Sunday , 16 January - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

استقالات جماعية لعميد ورؤساء أقسام كلية الهندسة بجامعة نيالا

نيالا 23 نوفمبر 2014 ـ تقدم عميد كلية العلوم الهندسية بجامعة نيالا ورؤساء الأقسام، الأحد، باستقالات جماعية، بعد وصولهم الى طريق مسدود مع مدير الجامعة بشأن مطالب تتعلق بعدم التزام إدارة الجامعة بحل إشكالات إدارية وأكاديمية متأزمة بالكلية إلى جانب استحقاقات مالية متعثر للأساتذة.

تكدس للطلاب والطالبات أمام جامعة نيالا - سودان تربيون
تكدس للطلاب والطالبات أمام جامعة نيالا – سودان تربيون
وقال عميد كلية العلوم الهندسية الدكتور عصام الدين أبكر أتيم لـ “سودان تربيون” إن إدارة الجامعة ظلت تتعامل مع قضايا الكلية بنوع من عدم الجدية والمسؤولية.

وأضاف أتيم أن أقل الجرعات الأكاديمية التي يتوجب توفرها لطالب كلية الهندسة من الورش والمعامل والتدريب غير متوفرة، وأشار إلى أن إدارة الجامعة فشلت في تمويل برامج التدريب العملي للطلاب.

ونوه أتيم الي أن مدير الجامعة التزم بحل كافة المشاكل العالقة التي تعرقل استقرار الكلية، لكنه فشل في توفير مستلزمات المعامل الهندسية، موضحا أنه وعد بحل إشكالات التدريب العملي للطلاب في شهر مايو الماضي غير إنه لم يفِ بعهده، ثم قطع وعدا آخر في أغسطس فشل أيضاً في الوفاء به، الأمر الذي أدى الى تفاقم الأزمة، ولفت إلى أن هناك طلابا على أعتاب التخرج لم يكملوا جرعات التدريب العملي حتى الآن.

وأفاد عميد كلية العلوم الهندسية المستقيل أن الكلية تعاني من نقص حاد في فنيي معامل “تقنيين” موضحا أن إدارة الكلية تقدمت الى إدارة الجامعة بضرورة تعيين 12 تقني معامل بيد أن الإدارة تجاهلت الأمر لأكثر من عامين.

وأبان أن إدارة الكلية اجتمعت مع مدير الجامعة وأمين الشؤون العلمية ووكيل الجامعة لأكثر من مرة لحلحلة مشكلات الكلية، لكن لم بلا استجابة، محذرا من انهيار الكلية في ظل الإهمال الكبير التي تعانيه، واتهم مدير الجامعة بتعمد عدم الجدية لحل قضايا الكلية.

في ذات السياق أكد مصدر مسؤول بالجامعة استجلاب أساتذة زائرين من الخرطوم دون النظر الى حوجة الكلية في تعيين أساتذة معامل “تقنيين” مبينا أن التعاقد مع الأستاذ الزائر يكلف الجامعة أكثر من 4 ألاف جنيه لكل مادة.

وأوضح المصدر، الذي طلب حجب اسمه، أن إدارة الجامعة تتعامل مع كلية العلوم الهندسية باعتبارها كلية نظرية، مبديا استغرابه من تعيين أكثر من 20 مساعد تدريس بكلية القانون والشريعة بدون الحاجة إليهم.

وتعاني جامعة نيالا من أزمة حادة في وسائل الحركة خاصة بعد تمليك سيارات الجامعة للأساتذة والموظفين، وغادر العديد من الذين تملكوا السيارات الجامعة، حيث غادر أكثر من 18 من حملة الدكتوراه للتدريس في جامعات خارج السودان.