Friday , 12 April - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الجيش السوداني يقر بتعرض ضابط رفيع للضرب من أهالي بشرق دارفور

الخرطوم 12 أكتوبر 2014- قال المتحدث باسم القوات المسلحة السودانية، العقيد الصوارمي خالد سعد، الأحد، إن أهالي غاضبين إعتدوا على العميد الركن عصام مصطفى سرور قائد الفرقة (25) بمدينة الضعين بولاية شرق دارفور، بينما أعلنت قوات الدعم السريع عدم صلة منسوبيها بالحادث وإتهمت القائد العسكري بالإساءة الى عدد من المواطنين فأوسعوه ضربا.

العميد ركن عصام وعليه أثار الضرب
العميد ركن عصام وعليه أثار الضرب
وتناقلت مواقع التواصل الإجتماعي بكثافة صورة للعميد الركن عصام تظهر عليها آثار ضرب مبرح في الرأس والظهر كما بدت ملابسه ملطخة بالدماء.

وتبارى ناشطون في التأكيد على تحمل قوات الدعم السريع مسؤولية الحادثة واعتبروها اساءة بالغة لهيبة القوات المسلحة.

وكان مسلحون يتبعون لقبيلة الرزيقات احتجزوا، الخميس الماضي، قطار نيالا المتجه الى الخرطوم بمحلية الضعين، بعد تسرب شائعات بأنه يحمل كميات من الأسلحة والذخيرة الى قبيلة المعاليا المنافسة بمحلية عديلة.

وقال شهود عيان لـ”سودان تربيون” إن المسلحين فتشوا القطار بعد أن سمحت لهم القوات النظامية بذلك ولم يعثروا على سلاح، وطبقا للشهود فإن القطار ظل محتجزا لأكثر من (11) ساعة قبل أن يسمح له بالتحرك، وبحسب الشهود فإن ضابطا رفيعا في الجيش تعرض لضرب مبرح بعد أن حاول منع المجموعة من احتجاز القطار.

وقال الصوارمي في تصريحات، الأحد، إن الإعتداء على العميد ركن عصام أعقب محاولته إقناع جمهرة من المواطنين الذين أثاروا الشغب بالضعين ومنعوا قطاراً قادماً من نيالا للعاصمة الخرطوم من التحرك.

وأضاف “غير إن الفهم الخاطئ لبعض المواطنين حدا بهم للإعتداء على السيد قائد الفرقة بالضرب”.

وطبقا للصوارمي فإن العميد الركن عصام إجتمع، صباح الأحد، بقواته في قيادة الفرقة موضحاً لهم ملابسات الحادث وأنه يتمتع بصحة جيدة، مؤكداً قوة وصلابة القوات المسلحة وأنه في سبيل الوطن تهون التضحية بالارواح، ونفى أن يكون تعرض لتعذيب أو إعتقال من أي جهة.

ونقلت الصفحة الرسمية لقوات الدعم السريع على “فيس بوك” تأكيدات بعدم صلة جنودهم بالحادث وأكدت عدم تواجد القوات في الضعين.

وأشار التوضيح إلى إعتراض عدد كبيير من المواطنين القطار ومطالبتهم جهات الإختصاص بإخضاعه للتفتيش بعد رواج أنباء عن حمله ذخائر وسلاح تدعم المشاكل القبلية بين الرزيقات والمعاليا.

وقالت الصفحة الرسمية أن العميد وصل برفقة سبع سيارات محملة بالأسلحة وبدأ في توجيه إساءات للمواطنين المتجمعين، لتحتدم المشاحنات وتدور اشتباكات خلصت إلى تعرض المسؤول العسكري لإصابات جراء الضرب المبرح.

وشددت قوات الدعم السريع على أنها تنشط ضد المتربصين بأمن الوطن وليس بالقوات المسلحة التي تعمل معها جنبا الى جنب.

وإعتبرت ما يثار من إتهامات ضدها شائعات يبثها “الطابور الخامس” لتفتيت التلاحم بين القوات النظامية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.