Saturday , 18 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

هيئة علماء السودان تعلن وساطة بين الحكومة والحركات والمعارضة

الخرطوم 7 أغسطس 2014 ـ قالت هيئة علماء السودان، الخميس، إنها ستطلق مبادرة تبدأ بلقاء الرئيس عمر البشير، وبعث رسائل للحركات المسلحة، من أجل التوسط بين مكونات السودانيين لتجاوز التمترس وراء الرؤى الخاصة ورأب الصدع وجمع الصف الوطني حول المصالح العليا.

رئيس هيئة علماء السودان البروفيسور محمد عثمان صالح
رئيس هيئة علماء السودان البروفيسور محمد عثمان صالح
وتشير “سودان تربيون” إلى أن هيئة علماء السودان، اشتهرت في كثير من الأحيان بفتاوى مثيرة للجدل، ودائما ما تطلقها لتأييد ومسانة مواقف الحكومة.

وقال رئيس الهيئة البروفيسور محمد عثمان صالح لوكالة السودان للأنباء، إن المبادرة ستشرع عقب لقاء الرئيس في الاجتماع إلى رؤساء الأحزاب السياسية والفعاليات الشعبية والتنفيذية في المجتمع السوداني.

وأوضح صالح أن الهيئة تعكف الآن لوضع الخطوط العريضة لهذه المبادرة حتى يجتمع الشمل على كلمة سواء.

وأضاف أن الهيئة بصدد إرسال عدد من الرسائل للأحزاب السياسية المعارضة والحركات حاملة السلاح والحكومة، تدعوهم فيها لـ”السمو فوق جراحات ومرارات الماضي وتغليب مصالح الوطن العليا على المصالح الذاتية والحزبية الضيقة لتجنيب البلاد والعباد مخاطر الفرقة والانقسام”.

إلى ذلك يخاطب الرئيس البشير الأحد المقبل انطلاق فعاليات الحوار المجتمعي في الخرطوم، ووجهت الدعوة لكافة قطاعات المجتمع للمشاركة في الحوار الذي يأتي في إطار مواصلة الرئيس للقاءاته بشان الحوار الوطني.

وأطلق البشير في 27 يناير الماضي مبادرة للحوار الوطني، لكن العملية توجه عثرات بعد انسحاب حزب الأمة القومي منها وعدم مشاركة الحركات المسلحة وقوى اليسار فيها ابتداءا.

يذكر أن توصيات الحوار المجتمعي سترفع للجنة التنسيقية العليا لتقديمه لمؤتمر الحوار الوطني.

وبحث البشير مع رئيس حزب الأمة الفدرالي أحمد بابكر نهار، وزير النقل، بالقصر الرئاسي، الأربعاء، قضية الحوار الوطني والتداول السلمي للسلطة والانتخابات والدستور، بجانب علاقة الأمة الفدرالي بالمؤتمر الوطني الحاكم.

وقال نهار، في تصريح صحفي، إن رئيس الجمهورية أكد أهمية مشاركة القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني في عملية الحوار الوطني حتى تخرج البلاد إلى بر الأمان وشدد على ضرورة التوافق الوطني.

وأكد التزام حزب الأمة الفدرالي بالحوار الوطني وسعيه لإقناع الأحزاب الرافضة للمشاركة فيه، وقال إن الحوار هو الوسيلة الأفضل لتجاوز أزمات البلاد الراهنة، مشيراً إلى تجاوز خلافات مع المؤتمر الوطني بنسبة 75%.

Leave a Reply

Your email address will not be published.