Tuesday , 18 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الجنيه يتراجع مجدداً .. ووزير المالية يتحدث عن تأهل السودان لقرض من صندوق النقد

الخرطوم 17 ابريل 2014- تراجع الجنية السوداني أمام الدولار الاميركي مجدداً بعد ان شهدت الأيام الماضيات تحسناً في سعره في وقت أعلن وزير المالية السوداني بدرالدين محمود، عن ان السودان ضمن 3 دول ستمنح قرضاً جسرياً من صندوق النقد الدولى يمكنها من معالجة ديونها .

الدولار الامريكي
الدولار الامريكي
وأوضح محمود، عقب عودته من واشنطون، أن السودان قد أكمل النواحي الفنية لإعفاء الديون، خاصة في ما يتعلق بالبرنامج القصير المدى الذي تم الاتفاق عليه مع صندوق النقد الدولي كأحد المتطلبات.

وأكد محمود، مشاركته في اجتماع اللجنة الفنية حول ديون السودان، خلال اجتماعات الربيع في واشنطون، الذي قدمت فيه عدد من الموضوعات خاصة التحضير الفني وجوانبه المختلفة فيما يتعلق بإعفاء الديون الخارجية.

وقال إنه تم استعراض ما تم إنفاذه في ورقة استراتيجية الصرف على مشروعات الفقر المتمثلة في توفير الخدمات الرئيسة من تعليم وصحة، ومشروعات دعم الأسر الفقيرة، بجانب المشروعات الاجتماعية الأخرى.

وأوضح محمود أن الجديد في (اجتماع واشنطون) هو تقديم عدد من السيناريوهات عن كيفية استخدام السودان للتسهيلات لتخفيض الديون التجارية.

وقال إنه تم التأكد من نافذة الإقراض التي ستقوم بتوفير القرض الجسري لإعفاء ديون السودان والتأكد من أن هناك مبالغ مرصودة في هذا الصدد لثلاث دول هي السودان، الصومال وزمبابوي”.

وطالب بضرورة التحرك في الفترة القادمة إلى الدائنين، وبصفة خاصة الدائنين من نادي باريس، حتى تكون البداية الفعلية لمسألة إعفاء الدين.

ووصف محمود اللقاءات التي عقدها على هامش اجتماعات الربيع بواشنطون بالمثمرة، قائلاً إنها سيكون لها ما بعدها في القريب العاجل.

وقال إن السودان ترأس المجموعة الأفريقية الـ(كوكس) المشاركة في اجتماعات الربيع.

وأضاف: “عُقدت على هامش الاجتماعات لقاءات عديدة شملت رئيس البنك الدولي ورئيسة صندوق النقد الدولي ونائب رئيس البنك الدولي للمجموعة الأفريقية ومدير دائرة الشرق الأوسط لصندوق النقد الدولي”.

وأكد محمود أن اللقاءات شملت عدداً من المديرين التنفيذيين بالصندوق، إضافة إلى عقد لقاء مع مساعدة وزيرة الخزانة الأميركية.

وبعد إسبوعين من إعلان بنك السودان عن الوديعة القطرية بمبلغ مليار دولار لتعزيز الإحتياطيات من النقد الأجنبي ، واصل سعر الدولار الأمريكي الارتفاع فى مواجهة الجنيه السودانى ، ليصل الى (8.7) .

وكان الخبير الاقتصادي د. التيجاني الطيب قلل من تأثيرات الوديعة القطرية على السوق ، مضيفاً ان (الاقتصاد يعاني من مشكلات تتطلب معالجات حقيقية) .

ووصف الدكتور التجاني في حديث لقناة (العربية) ، الانخفاض الطفيف في سعر صرف العملات الأجنبية بأنه مجرد توقعات سرعان ما تزول.

وقال إن التأثيرات الاقتصادية لزيارة أمير قطر للسودان ستكون محدودة جداً ، مشيراً إلى أن الوديعة لا تباع ، وحتى لو تم استثمارها فإن عائدها سيكون ضعيفا لن يؤثر على السوق ، الذي قال إنه يمكن أن يستوعب المليار دولار سريعاً في ظل الوضع الاقتصادي الحالي.

ووصف التيجاني إعتزام بنك السودان المركزي ضخ مبالغ مقدرة من النقد الأجنبي للمصارف بداية الأسبوع القادم ، بأنه (لعب بالأرقام واللغة) وأضاف : (هناك مشكلة حقيقية وكبيرة في الاقتصادي السوداني يجب حلها أولاً).

Leave a Reply

Your email address will not be published.