتي عن أسر أجانب من دول مجاورة، يقاتلونبين منسوبي الحركات المتمردة بدارفور، متعهِّداً بملاحقة المتمردين بدارفور.

وقال والي جنوب دارفور آدم محمود جار النبي إن ولايته حسمت التمرد منذ الصيف الماضي في مناطق جنوب السكة حديد وأنجزت ذات المهمة هذا العام بشرق جبل مرة بمنطقة “فنقا”، وأكد ان الحسم سيطال المتفلتين ومن اسماهم بالمرجفين والمخذلين بالداخل.

وأتهم جار النبي قادة التمرد بالعمالة والارتزاق وقال ان اقامتهم بفنادق اوربا على حساب اهل بدارفور بعد الزج بأبناء الاقليم في حرب خاسرة، واصفاً المراهنين على حركات التمرد بالواهمين والحالمين.

وأشار الوالي الى ان قوات الدعم السريع، تمكنت من تركيع العدو، وحسم الاختلال الامني ووضع حد للصراعات القبلية وإخمادها في حينها مضيفاً ان حكومته تمد الايادي بيضاء من اجل الحوار باعتباره الوسيلة الانجع لتحقيق السلام.

من جهته قال مساعد المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات السوداني دخر الزمان عمر، إن انتصارات قوات الدعم السريع المتتالية على المتمردين في دارفور وجنوب كردفان، تعتبر رسالة لمن أسماهم بالمتاجرين بقضايا أهل دارفور في العواصم الأجنبية.

ولفت الى أن النصر الذي حققنه الدعم السريع يفرح كل وطني غيور ويغيظ كل منافق وعميل مرتزق وأعوانهم من الطابور الخامس، على حد تعبيره.

وقال عمر أن الدعم السريع تعتبر قوات أصيلة تتبع لجهاز الامن ظلت تدافع عن المظلومين والضعفاء “من بطش الاوباش”.

وأشار إلى أن قوات الدعم السريع، طاردت متمردي حركة مناوي وكبدتهم خسائر كبيرة في الأرواح والممتلكات، وأسرت بعضهم خلال هذا الأسبوع بشرق جبل مرة.

وقال عمر، “إن التمرد الآن بات يستجير بأعداء الوطن وهو محصور حاليا في مناطق بدولة جنوب السودان، ومصيره الخزي والانهزام ولن تقوم له قائمة بعد اليوم”.

وأبان أن دعوات الحوار لحركات التمرد لم تنقطع، وأضاف “لكنهم استكبروا واتبعوا اهواءهم واسيادهم”، وأردف مهددا “اما ان يأتوا للحوار او ستلاحقهم قواتنا”.

وكشف عن اسر 20 من التمرد والاستيلاء على 6 عربات وعدد من الاسلحة الخفيفة والثقيلة بكامل معداتها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.