Monday , 4 March - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

مشار يعتبر سلفاكير عقبة في طريق بناء جنوب ديمقراطي .. ويطلب مناقشة التدخل الأوغندي

جوبا – اديس ابابا 2 يناير 2014 قال متحدث باسم نائب رئيس جمهورية جنوب السودان المنشق رياك مشار ان الرئيس سلفاكير ميارديت بات العقبة الأولى في طريق بناء دولة الجنوب الديمقراطية ، الموحدة والمتماسكة ، غير انه رفض في ذات الوقت التأكيد على ان مجموعته ستطالب بتنحي كير في المفاوضات التى ستنطلق اليوم الخميس في اديس ابابا برعاية دولية، في وقت وضع مشار مناقشة التدخل الأوغندي في الصراع ضمن اجندة التفاوض .

جنوبيون هاربون من القتال في مدينة بور بانتظار عبور النهر صوب السودان ـ وكالات
جنوبيون هاربون من القتال في مدينة بور بانتظار عبور النهر صوب السودان ـ وكالات

ووصل العاصمة الاثيوبية بالفعل وفد مشار المفاوض والذى يقوده حاكم ولاية الوحدة السابق تعبان دينق ياي ويضم مابيور قرنق نجل زعيم الحركة الشعبية الراحل د. جون قرانق ، بينما لم يتأكد وصول وفد الحكومة حنى ساعة متأخرة من ليل امس الاربعاء ، وابلغت مصادر حكومية ان الوفد سيكون بقيادة وزير الدفاع السابق نيال دينق نيال.

وفي الاثناء استمر التوتر سيداً للمشهد في الميدان ، على الرغم من الانفراجة الدبلوماسية التي تمثلت بإعلان انطلاق مفاوضات أديس أبابا اليوم الخميس بين وفد الرئيس سلفاكير ووفد نائبه السابق وزعيم المتمردين ريك مشار.

وأعلن رئيس جنوب السودان سلفا كير الأربعاء حالة الطوارئ في ولايتي الوحدة وجونقلي اللتين تخضع عاصمتاهما الآن لسيطرة المتمردين الموالين لمشار الذي يتهمه كير بتدبير انقلاب ضده فيما سمع صوت أعيرة نارية قرب القصر الرئاسي مساء أمس الاربعاء ، وقال متحدث باسم الرئاسة إن قوات الأمن على الأرجح أطلقت النار على سكان انتهكوا حظر التجول.

وقال وزير الخارجية الأثيوبي تادروس ادانوم، الذي تشارك بلاده في وساطة اقليمية منذ بداية الأزمة، ان الوفدين وصلا الخميس الى العاصمة الأثيوبية اديس ابابا. كما اوضح الناطق باسم الحكومة الأثيوبية رضوان حسين ان المفاوضات «لن تبدأ قبل الخميس».

وصرح الناطق الآخر باسم الحكومة الأثيوبية غيتاشيو رضا ان المحادثات «ستركز على وضع آليات مراقبة لوقف اطلاق النار». بدوره، أفاد الناطق باسم المتمردين موزيس رواي لوكالة «فرانس برس» ان ريبيكا قرنق، ارملة زعيم الحركة الشعبية الراحل جون قرنق والمفترض ان تكون في عداد الوفد، لن تحضر وسيحل مكانها نجلها مابيور قرنق.

وعلى الأرض، قال رئيس بلدية بور في جنوب السودان نهيال ماجاك نهيال إنّ المتمردين الموالين لمشار «سيطروا على بور عاصمة ولاية جونقلي المضطربة»، مضيفاً: «قوات الحكومة الموالية للرئيس سلفا كير أجرت انسحابا تكتيكيا إلى ثكنات مالوال تشات، على بعد ثلاثة كيلومترات إلى الجنوب من بور». وأردف: «أجل .. سيطر المتمردون على بور».

في السياق، أعلن النائب السابق لرئيس جنوب السودان أنّ قواته تتجه حاليا إلى العاصمة جوبا بعد السيطرة الكاملة على مدينة بور الاستراتيجية، مضيفا أنّ قواته سيطرت على حقول نفط في الشمال، وتستطيع ضمان استمرار الإنتاج.

وقال مشار: «قواتنا سيطرت على مدينة بور وهي تتجه إلى جوبا»، مبرّراً توجّهه إلى جوبا بسعي سلفا كير إلى دفع قواته شمالا لاستعادة المدن التي سيطر عليها المتمردون. ونفى مشار أن يكون تم الاتفاق على وقف إطلاق النار، وقال إنه «تم الاتفاق فقط على بدء المفاوضات ومناقشة القضايا محل الصراع».

وأوضح أنّ «أولى هذه القضايا هي مسألة الإفراج عن زعماء الحركة الشعبية الذين تم اعتقالهم في 16 ديسمبر»، مضيفاً أنّ «السياسيين المعتقلين جزء من المحادثات، ولا يمثل الإفراج عنهم شرطا مسبقا»، ومردفاً القول: «كنا نريد الإفراج عن المعتقلين قبل بدء المحادثات، لكن ضغطت علينا دول (إيقاد) والولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج بأن نبدأ أولا المحادثات، ثم نطرح موضوع المعتقلين السياسيين».

