Wednesday , 22 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

شمباس : جبريل ومناوى التزما بحل أزمة دارفور عبر التفاوض

الخرطوم 17 ديسمبر 2013- وصف رئيس السلطة الاقليمية لدارفور التجاني سيسي الاجتماع السابع للآلية الدولية المعنية بمتابعة تنفيذ اتفاقية سلام دارفور الذي انعقد بالفاشر الاثنين بالايجابى.

وقال أن المجتمعين اكدوا على ضرورة دعم وثيقة الدوحة بالكامل من اجل تحقيق السلام بدارفور ، مشيرا الى أن التنوير الذي قدمه الوسيط المشترك للامم المتحدة والاتحاد الافريقى (يوناميد ) بشأن لقاءاته مع الحركات غير الموقعة بأديس ابابا مؤخرا ابان بوضوح اهمية انضمام تلك الحركات الى وثيقة الدوحة من اجل تحقيق السلام بدارفور.

واضاف أن تقرير السلطة الاقليمية المقدم للاجتماع تضمن الانجازات التي تم تنفيذها منذ قيام السلطة حتى اليوم في الجوانب المختلفة، مشيرا الى أن التقرير تضمن التحديات التي تواجهها السلطة وعلى رأسها الصراعات القبلية في دارفور وانتشار السلاح ، بجانب الاحداث فى افريقيا الوسطى .

و قال انها يمكن أن تكون لها انعكاسات سالبة على الوضع الامني بدارفور. وجدد السيسي التزام السلطة الاقليمية ببذل المزيد من الجهد من اجل انفاذ وثيقة الدوحة للسلام بدارفور وخاصة في المجال التنموى الذي قال إن العمل فيه قد بدأ بجميع ولايات دارفور .

واعتبر الممثل الخاص المشترك الوسيط المشترك لعملية السلام بدارفور رئيس بعثة الـ(يوناميد) محمد بن شمباس انضمام حركة العدل والمساواة السودانية جناح محمد بشر الى وثيقة الدوحة والاتفاق على تنفيذ بند الترتيبات الامنية بين الحكومة وحركة التحرير والعدالة وانفاذ ما يزيد على الثلاثمائة مشروع عبر الاموال التى ستدفعها الحكومة السودانية بجانب تنفيذ مشروعات الانعاش المبكر ، تشكل تقدما مهما في مسار تنفيذ اتفاقية الدوحة للسلام على ارض الواقع بدارفور .

وقال بن شمباس في مؤتمر صحفى بالفاشر الاثنين إن حركتى تحرير السودان جناح منى مناوى والعدل والمساواة بقيادة جبريل ابراهيم جددتا خلال الورشة التى عقدتها البعثة مؤخرا بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا التاكيد على رفض كل الحلول لقضية دارفور بعيدا عن الحوار والتفاوض

ونوه الى أن الحركتين قد اكدتا ضرورة أن يبقى السودان واحدا وموحدا يتمتع بالامن والسلام والاستقرار والسيادة الكاملة على اراضيه . واضاف بن شمباس أن الحركتين قد اكدتا كذلك أن الوضع الانسانى بدارفور في صورته الراهنة غير مقبول وانها ستقوم بدورها المتمثل في وقف العدائيات حتى يسهم ذلك في ايصال المساعدات الانسانية للمتأثرين بكافة المناطق .

ولكن شمباس اشار الى وجود خلاف في الآراء مع الحركتين حول تفويض الوساطة لإلحاقهما بوثيقة الدوحة ، مؤكدا مواصلة الوساطة لمساعيها من اجل إلحاق تلك الحركات بوثيقة الدوحة .

Leave a Reply

Your email address will not be published.