Thursday , 29 September - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

قتلى وجرحى في اقتحام الأجهزة الأمنية لمخيم “كلما” بنيالا

نيالا 5 سبتمبر 2014 ـ قتلت امرأتان وأصيب 4 أطفال بمخيم “كلما” للنازحين في مدينة نيالا بولاية جنوب دارفور، إثر اقتحام الأجهزة الأمنية للمعسكر، الجمعة، ضمن أوامر الطوارئ المعلنة بالولاية منذ نحو أكثر من شهرين.

نازحون يمرون بالقرب من مركز صحي تشرف عليه منظمة أطباء بلا حدود في مخيم
نازحون يمرون بالقرب من مركز صحي تشرف عليه منظمة أطباء بلا حدود في مخيم
وقال نائب الأمين العام لاتحاد النازحين واللاجئين بدارفور آدم عبد الله لـ “سودان تربيون”، إن قوة عسكرية مدججة بالأسلحة اقتحمت المخيم بطريقة وصفها بأنها “غير إنسانية”، ما أدى الى مقتل امرأتين، إحداهن مرضع، وإصابة 4 أطفال بأعيرة نارية أطلقت بشكل عشوائي.
وخرج النازحون في تظاهرة احتجاجية واتلف المحتجون الغاضبون أبراج الإضأة في مقر قوات شرطة “يوناميد” المعنية بحماية النازحين بالمعسكر.

وأعلن آدم عبد الله عن مظاهرة احتجاجية أخرى ينظمها النازحون استنكارا لعمليات الدهم التي تقوم بها الأجهزة الأمنية لمضايقة النازحين واجبارهم على مغادرة المخيم ـ حسب قوله.

وأضاف آدم أن القوة العسكرية لم تستطع اعتقال أيا من النازحين مشيرا الى مقاومة قاطنو المخيم ومنع القوات من الدخول الى معسكر “كلما” الذي يقطنه نحو 150 ألف نسمة.

ونفذت الأجهزة الأمنية بولاية جنوب دارفور عمليات دهم لمخيمات النازحين شهر أغسطس الفائت ما نتج عنه اعتقال العديد من النازحين في إطار ما تسميه ملاحقة لمجرمين ارتكبوا جرائم نهب وقتل داخل مدينة نيالا.

وأعلنت حكومة جنوب دارفور حالة الطوارئ لاحتواء انفلات الأمن في عاصمة الولاية نيالا تمثل في عمليات اغتيال ونهب وقتل طالت حتى الدستوريين من قبل مليشيات محسوبة على الحكومة دائما ما يحتجون على عدم صرف رواتبهم.

ومنعت الولاية بموجب أوامر الطوارئ التجوال بعد الساعة العاشرة مساءاً وحمل السلاح لغير النظاميين ومنع حركة الدراجات النارية، كما حظرت إطلاق الأعيرة النارية وارتداء “الكدمول” وهو التلثم.

وكان معتمد نيالا عبد الرحمن حسين القردود قد أعلن عن توقيف 300 متهم بمخالفة أوامر الطوارئ ومحاكمتهم بنيالا.

وعبرت بعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة بدارفور “يوناميد” عن أسفها من اقتحام القوات الحكومية لمعسكرات النزوح بالولاية وقالت في بيان لها ان البعثة ستبذل قصارى جهدها لتقليل الآثار الناجمة من عمليات دهم معسكرات النازحين.

وحمل نائب الأمين العام لاتحاد النازحين واللاجئين بدارفور، رئيس بعثة يوناميد ووالي الولاية مسؤولية ما اعتبره “مجازر ترتكب بحق النازحين بالولاية”.

وسبق أن طالب رئيس بعثة يوناميد محمد بن شمباس حكومة الولاية بضرورة التنسيق مع البعثة وشيوخ المعسكرات حال قيام الأجهزة الأمنية بمداهمة المخيمات.

وسقط 49 قتيلا في العام 2008 عندما داهمت قوات نظامية معسكر “كلما”، ويحتفظ نازحوا المخيم بمقابر جماعية لقتلاهم.

Leave a Reply

Your email address will not be published.