Saturday , 24 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

واشنطن تتنتقد ابعاد الخرطوم مسؤولية اممية

الخرطوم 11 ابريل 2014- نددت واشنطن الخميس بطرد السودان، أميركية مسؤولة بإحدى وكالات الأمم المتحدة، بعدما اتهمتها الخرطوم بالتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد، بينما حذرت منظمة الفاو من أن عدد السودانيين الذين يواجهون انعدام الأمن الغذائي سيرتفع إلى أربعة ملايين نسمة.

وأكد دبلوماسي في وزارة الخارجية الأميركية لوكالة فرانس برس، الإعلان الذي أصدرته الأربعاء، وزارة الخارجية السودانية، بأمر لباميلا ديلاردي المسؤولة عن مكتب صندوق الأمم المتحدة للسكان في السودان بالرحيل.

وكان المتحدث باسم الخارجية السودانية أبوبكر الصديق قال إن الأميركية “أصدر لها الأمر بالرحيل”، موضحاً أن القرار اتخذ لأن ديلارجي “لم تلتزم بقوانين البلاد، ولأنها تدخلت أيضاً في الشؤون الداخلية، وهو ما لا يتوافق مع وضعها كمسؤولة في الأمم المتحدة”.وقال الدبلوماسي “من الجانب الأميركي، نبحث عن الأسباب التي تقف وراء هذا الطرد”.

وأضاف أن هذا الحادث “هو الأخير في نموذج مثير للقلق تعتمده الحكومة السودانية، ويقوم على طرد موظفين أجانب في وكالات إنسانية”، مشيراً إلى تعليق الخرطوم في أول فبراير، أنشطة اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بتهمة انتهاك قواعد العمل في البلاد.وديلارجي هي واحدة من الأميركيين القلائل الذين يعملون لدى الأمم المتحدة في السودان.

في سياق آخر، حذرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) الخميس، من أن حوالى 3,3 مليون شخص في السودان يواجهون حالياً، وضع انعدام الأمن الغذائي، لكن “هذا الرقم قد يصل إلى أربعة ملايين” في الأشهر المقبلة.

وقالت المنظمة، إن هذا الارتفاع المتوقع هو نتيجة لمزيج عوامل من زيادة الصراع، والنزوح في دارفور، وتحركات اللاجئين من جنوب السودان وضعف الحصاد، وتزايد أسعار المواد الغذائية.

وقال ممثل الفاو في السودان عبدي ادان جاما، كما نقل عنه البيان إن “السودان يمثل أزمة منسية تسير من سيء إلى أسوأ”.

وذكرت الفاو أنه بين العوامل التي تفسر هذا الوضع، رداءة الحصاد خلال موسم 2013 – 2014 بسبب تأخر الأمطار وندرتها دون المتوسط بالمناطق المحصولية الرئيسية، وإذ هبط إنتاج الحبوب إلى ما يتراوح بين 65 و70% دون متوسط السنوات الخمس الماضية.

وأوضحت المنظمة، أن تجدد القتال والعنف القبلي أدى إلى الفرار من مناطق السكن، وفوات المواعيد الموسمية الحرجة للزرع والحصاد، ولا سيما بولايات دارفور، والنيل الأزرق، وجنوب كردفان.

وطلبت الفاو 19 مليون دولار من أجل سلسلة عمليات تدخل لدعم 5,4 مليون شخص، ولم تتلق منها سوى سبعة ملايين دولار حتى الآن، ووجهت نداء من أجل جمع الـ 12 مليوناً المتبقية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.