Sunday , 4 December - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

غندور يغازل المهدى والترابى ويدعو لحوار فى الهواء الطلق

الخرطوم 15 ديسمبر2013- دعا مساعد الرئيس السوداني الجديد إبراهيم غندور، نائب رئيس المؤتمر الوطني الحاكم، القوى السياسية لحوار خارج الغرف المغلقة في الهواء الطلق، وسجل إشادات بمواقف زعيمي حزبي الأمة القومي والمؤتمر الشعبي المعارضين، الصادق المهدي وحسن الترابي.

وتشكل تصريحات غندور مواقف مغايرة لسلفه في الحزب والحكومة نافع علي نافع الذي اشتهر بانتقاداته اللاذعة للمعارضة وقياداتها،وقال غندور للإذاعة السودانية الجمعة، إن آخر لقاء بين الرئيس عمر البشير والصادق المهدي تم الاتفاق على قضايا يجب أن تكون قومية مثل: “الإعلام والسلام والاقتصاد”.

وأضاف أن المؤتمر الوطني ظل ينادي على الدوام ويطلب من كل القوى السياسية سواء في الحكومة أو المعارضة الاتفاق على ثوابت تأتي عبر حوار في الدين والاقتصاد ونظام الحكم ،ونبه غندور إلى أن الذين يرفضون النظام الرئاسي والاقتصاد الحر والشريعة الإسلامية قلة “وبالتالي هناك ثوابت تحظى بإجماع كبير”.

ودعا مساعد رئيس الجمهورية كل القوى والأحزاب السياسية للحوار في الهواء الطلق وليس في الغرف المغلقة ،وقال “إن الشعب السوداني سيقف شاهداً كما أن التاريخ لن يرحم الحكومة ولا المعارضة والشعب لن ينسى من فعل به هذا أو ذلك”.

وشدد غندور على أن الحوار هو الطريق الأسلم وينبغي أن يكون الاحتكام لدستور 2005 لأن الجميع وافق عليه بعد اتفاقية السلام الشامل ،وأوضح أن على الأجهزة الإعلامية إدارة الحوار وأن يكون مفتوحاً ومتاحاً، داعياً كل الأحزاب والقوى السياسية في المعارضة ألا يرفضوا الحوار “لأن رفض الحوار يتمترس ضرره على الذي يرفضه أكثر من الذي يطلبه”.

ودخل المؤتمر الوطني الحاكم في جولات حوار مع حزب الأمة القومي في وقت سابق دون أن تسفر عن مشاركة الحزب المعارض في الحكومة ،ووصف إبراهيم غندور قادة حزبي الأمة القومي والمؤتمر الشعبي بأنهما من الشخصيات الإيجابية والمؤثرة في الحياة السياسية السودانية.

وقال “يحمد للمهدي أنه رجل اتسم بالعقلانية ووطنيته لا تحتاج إلى تقييم من أحد وذكاؤه وقدرته غير مشكوك فيهما، جعلت مواقفه متوازنة جداً بل الأكثر توازناً”. وتابع “حينما ينتقد الحكومة يرى خطأ، لكنه لا يمانع من أن يشيد بأي خطوة إيجابية تتخذها”.

واعتبر غندور أن الترابي رجل له اسهاماته الفكرية، كما أن مكانته السياسية الوطنية والإقليمية والدولية معلومة، موضحاً أن المؤتمر الشعبي يضم كوادر صاحبة قدرات وفكر ،وأضاف أنه يحمد للمؤتمر الشعبي مواقفه الثابتة من قضية الشريعة والتحالف مع حاملي السلاح ودعاة التغيير المسلح، بجانب مواقفه الإيجابية تجاه بعض القضايا الوطنية.

وذكر أن للشعبي تحفظات تجاه التغيير العسكري، مشيراً لمقولة الترابي بأن أي محاولة تغيير عسكري ستجعل من السودان صومالاً آخر ، وقال إن الشعبي لم يعلن رفضه للحوار مع المؤتمر الوطني رغم أنه لا يوجد بين المؤتمرين حوار مؤسسي، متمنياً أن يتم ذلك قريباً.

Leave a Reply

Your email address will not be published.