Saturday , 13 July - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

اتفاق حكومة وحدة وطنية في ظرف شهرين

11 يونيو 2014 (اديس ابابا) – وافق رئيس جنوب السودان سالفا كير وزعيم المتمردين، رياك مشار الثلاثاء على إنهاء الحرب والمشاركة الجادة في عملية السلام التي تقودها منظمة الايقاد بهدف الوصول لحل للصراع المستمرة منذ 6 أشهر.

وأفادت المنظمة الاقليمية في بيان لها ان الزعيمان التزما بتشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية في غضون 60 يوما، وكذلك ضمان الدعم الإنساني دون عوائق إلى السكان المتضررين بأثر فوري.

وعقد رؤساء دول حكومات الايقاد قمة استثنائية برئاسة رئيس الوزراء الإثيوبي، هيلي مريم ديلسن، في أديس أبابا لمناقشة الوضع في جنوب السودان.

والتقى الرئيس كير ومشار على هامش قمة القادة الإقليميين بهدف انهاء الأزمة في جنوب السودان.

وأشاد البيان الصادر عن قمة غير عادية على التوقيع الزعيمان على اتفاق الـ 9 من مايو الذي وفر الأساس للتفاوض بشأن “تشكيل حكومة انتقالية للوحدة الوطنية؛ والذي بموجبه التزما بضمان مشاركة واسعة في المفاوضات لأصحاب المصلحة في جنوب السودان ، وهم: حكومة جمهورية جنوب السودان، والحركة الشعبية في المعارضة، وقادة الحركة الشعبية (المعتقلون السابق)، والأحزاب السياسية، والمجتمع المدني، والقادة الدينية في عملية السلام “.

كما أشاد القادة الإقليميين في بيانهم بانعقاد اجتماع اصحاب المصلحة في يومي 6 و7 يونيو وقالوا انه وفر قاعدة للحوار البناء حول قضايا رئيسية لتحقيق التحول السياسي والحل السلمي للأزمة.

وكان أكثر من 200 جنوب سوداني يمثلون مجموعة واسعة من المعارضة ومنظمات المجتمع المدني والقيادات الدينية قد شاركت في هذا الاجتماع الذي عقد في أديس أباب بمبادرة من الوساطة.

مشار يؤكد الاتفاق
وقال زعيم الحركة الشعبية في المعارضة رياك مشار في تصريح لسودان تريبيون الثلاثاء بعد الاجتماع انهم تعهدوا باحترام اتفاق خارطة الطريق ومواصلة التفاوض على اتفاق سلام.

“اتفقنا على احترام اتفاق خارطة الطريق وقعنا عليه في 9 مايو، كما جدد الطرفان التزامهم باتفاق وقف الأعمال العدائية”. وأضاف “اتفقنا أيضا على وصول المساعدات الإنسانية بحرية ودون عقبات إلى المدنيين المتضررين “.

وقال ان اجتماع المائدة المستديرة مع الرئيس سلفا كير وبحضور رؤساء الايقاد بما فيهم الرئيس الاوغندي اتفق ايضا على سحب القوات الاجنبية التي تقاتل إلى جانب القوات الحكومية .

والمعروف ان اوغندا دفعت بقواتها
He said in the direct roundtable face-to-face talks with Salva Kiir in the presence of the Ugandan president Yoweri Museveni and a number of regional leaders, they also agreed to pull out from South Sudan the Ugandan People’s Defence Forces (UPDF) which is fighting alongside the government forces against the opposition forces.
وافاد انه في مباشرة مائدة مستديرة وجها لوجه محادثات مع سلفا كير بحضور الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني وعدد من قادة المنطقة، واتفقوا أيضا على الانسحاب من جنوب السودان الشعبية الأوغندية قوات الدفاع (قوات الدفاع الشعبية الأوغندية) وهو يقاتلون إلى جانب القوات الحكومية ضد قوات المعارضة.

وقال “اتفقنا على انسحاب القوات الأوغندية” واضاف.

وينظر أوغندا حليفا رئيسيا للرئيس كير ويقول محللون ان انسحاب القوات أوغندا وضع المسؤولية كاملة من القوات الإقليمية لتوفير الحماية للمناطق الاقتصادية الرئيسية وأقساط الحيوية في البلاد.

تحول نائب الرئيس السابق وأوضح زعيم المتمردين ان الاجتماع أيضا أعاد الزعيمان على الشمولية في المفاوضات التي منظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية والجماعات الدينية سيشارك.

وأوضح كذلك أن الطرفين وأصحاب المصلحة الآخرين في جنوب السودان لن تتفاوض الحكم في المستقبل في جنوب السودان والتوصل الى اتفاق سلام في أي حكومة انتقالية سيكون المنتج.

تم المتمردين يطالبون بإعادة هيكلة الدولة على أساس اتفاق السلام والدستور الاتحادي، مكالمة قاوم الحكومة.

A DEAL WELCOME

المبعوث الامريكي الخاص للسودان وجنوب السودان، وقال دونالد بوث في وقت سابق ان عملية الوساطة التي تقودها إيغاد الجارية تقدم أفضل فرصة أخيرة للسلام في الأمة أصغر في العالم.

واكد انه “حان الوقت لقادة حقيقيين لقيادة وللسلام المستدام لتتجذر وولادة جديدة في جنوب السودان”.

وقال تمكين المجتمع المحلي من أجل التقدم منظمة (CEPO)، كيان جنوب السودان، وترحب بنتائج اجتماع 10 يونيو بين الرئيس كير وزعيم المتمردين مشار.

“إن التزام فعلوا لمدة 60 يوما هو جيد وهذا يوضح أنهم يريدون إعطاء فرصة للسلام. وإلى جانب هذه الخطوة، CEPO تحث كلا الزعيمين لضمان أن القتال العسكرية التي تجري في بعض أجزاء من أعالي النيل والوحدة وانتهت الدول مدير CEPO والتنفيذية، وقال ادموند Yakani كما يوضح الممارسات السيئة وكان جعل المدنيين يشعرون بأن جدية لإعطاء السلام فرصة كانت منخفضة والمشكوك في تحصيلها “سودان تريبيون من بوتسوانا.

واضاف ان “[وعلى هذا النحو] CEPO وأحثكم كقادة لتكريس أنفسكم لمبدأ الاتفاق الذي وقع وضمان ويشرف عليها واحترامها”.

مفاوضات مكلفة

وفي الوقت نفسه، قال وزير إيغاد التنفيذية، محبوب معلم عملية السلام في جنوب السودان، الذي يدعمه الاتحاد الأوروبي ودول الترويكا وشركاء آخرين حتى الآن تكلفة $ 17m سجلت.

العنف التي اندلعت في جنوب السودان في أواخر العام الماضي، أدى إلى نزوح أكثر من مليون شخص وقتل الآلاف في الصراع أسوأ من أي وقت مضى منذ استقلالها.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *