Tuesday , 25 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

واشنطن تؤيد حظر أسلحة على جنوب السودان والفاو تتوقع نكبة غذائية

الخرطوم 6 فبراير 2015 ـ أعلن مسؤول أميركي أن وزير الخارجية، جون كيري، ووزارته يؤيدان فرض الأمم المتحدة حظرا على تصدير الأسلحة إلى جنوب السودان من أجل وضع حد للحرب الأهلية، بينما كشفت منظمة (الفاو)، الجمعة، أن نحو خمس سكان البلد الوليد يواجهون أزمة غذائية في طريقها إلى أن تكون نكبة بحلول أبريل المقبل.

الانتهاكات أجبرت مئات المدنيين على الفرار من جنوب السودان ..صورة أرشيفية
الانتهاكات أجبرت مئات المدنيين على الفرار من جنوب السودان ..صورة أرشيفية
وقال المسؤول الكبير في الإدارة الأميركية، طالبا فضل عدم الكشف عن هويته، إن “رأي كيري يتطابق مع رأي وزارة الخارجية وهو دعم فرض حظر من قبل الأمم المتحدة”.

ويناقش موضوع فرض حظر وعقوبات على طرفي النزاع في جنوب السودان، باستمرار في كل من الأمم المتحدة والولايات المتحدة وأوروبا، ولكن لم يحصل أي تقدم ملموس في الموضوع كون الإدارة الأميركية، وخصوصا البيت الأبيض، غير متحمسين له، بحسب مصادر.

وفي جوبا كشفت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو)، أن 2.5 مليون شخص أو نحو خمس مجموع سكان جنوب السودان يواجهون أزمة غذائية أو يعانون من انعدام الأمن الغذائي إلى مستوى الطوارئ.

وقالت الفاو في تقرير، الجمعة، إن هذا الرقم يتجاوز ضعف عدد الأشخاص الذين كانوا يعانون من نفس مستوى انعدام الأمن الغذائي في نهاية 2013.

وتشير بيانات الدولي إلى أن عدد سكان جنوب السودان بلغ 11.30 مليون نسمة وإجمالي الناتج المجلي 11.80 مليار دولار في عام 2013.

وأضافت أن نحو 3.9 مليون شخص إضافيين يواجهون حالة من “الأمن الغذائي الشديد”، ومن المرجح أن تتفاقم الحالة إلى مرحلة الأزمة والطوارئ إن أخفقت جهود دعم سبل المعيشة والأمن والأسواق.

وقال الممثل القطري لمنظمة “فاو” في جنوب السودان، الخبيرة سو لاوتسيه، إن “دورات المحاصيل غير المكتملة في الأجزاء المتضررة بالنزاع في جنوب السودان تجعلنا نتوقع نفاد المخزونات الغذائية الأسرية في أشد المقاطعات تضرراً بحلول مارس المقبل”.

وأضافت أن من المتوقع وفق الأنماط الموسمية تفاقم الأزمة الغذائية ومن الممكن أن تقع نكبة بين أبريل ويوليو من العام الحالي.

وأضافت الخبيرة لاوتسيه “علينا أن نواصل الاستثمار في مسارين: أولاً توفير المساعدات الإنسانية ومنع المناطق الأكثر تضرراً من الانزلاق إلى المزيد من الأزمات؛ وثانياً، تعزيز إنتاج الغذاء والاقتصادات المحلية في المناطق الأكثر استقراراً، كي تتمكن من دعم الانتعاش في غيرها من أجزاء من البلاد”.

وتسعى المنظمة سريعا لتدبير مبلغ إضافي مقداره 32 مليون دولار لإدامة وتوسعة عملياتها الحالية في جنوب السودان وكذلك شراء الإمدادات اللازمة للسنة المقبلة.

وفي العام الماضي، غطت مساعدات “الفاو” بالفعل أكثر من 3.2 مليون شخص (538 ألف أسرة).

وقالت المنظمة، مع تصاعد وتيرة الصراع في ولايات جونقلي والوحدة وأعالي النيل شمالاً، عجز ما يصل الى 80% من سكان تلك المناطق عن زراعة المحاصيل خلال الموسم الأخير.

إلى ذلك قالت متحدثة باسم برنامج الاغذية العالمي التابع للامم المتحدة، الخميس، إن المتمردين أفرجوا عن موظف حكومي من جنوب السودان واثنين من موظفي الاغاثة عندما هبطت طائرة هليكوبتر تقلهم تابعة للبرنامج في منطقة يسيطر عليها المتمردون.

وقع الحادث في توقيت حرج في جنوب السودان حيث يسعى الرئيس سلفا كير وقائد المتمردين ريك مشار الى التوصل الى اتفاق لانهاء صراع ألحق أضرارا بالغة بالدولة المنتجة للنفط منذ ديسمبر 2013. وقال البرنامج في بيان انه تم نقل الثلاثة.

وأضاف “من غير المقبول التضييق على أو احتجاز أشخاص يسافرون في مهمة انسانية.. ندعو كل الاطراف لاحترام حياد هذه الرحلات الجوية الانسانية والامتناع عن التدخل في نقل المساعدات الانسانية التي تستخدم في انقاذ حياة اشخاص يحتاجون إليها”.

وكانت الطائرة الهليكوبتر تقل إزياه تشول رئيس لجنة الاحصاء والتعداد في جنوب السودان واثنين من جنوب السودان يعملان لدى الاتحاد العالمي اللوثري.

وقال مسؤولون حكوميون إنهم كانوا يعتزمون الانتقال من منطقة تسيطر عليها الحكومة الى اخرى في جونقلي لكنهم هبطوا بدلا من ذلك في منطقة يسيطر عليها المتمردون.

ولم يتسن على الفور الاتصال بمسؤولين من المتمردين للتعليق.

Leave a Reply

Your email address will not be published.