Monday , 4 March - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

فرار آلاف المدنيين جراء الاشتباكات شرق “جبل مرة” بجنوب دارفور

نيالا 5 يناير 2015 – أدت العمليات العسكرية العنيفة بمناطق شرق جبل مرة بولاية جنوب دارفور، الى نزوح الالاف من المدنيين هربا من المعارك الدامية التي اندلعت الخميس الماضي بين الحكومة السودانية ومتمردي دارفور.

نساء من دارفور
نساء من دارفور
وأعلنت الحكومة السودانية غير مرة عزمها حسم التمرد بولاية دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق ، خلال حملتها التي أطلقت عليها “الصيف الحاسم”، وشنت على اثر ذلك هجمات على معاقل التمرد في جبل مرة خاصة مناطق “فنقا، دوبو المدرسة، ودوبو الحلة”.

وقال الجيش السوداني، الخميس الماضي، إنه سيطر على منطقة “فنقا” الوعرة والاستراتيجية بجبل مرة، والتي اتخذتها حركتي تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي وعبد الواحد محمد نور رئاسة لإدارة عملياتهم العسكرية بدارفور، وأكد تكبيده المتمردين خسائر فادحة في معارك بشرق الجبل، وهو ما نفته حركة مناوي بشدة مؤكدة صدها هجوم الجيش.

يشار إلى أن “فنقا” تطل على الطريق الرابط بين مدينتي نيالا والفاشر، وتعد مسارا حيويا بين ولايات شمال وجنوب وشرق دارفور.

وأفاد المتحدث باسم هيئة النازحين واللاجئين بالإقليم، حسين ابوشراتي “سودان تربيون”، الاثنين، ان اكثر من 25 ألف مدني، نزحوا من مناطقهم بعد احتدام المعارك ،وأضاف ان المليشيات المسلحة المدعومة من الحكومة أجبرت المواطنين على إخلاء 45 قرية بمناطق شرق جبل في أسوأ عملية استهداف ضد المدنيين حسب قوله.

وأشار الى إحراق 15 قرية بالكامل بجانب نهب اكثر من 3 آلاف رأس من مواشي المواطنين وتجريدهم من كافة ممتلكاتهم.

وطالبت حركة تحرير السودان ـ فصيل مني أركو مناوي الأمم المتحدة وبعثة “يوناميد”، الأحد، بالتقصي حول هجمات تعرضت لها 20 قرية بشرق جبل مرة في دارفور على يد قوات الحكومة السودانية ما أسفر عن موجة جديدة من النزوح قالت ان حصيلتها 20 ألف شخص فروا من معارك بشرق جبل مرة.

وأكد ابوشراتي وصول أعداد كبيرة من النازحين الي معسكرات “طويلة” و”كورما” و”تابت”، بولاية شمال دارفور بينما فر آخرون الى معسكرات محلية “كأس” و”منواشي” بولاية جنوب دارفور.

وأضاف بان النازحين اثناء فرارهم من مناطقهم تعرضوا لعمليات نهب واسعة النطاق من قبل المليشيات المسلحة منوها الي الظروف الانسانية السيئة للنازحين، مؤكدا ان أعدادا منهم لم تفلخ في الوصول الي معسكرات النزوح بعد.

ودعا حسين الامم المتحدة الى ضرورة الإسراع في اتخاذ قرارات سريعة وفورية لحماية المدنيين من الانتهاكات مطالبا بتشكيل لجنة للتحقيق حول انتهاكات قال انها ارتكبت ضد المدنيين وناشد المنظمات الانسانية بالتدخل الفوري لنجدة النازحين وتقديم يد العون ومساعدتهم إنسانيا.

من جانبه قال العمدة مختار بوش شيخ معسكر طويلة للنازحين بولاية شمال دارفور لـ”سودان تربيون” ان مليشيات مسلحة، اعترضت سبيل النازحين اثناء فرارهم من مناطقهم وجردتهم من ممتلكاتهم مشيرا الي انهم يواجهون أسوأ حالة إنسانية خاصة بعد اشتداد موجة البرد، ودعا المنظمات الى توفير الأغطية ومعينات الإيواء والأغذية والخدمات الصحية موضحا ان عدد الذين تمكنوا من الوصول الي المعسكر يفوق الـ 8 الآف نازح وفق الحصر الأولي.

واندلعت معارك عنيفة في الحدود الشرقية لامتداد جبل مرة بين القوات الحكومية حركات التمرد في دارفور، الخميس الماضي، وأعلنت القوات المسلحة تحرير مناطق “فنقا ودوبو” من الحركات المسلحة وتكبيدهم خسائر بالغة في الأرواح والآليات الحربية، بلغت 400 قتيل وعدد من الأسرى.

غير ان المتحدث باسم حركة تحرير السودان بقيادة مناوي عبد الله مرسال أكد بدوره سيطرة الحركة علي المناطق مشيرا الي اندلاع معارك طاحنة على ثلاث محاور استطاعت من خلالها حركات دارفور تشتيت المتحركات الحكومية وتكبيد القوات خسائر كبيرة ما اضطرها الى الانسحاب.

وتقاتل القوات الحكومية ثلاث حركات متمردة في اقليم دارفور منذ اكثر من عشرة سنوات وهي حركتا تحرير السودان بقيادة كل من مني اركو مناوي وعبد الواحد محمد نور وحركة العدل والمساواة بقيادة جبريل ابراهيم.

Leave a Reply

Your email address will not be published.