Wednesday , 28 September - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

” الشعبية” تشرع في خطوات عملية للإفراج عن 20 أسيرا من قوات الحكومة

الخرطوم 3 يناير 2015- قالت الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال – انها شرعت في خطوات عملية للإفراج عن “20” من أسرى الحكومة لديها ، وأعلنت عن تكوين رئيس الحركة مالك عقار، لجنه من ثلاث أشخاص هم مبارك أردول وسليمان عثمان حامد وبكري عبدالباسط مدني للتوجه إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا لترتيب ترحيل الأسرى.

مبارك عبدالرحمن أردول - ارشيف
مبارك عبدالرحمن أردول – ارشيف
و أعلنت الحركة الشعبية في 30 ديسمبر الماضي، تلقيها رسالة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر تفيد باستعدادها لنقل أسرى الحكومة الموجودين بطرفها، وحثت الحكومة على منح الإذن للطائرة التي ستنقلهم من جبال النوبة والنيل الأزرق الى أديس أبابا، ودعت الخرطوم بالمقابل للإفراج عن المعتقلين السياسيين.

وقال المتحدث باسم الوفد المفاوض للحركة الشعبية مبارك أردول في تعميم صحفي السبت ، أن اللجنة ستتولى ترتيب ترحيل الأسرى بطائرة تابعة للجنة الدولية للصليب الأحمر (ICRC) وبالتنسيق مع مكتب اللجنة في أديس أبابا، على أن تتوجه الطائرة من العاصمة الإثيوبية أديس أبابا الي إقليمي جنوب كردفان، والنيل الأزرق.

وأشار الى ان اللجنة المشكلة تعمل تحت الإشراف المباشر للأمين العام للحركة الشعبية ياسر عرمان. كما انها ستواصل إتصالاتها بمبادرة الإصلاح والنهضة (السائحون).

وكان الأمين ﺍﻟﻌﺎﻡ لمجموعة “السائحون” عقد اجتماعا مطولا ونادرا بأديس أبابا، في 30 نوفمبر الماضي، ﻣﻊ الأمين العام للحركة ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ـ ﻗﻄﺎﻉ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ، ياسر عرمان، توج بالاتفاق على توسط “السائحون” بين الحكومة السودانية والجبهة الثورية لإطلاق سراح الأسرى المحتجزين لدى طرفي الصراع.

لكن تلك التحركات وجدت معارضة من قيادات في حزب المؤتمر الوطني الحاكم بينهم الأمين السياسي حامد ممتاز ، الذي قال ان “سائحون” ليست طرفا في مبادرة الإفراج عن الأسرى وان الخطوة ينبغي ان تتم بين الحكومة والحركة الشعبية شمال في إطار المفاوضات السياسية ووفقا للأعراف الدولية.

وتمنى مبارك اردول اكتمال عملية تسليم الأسرى ، بأسرع وقت حتى يعودوا إلى أسرهم وذويهم، و طالب الحكومة السودانية بالتوصل لإتفاق شامل لإطلاق سراح الأسرى والمحكومين وبحث قضية المفقودين ووقف قصف الطيران الحكومي ضد المدنيين وفتح مسارات الإغاثة والمعونات الإنسانية دون إشتراطات وعلى أساس معايير القانون الإنساني الدولي في كل من دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان.

وشكر المتحدث باسم الحركة الصحفيين وقادة الرأي العام والقوى السياسية الذين ساندوا مبادرة الحركة الشعبية الإنسانية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.