Wednesday , 22 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

“الوطني” يوصد الباب أمام الحكومة الإنتقالية ويتمسك بأديس في حوار المنطقتين

الخرطوم 4 مارس 2014- جدد المؤتمر الوطني تمسكه بمنبر أديس أبابا لحلحلة قضية المنطقتين، مبدياً عدم حماسه لنقل التفوض حولهما إلى داخل البلاد ، وكال مزيداً من الإتهامات للحركة الشعبية باعتبارها غير جادة في انهاء الأزمة والوصول الى حلول لها، مغلقاً في الوقت ذاته الباب امام قبول مقترح الحكومة الانتقالية.

وقال أمين امانة الاعلام في الوطني ياسر يوسف ،إن السقف الوطني يمكن أن يتحمل ذلك حوار المنطقتين ، مشددا على أن أي مفاوضات مباشرة بين الأطراف السودانية مرحب بها ويمكن أن تكون جيدة.

غير انه أكد التزامهم بمنبر أديس للتفاوض مع قطاع الشمال، وصفاً مواقف قطاع الشمال بالمرتبكة والغير جادة فى التوصل لسلام بالمنطقتين.

واضاف ” نحن طرحنا عليهم في الجولتين الأولي والثانية وقف كامل لإطلاق النار غير انها رفضت وقالت أنها تريد وقف إطلاق نار جزئي للشأن الإنساني وهذا مسجل ومعروف.

وأعتبر يوسف الذي يشغل في الوقت ذاته منصب وزير دولة بالاعلام الخطوة بأنها مسعي من الحركة الشعبية لإستنساخ تجربة شريان الحياة.

مؤكدا سعي قطاع الشمال لإفشال التفاوض خلال الجولتين الأولي والثانية، محملا إياها مسئولية إنهيار جولة التفاوض الأخيرة بين الطرفين.

وطالب يوسف فى تصريحات صحفية بالمركز العام لحزبه أمس قطاع الشمال بالإرتقاء لمستوي المسئولية الوطنية والتجاوب مع أجواء الحوار المطروح فى الساحة السياسية.

وأغلق يوسف الباب أمام قبولهم بحكومة إنتقالية، وقال” لدينا إعتقاد يدعمه الدستور والقانون بان أي حكومة ينبغي أن تقوم بالإنتخابات وتسقط بها .

وأردف صاحب التفويض هو الشعب الذي يمارس سلطاته عبر صناديق الاقتراع وان حزبه لن يعترف بأي حكومة انتقالية يتجاوز فيها شرعية الشعب السوداني”.

وقطع بعدم قبول اية حوار مع القوى السياسية خارج البلاد مشدداً على ان سقف الوطن يحتمل الحوار بالداخل.

وجدد دعم حزبه للقوات المسلحة للقيام بدورها فى تامين وتطهير البلاد.

Leave a Reply

Your email address will not be published.