Thursday , 11 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

اوباما يحذر وسلفاكير يتعهد بعدم جر جنوب السودان الى حرب اهلية

جوبا واشنطن 20 ديسمبر 2013 – حذر الرئيس الاميركي باراك اوباما من انزلاق جنوب السودان الى الحرب الاهلية ونوه اوباما الى ان الجنوب الان يقف على حافة الهاوية في وقت تعهد رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت جدياً بالعمل على وقف العنف والسيطرة على الاوضاع فب البلد الذى يشهد اضطرابات منذ الاحد الماضي .
110413.jpg

وقال الرئيس الأميركي الخميس إن مستقبل جنوب السودان في خطر ودعا إلى وقف الخطاب العدائي والعنف الموجه في البلاد التي تشهد اضطرابات منذ أيام ذهب ضحيتها أكثر من 500 شخص.

كما دعا أوباما قادة جنوب السودان لحل التوترات السياسية بطريقة سلمية وديمقراطية، والانخراط في الحوار واتخاذ خطوات لعودة الهدوء والمصالحة.

وتعهد أوباما يتعهد بأن تبقى بلاده شريكاً ثابتاً لشعب جنوب السودان “الذي يطمح للأمن والازدهار”.

نشرت الولايات المتحدة الأربعاء 45 عنصراً من القوات الخاصة في جنوب السودان بهدف حماية مواطنيها وسفارتها في العاصمة جوبا، بعدما أجلت عدداً من مواطنيها ومواطنين غربيين من جوبا إثر الاضطرابات التي وقعت في البلاد مؤخراً.

وجاء الإعلان في رسالة بعثها الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى رئيس مجلس النواب الأميركي جون بوينر بمقتضى صلاحيات قانون الحرب التي يتمتع بها الرئيس.

وأوضح أوباما في الرسالة أن مهمة القوة الأميركية تقتصر على حماية السفارة الأميركية والبعثية الدبلوماسية والمواطنين الأميركيين، مضيفاً أنها ستبقى في هذا البلد لغاية استقرار الأوضاع الأمنية في جنوب السودان.

وكانت الولايات المتحدة أجلت الخميس حوالي 140 شخصاً من جنوب السودان من جنسيات أميركية وأخرى غربية، ليرتفع عدد الذين أجلتهم منذ الأربعاء إلى 289 شخصاً، بحسب وزارة الخارجية الأميركية.

وقالت مساعدة المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماري هراف إن “طائرة خاصة أقلعت من جوبا” وعلى متنها “130 راكباً من رعايا أميركيين ودول أخرى”،ولم توضح الوجهة التي نقل إليها هؤلاء الأشخاص ،وأضافت أن طائرة عسكرية بريطانية أجلت أيضاً “عدداً من الأميركيين”.

والاربعاء، أجلت الولايات المتحدة 150 مواطناً أميركياً، وكذلك دبلوماسيين أميركيين ومن دول أخرى على متن طائرتي نقل من طراز “سي-130” تابعة للبنتاغون وطائرة ثالثة بسبب الاضطرابات الخطيرة في جنوب السودان.

وعلقت السفارة الأميركية في جنوب السودان نشاطاتها وغادر القسم الأكبر من طاقمها.

من ناحيته تعهد رئيس جنوب السودان سلفا كيربلمنع تصاعد العنف في البلاد من الانزلاق الى إلى حرب أهلية. بدأ الاقتتال داخل الحرس الرئاسي الجيش مساء يوم الاحد الماضي وانتشر منذ من العاصمة، جوبا، إلى الوحدة وولاية جونقلي غير انه رهن ذلك بتعهد الطرف الاخر بعدم العمل على اسقاط النظام.

وقال المتحدث باسم الرئاسة اتيني ويك اتيني في جنوب السودان ان كير ملتزم بان لاتكون هناك حرب اهلية وان يعيش شعب جنوب السودان كشعب واحد جنبا الى جنب وان يكون التنوع مصدر وحدة وثراء لهذا البلد.

ونفي المتحدث باسم الرئاسة نفياً قاطعا ان يكون هناك استهداف على اساس عرقي وقال متسائلاً لماذا تستهدف الحكومة مواطنيها ، مشددا على ان الحملة استهدفت فقط المشاركين في المؤامرة لاسقاط النظام.

“ما لم تكن هناك أشخاص يعملون لاسقاط جنوب السودان، لن يكون هناك حرب أهلية. وتلتزم الحكومة لضمان يسود السلام بحيث يستمر شعبنا في العيش جنبا إلى جنب كشعب واحد. يجب أن يكون لدينا تنوع قوتنا و وقال Ateny ويك Ateny، المتحدث باسم رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت لا ينبغي أن تستخدم، “السودان

Leave a Reply

Your email address will not be published.