Sunday , 21 April - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

القادة العرب يؤكدون تضامنهم ومساندتهم للسودان

الخرطوم 27 مارس 2014- ابدى قادة الدول العربية، (الأربعاء) ، تضامنهم الكامل مع السودان، ودعمهم لسيادته الوطنية واستقلاله ووحدة أراضيه، إضافة إلى رفضهم التدخل في شؤونه الداخلية، ومساندتهم للحكومة السودانية في جهودها لتنفيذ كل الاتفاقيات المبرمة بينها وبين جنوب السودان.

ودعا القادة العرب في (إعلان الكويت) الصادر في ختام الدورة الــ(25) لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة، المجتمع الدولي لإنفاذ التعهدات الدولية بسد العجز في الاقتصاد السوداني، والعمل على إعفاء ديونه وفقاً للمبادرات الدولية بهذا الشأن.

ورحبوا بتوقيع اتفاق السلام بين الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة بالدوحة في السادس من أبريل عام 2013م، مؤكدين ضرورة انضمام جميع الحركات المتمردة إلى اتفاقات السلام الموقعة حول دارفور، والانضمام إلى اتفاق الدوحة لعام 2011م.

كما دعا قادة الدول العربية إلى تطوير آلية مجلس الجامعة على مستوى القمة، لتشمل عقد قمم عربية نوعية تعنى بالقضايا ذات الأولوية الملحة في تطوير الدول العربية.

مؤكدين أن ذلك سيسهم في تقدم الدول العربية، والارتقاء بمستوى الرفاه الإنساني للمواطن العربي، وخاصة في مجالات التعليم والثقافة والصحة وقضايا المرأة والشباب والطفولة وحقوق الإنسان.

ودعا القادة كذلك إلى العمل الجاد والحثيث على مقاومة الإرهاب، واقتلاع جذوره وتجفيف منابعه الفكرية والمادية، مطالبين بوقف كافة أشكال النشر أو الترويج الإعلامي للأفكار الإرهابية، أو التحريض على الكراهية والتفرقة والطائفية، والتكفير وازدراء الأديان والمعتقدات.

وتعهد الزعماء العرب، في ختام قمة الكويت، بالعمل من أجل إنهاء خلافاتهم، ونددوا بالمجازر التي يرتكبها النظام في سوريا. وقال وكيل وزارة الخارجية الكويتية خالد الجار الله، الذي تلا البيان الصادر في ختام القمة التي عقدت على مدى يومين، “نتعهد بالعمل بعزم لوضع حد نهائي للانقسام عبر الحوار المثمر والبناء، وإنهاء كافة مظاهر الخلاف عبر المصالحة والشفافية في القول والفعل.”

وشكّل عدم منح مقعد سوريا في القمة العربية للائتلاف الوطني المعارض، والخلاف بين قطر من ناحية، والسعودية والإمارات والبحرين ومصر من ناحية أخرى، أهم نقاط الخلاف التي برزت خلال القمة العربية.

وقال البيان “نعلن عزمنا على إرساء أفضل العلاقات بين دولنا الشقيقة، عبر تقريب وجهات النظر وجسر الهوة بين الآراء المتباينة، والتأكيد أن العلاقات العربية العربية قائمة في جوهرها وأساسها على قاعدة التضامن العربي، بوصفه السبيل الأمثل والطريق الأقوم لتحقيق مصالح الشعوب والدول العربية.”

وندد الزعماء العرب بعمليات القتل التي نفذتها الحكومة السورية خلال الحرب الأهلية التي بدأت منذ أكثر من ثلاث سنوات.

ودعوا إلى تسوية سياسية للصراع. وأكد البيان دعم القمة “الثابت” للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، بوصفه “ممثلاً شرعياً” للشعب السوري.

وأضاف البيان، أن الدول العربية تدعو إلى حل سياسي للأزمة السورية، بما يتفق مع إعلان جنيف (1) في إشارة إلى الاتفاق الذي أبرم عام 2012م. وفي الشأن الفلسطيني، أكد قادة الدول العربية، أن المصالحة الوطنية الفلسطينية تمثل الضمانة الحقيقية الوحيدة لتحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني في الاستقلال الوطني، داعين إلى تنفيذ اتفاقية المصالحة الوطنية الموقعة في عام 2011م.

و رحبوا بإعلان الدوحة القاضي بتشكيل حكومة انتقالية وطنية مستقلة، تعمل على التحضير لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني.

Leave a Reply

Your email address will not be published.