Wednesday , 22 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

“الوطني” يعلن عن تبنيه مبادرات تهدف لإنهاء التمرد في البلاد

الخرطوم 22 يوليو 2013- كشف المؤتمر الوطني عن مبادرات قال ان قادة الحزب تبنوها خلال شهر رمضان لانهاء التمرد في السودان وإحلال السلام والتوصل إلى استقرار سياسي شامل وكامل في البلاد.

مقر حزب المؤتمر الوطني الحاكم
مقر حزب المؤتمر الوطني الحاكم

وابان نائب أمين الإعلام بالمؤتمر الوطني قبيس أحمد المصطفى في تصريحات صحفية الاحد عقب اجتماع القطاع السياسي ، أن لجان تعكف على تطوير الوضع الحزبي وإجراء مراجعات شاملة وكاملة تصب في خانة التعبير على استيعاب المؤتمر الوطني للظرف السياسي في السودان وقدرته على صناعة البدائل ومواجهة المستقبل.

واكد ً قبيس أن الحزب يبذل مجهودات من اجل التغيير الوزاري الجديد الذي سيعلن قريباً في الأجهزة الإعلامية،، وناشدها تحري الدقة حول ما يرشح من أسماء، التي قال إنها ليست حقيقة، وإنما اجتهادات لأفراد ولا علاقة لها بالواقع حتى الآن.

وأكد قبيس أن حزبه يجري حواراً مع عدد من القوى السياسية حول الدستور وقضية الحكم والسلطة والتوصل لإتفاق سياسي حول قضايا البلاد بغية إنهاء التمرد والتوترات السياسية، وأضاف “السودان ليس هو سودان للمؤتمر الوطني وحده وإنما سودان لكل الفعاليات.

واعلن المؤتمر الوطني عن تحقيقات تجرى حول ما اشيع عن فتح مكتب للحركة الشعبية –شمال- بالقاهرة، وعبر الوطني عن عدم قبوله بتلك الخطوة.

وقال ي قبيس أحمد المصطفى إن تلك الخطوة ستؤدي إلى الضرر في العلاقة بين البلدين، وأضاف إن الجبهة الثورية لازالت تشهد مزيدا من التشظي والصراعات التي ترقى لمستوى التوترات بسبب ما أسماها الصراعات حول رئاسة تحالف الجبهة الثورية.

وناشد قبيسي دولة جنوب السودان الالتزام بتنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين البلدين لانقضاء المهلة التي حددت لوقف ضخ النفط، وشدد الوطني على موقف السودان الثابت والواضح بشأن وقف ضخ النفط.

وقال (الحكومة المسئولة لا يجب أن تنكفئ على قضاياها الداخلية وتهمل اتفاقيات عالمية وقعتها مع دول أخرى)، مضيفاً إن على الجنوب الالتزام بالاتفاق الموقع ولا حاجة للدولتين بعد ذلك الحديث عن التوترات الداخلية .

ووجه قبيس انتقادات عنيفة على ما اسماه بالمجموعات المتشاكسة في دولة الجنوب، التي قال إن إرادتها السياسية غير موحدة بشأن إنفاذ الاتفاقيات الموقعة مع السودان.

واعتبر أن وحدة القرار السياسي لدولة الجنوب يعد ضامنا لإكمال الاتفاقيات، وزاد “نحن مدركون أن أماني وأحلام ورجاءات الشعبين في الجنوب والشمال تحتم على حكومة الجنوب الإلتزام بتنفيذ الاتفاقيات والامتناع عن دعم وإيواء الحركات المسلحة، المضي قدما في تنفيذ الاتفاق”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.