Sunday , 16 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

مصرع زعيم حركة مسلحة بولاية شمال دارفور

دارفور 28 يونيو 2014- أعلنت مصادر متطابقة في ولاية شمال دارفور غربى السودان، مقتل قائد ورئيس حركة تحرير السودان للعدالة، علي كاربينو بجانب 16 من جنود الحركة، في معارك شرسة وقعت بين قواته ومجموعة من العرب الرحل عاونتهم قوات من حرس الحدود شبه الرسمية، بمنطقة (القبة) شمال شرق كتم، بينما أكد الجيش السوداني النبأ.

_2-6.jpgويعتبر القائد كاربينو من الزعامات العسكرية المؤثرة فى حركة تحرير السودان للعدالة التى تتمتع بوجود ميدانى كبير فى منطقة شرق الجبل، وانشق كاربينو قبل سنوات من حركة تحرير السودان التى كان يقودها كل من عبد الواحد نور ومنى اركو مناوى، وشكل بعد اتفاق ابوجا بين مناوى والحكومة السودانية جبهة الخلاص.

وانضم كاربينو الى الحركات التى وقعت اتفاق الدوحة بزعامة التجانى السيسى فى يوليو 2011، لكنه انشق لاحقا، وسارع الى تكوين حركة جيش تحرير السودان للعدالة واختير قائدا عاما واوكلت الرئاسة الى الطاهر حجر غير ان كاربينو كان الدينمو المحرك.

وقالت مصادر مأذونة لـ”سودان تربيون” السبت ان قوات كاربينو استولت على “ابل” تخص العرب الرحل الذين هاجموا قوات الحركة بضراوة وانضم اليهم عناصر من حرس الحدود اوقعوا خسائر جسيمة وسط قوات الحركة وقتلوا فى الحال القائد كاربينو و16 اخرين بينما جرح العشرات.

وطبقا للمصادر فان نحو عشر قتلى سقطوا وسط العرب الرحل وجرح اخرين نقلوا الى مشافى حكومية بالولاية.

ووصفت المصادر عملية “القبة” بانها نوعية حيث شاركت ثلاث حركات مسلحة ضد قوات الحكومة، هى حركة مناوى وحركة عبدالله جنر بالاضافة الى فصيل كاربينو .

وأكد الجيش السوداني رسمياً مقتل القائد كاربينو في معارك عنيفة بمنطقة (قبة) بشمال دارفور، وعرض لأول مرة مجموعة كبيرة من السيارات والأسلحة التي غنمها من الحركات بجانب مستنداتها الرسمية بما فيها ختم كاربينو.

وأعلن قائد قوات القبة العقيد النور أحمد آدم مقتل علي كاربينو وكبار قادته، وأسر أكثر من 15 أسيراً، بينهم عدد من الأجانب، بجانب الاستيلاء على أكثر من 30 سيارة وتدمير أخرى.

وأوضح ـ حسب قناة الشروق السودانية ـ أن قواته ظلت تراقب عن كثب تحركات الحركات حتى قضت عليهم بمنطقة قبة، مؤكداً مواصلة تتبع الحركات المسلحة في كل مكان بالولاية حتى يتم إعلانها خالية من التمرد.

وكانت تقارير صحفية تحدثت الجمعة عن تصدَّي السلطات بولاية شمال دارفور لمحاولة اعتداء نفذتها مجموعة مسلحة على منطقة هشابة بمحلية طويلة، مما أسفر عن إصابة عبد الله جبل القائد العام لمجموعة علي كاربينو بجروح بالغة.

واكد والى شمال دارفور عثمان يوسف كبر فى وقت لاحق مصرع كاربينو وقال ان 12 اخرين قتلوا معه يوم الجمعة كم تم أسر اخرين، واشار الى ان المعارك وقعت مع القوات المتمردة وقوات تتبع للجيش السوداني، واضاف في تصريحات صحفية السبت ان كاربينو قتل بعد ان شن هجوماً على منطقة القبة شمال كتم، تصدى لها الجيش ودمر كل المتحرك الذي كان يقوده علي كاربيوا واستولى علي (31) سيارة منها (30) بحالة جيدة”.

ونقل المركز السودانى للخدمات الصحفية يوم الجمعة عن معتمد محلية طويلة آدم الطاهر أن مجموعة مسلحة مؤلفة من «5» سيارات كانت تسير خلف قوة من اليوناميد في طريقها من شنقل طوباي إلى الفاشر دون أن تنتبه إليها القوة، مما مكَّنها من النفاذ من خلال نقاط المراقبة، مبيناً أن السلطات تصدَّت لها وأجلتها عن حدود المحلية وان عملية المطاردة والتمشيط مستمرة.

وأكد مصدر مطَّلع بحكومة الولاية أن عبد الله جبل القائد العام لمجموعة كاربينو الذي أُصيب في العملية تم نقله لشرق جبل مرة في محاولة لإجلائه لتلقي العلاج في إحدى دول الجوار الإفريقي.

وكان المركز السودانى للخدمات الصحفية نقل عن المتحدث باسم الجيش السوداني العقيد الصوارمي خالد سعد الخميس ان القوات المسلحة تصدت لمتمردين من قوات حركة تحرير السودان – جناح مناوى- عند منطقتى عد (الظلط) و(المناجم) شمال شرق مدينة كتم، بولاية شمال دارفور، وكبدتهم خسائر فى الارواح والممتلكات وأستولت على (22) عربة وراجمتين، و(3) مدافع كبيرة وأسلحة صغيرة وعتاد.

Leave a Reply

Your email address will not be published.