وبشأن حقول النفط التي سيطرت عليها قوات مشار، قال نائب الرئيس السابق إنّ قواته «تضمن حماية شركات النفط واستمرار انتاج النفط وتستطيع تصديره ودفع رسوم العبور إلى السودان»، لكنه اقترح أن «يتم وضع العائدات في حساب مغلق، حتى يكون بعيدا عن الصراع مع حكومة جوبا».

و طرح مشار «مناقشة قضية التدخل الأجنبي، وخاصة القوات الأوغندية التي يعتزم سلفا كير الاستعانة بها من أجل استعادة المدن التي يسيطر عليها » ، وعبر في الوقت ذاته عن قبوله بوجود قوات تابعة للاتحاد الإفريقي «إذا اقتضت الضرورة، من أجل مساعدة قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في حفظ الأمن».

ووصل وفد مشار بالفعل إلى العاصمة الاثيوبية أديس ابابا يوم الأربعاء لبحث تفاصيل وقف إطلاق النار لإنهاء الاشتباكات المستمرة منذ أكثر من أسبوعين والتي تهدد البلاد بالانزلاق إلى حرب أهلية.

وقالت هيلده جونسون مبعوثة الأمم المتحدة إلى جنوب السودان إن وفد الحكومة في الطريق إلى أديس ابابا أيضا حيث يتعرض الطرفان لضغوط متزايدة من قوى اقليمية وغربية للتوصل إلى اتفاق بينما ذكر البيت الأبيض إنه سيمنع الدعم عن أي جماعة تستولي على السلطة بالقوة. والدعم حيوي لجنوب السودان الذي تكاد لا توجد به أي بنية تحتية بعد أكثر من عامين من انفصاله عن السودان.

ووافق الطرفان من حيث المبدأ على وقف إطلاق النار لكن لم يشر أي منهما إلى موعد تنفيذ ذلك ويشعر الوسطاء بالقلق من أن يحبط القتال حول بلدة بور المحادثات حتى قبل أن تبدأ.

وقالت الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق افريقيا (ايقاد) التي تتوسط بين الطرفين إن محادثات أديس أبابا ستركز على البحث عن سبل تنفيذ وقف اطلاق النار ومراقبته سعيا لانهاء القتال الذي أودى بحياة ما لا يقل عن ألف شخص وسبب اضطرابا في اسواق النفط وأجج المخاوف من اتساع الصراع في المنطقة المضطربة.

وكتب وزير خارجية جنوب السودان بارنابا ماريال بنجامين في حساب للحكومة على موقع تويتر يوم الأربعاء “لا نريد ان نعرض شعب جنوب السودان لحرب بلا معنى.”

وقامت واشنطن والأمم المتحدة وجيران جنوب السودان بدور محوري في المفاوضات التي انهت الحرب الاهلية في السودان وأفضت إلى انفصال الجنوب في 2011 وسعت تلك القوى جاهدة لوقف احداث العنف الاخيرة.

وتقول شركة بي.بي ان جنوب السودان يمتلك ثالث أكبر احتياطيات نفطية في افريقيا جنوبي الصحراء بعد انجولا ونيجيريا ولكنه ما زال اقل دول القارة تنمية

وقالت ريبيكا نياندنج حليفة مشار وهي من الشخصيات البارزة في الحركة الشعبية لتحرير السودان التي أسسها زوجها الراحل جون قرنق في تصريح لرويترز إن وفد مشار سيقوده حاكم ولاية الوحدة السابق تعبان دينق ياي.

وشاهد مراسل لرويترز ياي برفقة عضوين آخرين في الوفد لدى وصولهم إلى فندق شيراتون في أديس ابابا ، وعمل جاي حاكما لفترة طويلة قبل أن يقيله كير في يوليو تموز نفس الشهر الذي أقال فيه مشار من منصب نائب الرئيس.

وعلمت “سودان تربيون” ان وفد الحكومة يقوده وزير الدفاع السابق والقيادي التاريخي في الحركة الشعبية نيال دينق نيال الذى يحظي باحترام واسع في جنوب السودان ، واعتبر مراقبون وجود نيال على راس وفد سلفاكير المفاوض سيصعب من مهمة الوفد المقابل الذى يفتقر معظم اعضائه للخبرة والدربة اللازمة.

وفي الاثناء قال يوهانس موسى فوك المتحدث باسم رياك مشار ان وفده وصل بالفعل إلى العاصمة الاثيوبية لكنه رفض تحديد مطالب حركته غير ان شدد على ان سلفاكير بات يمثل العقبة الاولى في طريق بناء دولة الجنوب الديمقراطية والموحدة والمتماسكة وقال لوسائل الاعلام انهم وصلوا اديس ليبحثوا عن حكومة يرتضيها كل اهل جنوب السودان وهذا لم يعد متوفراً في كير .

ومضى يوهانس ليقول ان المفوضات ستبدأ بجلسة اجرائية لمناقشة وقف اطلاق النار واطلاق سراح المعتقلين مشيرا الى ان تلك مطالبهم والتى كانوا يرغبون في تلبيتها قبل بداية المفاوضات لكن الطرف الاخر اصر على ان تكون على الطاولة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.