Saturday , 18 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

أمبيكي يستبق زيارته للخرطوم بمشاورات في الدوحة

الخرطوم 9 سبتمبر 2014- استبق رئيس الآلية الإفريقية رفيعة المستوى رئيس اللجنة الإفريقية العليا لدعم الحوار الوطني في السودان تابو أمبيكي مشاوراته المرتقبة في الخرطوم، الأربعاء، باجتماع في العاصمة القطرية مع الوسيط الراعي لاتفاق سلام الدوحة الخاص بدارفور، بينما أعلنت الولايات المتحدة الأميركية تأييدها لخطوات الحوار الوطني السوداني.

رئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوى ثابو أمبيكي
رئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوى ثابو أمبيكي
وعقد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أحمد بن عبد الله آل محمود اجتماعا، الثلاثاء، في الدوحة طبقا لوكالة انباء قطر “قنا” مع كل من تابو امبيكى والرئيس المشترك لبعثتي الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة بدارفور “يوناميد” محمد بن شمباس.

وبحث الاجتماع آخر تطورات عملية السلام في دارفور، وسير تنفيذ وثيقة الدوحة للسلام في دارفور وخاصة في مجال الترتيبات الأمنية والتي تم في إطارها مؤخراً إدماج أكثر من 1300 من عناصر حركة العدل والمساواة في صفوف القوات النظامية السودانية.

كما ناقش المسؤول القطري مع أمبيكي وبن شمباس جهود الوساطة الإفريقية الجارية لإلحاق حركات دارفور المسلحة غير الموقعة على وثيقة الدوحة للسلام في دارفور بعملية السلام على أساس وثيقة الدوحة، وإشراكها في الحوار الوطني بالسودان.

وشهدت العاصمة الاثيوبية الاسبوع الماضي التوقيع على اتفاق بين الجبهة الثورية وموفدي آلية الحوار الوطني برعاية الوساطة الأفريقية بأديس أبابا.

وقال المتحدث باسم الوطنى الحاكم ياسر يوسف، وقتها، إن حزبه سيدرس ما تم التوقيع عليه مع بقية شركائه من أحزاب الحكومة للنظر في كيفية تحويله الى برنامج عمل يتسق مع خارطة الطريق التي سبق وأن وقعت عليها القوى المشاركة في الحوار.

وأوضح أن الاتفاق تم بين آلية الحوار الوطني والحركات المسلحة بإعتبار أن الموفدين من الآلية يترأسان لجنة فرعية خاصة بالاتصال بالحركات المسلحة، مضيفا أن الحكومة لديها منابرها التفاوضية في أديس أبابا والدوحة الخاصة بالمفاوضات.

في غضون ذلك أكدت الولايات المتحدة الأميركية دعمها للحوار الوطني السوداني وابدت املا في أن يفضي إلى نتائج إيجابية تحقق السلام والاستقرار بالبلاد، وتسلمت الخرطوم رسالة بالخصوص من المبعوث الأميركي للسودان وجنوب السودان دونالد بوث.

وسلم القائم بالأعمال بالسفارة الأميركية بالخرطوم ديفيد كوبير، مساعد الرئيس السوداني إبراهيم غندور، بالقصر الرئاسي الثلاثاء، رسالة المبعوث دونالد بوث.

وقال كوبير إن اللقاء بحث العلاقات السودانية الأميركية وسير عملية الحوار الوطني في السودان، مشيراً إلى العلاقات والاهتمامات والمصالح المشتركة بين الخرطوم وواشنطن.

وعبَّر عن أمله في أن يؤدي الحوار إلى نتائج إيجابية تحقق الاستقرار والسلام بالبلاد، وفقاً لما ورد في مبادرة الرئيس عمر البشير، مؤكداً دعم الإدارة الأميركية لهذا الخط.

Leave a Reply

Your email address will not be published.