Friday , 23 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

سفير جوبا لدي الخرطوم يتعهد بالسعي لعقد مؤتمراً للصلح في ابيي

الخرطوم 22 أغسطس 2013- تعهد سفير جنوب السودان لدى الخرطوم ميان دوت بتبني عقد مؤتمرا للصلح بين قبيلتي المسيرية ودينكا انقوك المتصارعتين على منطقة ابيي .

29d14c8e-b043-e44a.jpg

و أبلغ السودان ، جوبا مجدداً برفضه الخطوات التى تمضي فيها الاخيرة لإجراء الاستفتاء على مصير المنطقة خلال شهر أكتوبر المقبل وعده الخطوة غير قانونية ومن شأنها أن تؤثر على علاقات البلدين بحسبان ان الاستفتاء يهدف إلى حل الأزمة وشدد على ان تحركات حكومة الجنوب فى هذا الاتجاه تعتبر غير قانونية.

وقتل خلال مايو الماضي سلطان قبائل الدينكا انقوك، كوال دينك مجوك، بعد استهداف سيارته بقذائف آر.بي.جيه” ، وأسفر الهجوم كذلك عن مقتل 4 عناصر من قوات حفظ السلام الإثيوبية التي كانت ترافق موكب السلطان.

وعقد فى الخرطوم الاربعاء اجتماع ضم الرئيس المشترك للجنة إشراف أبيي جانب السودان “أجوك” الخير الفهيم المكي، وسفير دولة الجنوب بالخرطوم ميان دوت، ناقش ضرورة إحداث نقلة نوعية تهدف إلى تمكين المجتمع في أبيي من الحياة الكريمة.

واقترح الفهيم ـ حسب المركز السوداني للخدمات الصحفية ـ عقد مؤتمر للصلح بين مجتمعي المنطقة بإشراف( أجوك) بهدف الوصول إلى حل جذري للمشكلة.

وأكد أن التحدي الأساسي هو تقليل معاناة شعب منطقة أبيي، وتمكينهم من الحياة الكريمة، بجانب توفير الخدمات الأساسية والبنيات التحتية.

وقال الخير الفهيم، إن ترتيب دولة الجنوب لقيام الاستفتاء غير قانوني، ولا يمكن لطرف أن يقيم الاستفتاء دون الآخر، باعتبار أن الاستفتاء يعد إحدى أدوات الحل النهائي للقضية، قائلاً إن هذا شأن يخص رئاستي البلدين.

وأبان أن (الأجوك) غير مفوضة للخوض في هذا الجانب، قائلاً من يرتبون للاستفتاء سيكتشفون أن اتفاقية الترتيبات الإدارية تمنعهم من ذلك منفردين.

وأشار الفهيم إلى أن المطلوب الآن قيام المؤسسات المدنية في المجلس التشريعي والإدارة التنفيذية المؤقتة، فضلاً عن استكمال الأجهزة الشرطية والقانونية لمساعدة اليونسفا، في إرساء دعائم الأمن والاستقرار بالمنطقة.

من جانبه أمّن سفير دولة الجنوب على ذلك، متفقاً مع رئيس لجنة الإشرا،ف على عدد من الخطوات التي من شأنها الدفع باستقرار المنطقة.

وتعهد ميان دوت بالسعي لقيام المؤتمر، ونقل الروح العالية التي تتمتع بها لجنة الإشراف جانب السودان، في الاهتمام الفعلي لتحقيق الاستقرار لحكومته.

وينص اتفاق السلام بين الشمال والجنوب الذي وقع في 2005 لانهاء الحرب الأهلية التي استمرت عقودا وأدى إلى تقسيم السودان، على تنظيم إستفتاء لسكان أبيي بشأن مستقبلهم في يناير 2011 .

Leave a Reply

Your email address will not be published.