Tuesday , 7 February - 2023

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

هارون يخاطب البرلمان وسط جدل حول قانونية الخطوة وطه يترافع عن الانقاذ

الخرطوم 29 مايو 2014- أثار ظهور والى شمال كردفان احمد هارون فى جلسة البرلمان السودانى الاربعاء جدلا كثيفا بين النواب الذين اعتبر بعضهم الامر منافيا للائحة المجلس لكن رئيس البرلمان دافع بقوة عن الخطوة وعدها من سلطاته التقديرية التى تكفل له السماح بظهور اى شخص لمخاطبة النواب.

وخاطب هارون جلسة استماع حول نفير نهضة ولاية شمال كردفان وسط مشاركة واسعة لاجهزة الاعلام ورؤوساء تحرير صحف محلية حرصوا على التصفيق واظهار التأييد للوالي المطلوب للمحكمة الجنائية الدولية.

و اعتبرت النائبة البرلمانية عواطف الجعلي جلسة الاستماع لاي والي مخالفة للدستور وللائحة اعمال المجلس ونوهت الى ان المادة “2” حددت اختصاصات المجلس والجهات والشخصيات التى يحق له دعوتها وقالت ان السماح لهارون بالظهور “ضرب الدستور فى مقتل”.

غير ان رئيس البرلمان رد بقوله ان السلطة التقديرية للمجلس تمنحه حرية دعوة أي ضيف للمثول امام البرلمان والاستماع الى تقرير اتساقا مع المادة “2” حيث جرى تحويل جدول الاعمال الى جلسة استماع لايتخذ فيها قرار بالاجازة او الرفض مؤكدا امتلاكه السلطة لاستدعاء من يراه مفيدا لخدمة اى شأن قومي.

واكد النائب الاول السابق للرئيس السوداني على عثمان محمد طه بان جلسة الاستماع فيها تجاوز للاطر القانونية لكنه استدرك بان جوهر المسؤلية الوطنية والسياسية للمجلس ينبغي ان لاتحكمها الاطر الضيقة والتفسيرات المحددة.

واشار طه الذى بات نادر الظهور الى ان الجميع عليه بث الطمانينة لاهل السودان الصابرين بانهم على موعد مع التقدم والتنمية.

وقدم طه مرافعه عن الحكومة مباهيا بتمكنها من تفجير الطاقات الكامنة الا انه نوه الى استحياء البعض هذه الايام من التحدث حول حكومة الانقاذ بالقوة والهمة والفخر والاعتزاز، الذي يستحق ان يسجل في كتاب تاريخ السودان ، واسترسل : ” لا يحسن كثير من الناس هذه الأيام إلا أن يرموها بكل قبيح “.

وأكد أن الإنقاذ تتجدد وترد على الناس بالكوادر التي دفعت بها إلى المسؤولية ، واثنى طه الذى قوبلت مداخلته بالتصفيق والتهليل على والي شمال كردفان أحمد هارون، واعتبره نموذجاً يفتخر به وقال انه من الشباب الذين اهلتهم الانقاذ .

وقال رئيس البرلمان السابق احمد ابراهيم الطاهر ان الدستور يمثل حاجزا شكليا بما يحتم البحث عن وسيلة للتمكن من التعرف على ما يجري في كل الولايات.

وكان هارون تحدث فى الجلسة عن المشكلات التى تواجهها ولايته وابرزها ازمة المياه منوها الى ان الفجوة فيها تقدر بـ (52- 58%).

وشكا الوالي من صعوبة ارجاع الاوضاع فى شمال كردفان الى الحقبة التى سبقت تفجر الصراعات.

وقال (لانستطيع ارجاع الارواح التى ازهقت لانها عملية عبثية ضحيتها فى المقام الاول المواطن ).

Leave a Reply

Your email address will not be published.