Monday , 4 March - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

السودان يعلن إمتلاك باخرة بحرية لأول مرة منذ 25 عاما

الخرطوم 20 فبراير 2015 ـ إمتلك السودان لأول مرة منذ 25 عاما قطعة بحرية لنقل الركاب، بعد شرائه باخرة مصرية باسم “دهب” بمبلغ 7,6 مليون دولار، تم تدشينها، الجمعة، على يد الرئيس عمر البشير بإنزال العلم المصري ورفع العلم السوداني بدلا عنه.

ميناء بورتسودان في شرق البلاد
ميناء بورتسودان في شرق البلاد
وحاز السودان لعقود شركة طيران وهيئة موانئ بحرية مزدهرتين، قبل تراجعهما بفعل الإهمال وسوء الإدارة والعقوبات الإقتصادية.

لم يتبق من اﻷسطول البحري للسودان الذي كان يتكون من 15 سفينة سوى باخرتي “النيل الأبيض” و”دارفور” وتم الإعلان عن اكمال صفقتين لبيعهما في يونيو الماضي.

ودشن الرئيس عمر البشير، الجمعة، الباخرة “دهب” التابعة للخطوط البحرية السودانية التي تم شرائها من مصر بمبلغ 7,6 مليون دولار ضمن خطة للنهوض بالنقل البحري في البلاد.

واشترت وزارة النقل الباخرة عن طريق نظام البيع الإيجاري، حيث تسع الباخرة 313 راكبا ومكونة من خمسة طوابق وبها مهبط للطائرات وعيادات طبية مجهزة.

وجرت مراسم تدشين الباخرة “دهب”، عندما أنزل وزير النقل السوداني بابكر نهار العلم المصري من الباخرة ورفع العلم السوداني.

وقال نهار للصحفيين: “إن هذا يوم تاريخي لإمتلاك السودان باخرة”، مشيرا إلى إنه لم يتم رفع العلم السوداني في باخرة منذ 25 عاما، وأعتبر إن هذه الخطوة مهمة وجادة نحو النهوض بقطاع النقل السوداني.

وطالب رئيس البرلمان السوداني الفاتح عز الدين، في ديسمبر الماضي، بوضع خطة إسعافية لبناء أسطول من البواخر والطائرات مشيرا إلى عدم وجود دراسات لتمويل مشروعات إستراتيجية في هذا الصدد.

وأكد وزير النقل، في وقت سابق، إكمال الخطوط البحرية دراسات جدوى لشراء بواخر جديدة، احداها للركاب بتكلفة 10 مليون دولار، وأخرى للمواشي بقيمة 5 ملايين دولار.

إلى ذلك افتتح الرئيس البشير، الجمعة، خط سوداتل للكوابل البحرية بمدينة بورتسودان بولاية البحر الأحمر الذي يربط 22 دولة افريقية ويصل إلى جنوب أفريقيا.

وأكد المدير التنفيذي لمجموعة سوداتل طارق حمزة زين العابدين أن الجهود التي تبذلها سوداتل لجعل السودان مركزا إقليميا للاتصالات جعلت من بورتسودان أهم مدن الاتصالات في العالم بإنشائها اكبر محطة للانترنت في شرق أفريقيا.

وقال إن المشروع من أهم مشاريع الاتصال في العالم إذ يمثل الحلقة الأخيرة من سلسلة الكوابل البحرية العالمية كما تنطلق منها الكوابل البحرية التي تربط السودان بالمملكة العربية السعودية وتمثل قيمة إضافية لبورتسودان.

Leave a Reply

Your email address will not be published.