Tuesday , 21 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

منظمة اممية تحذرإرتفاع حدة التوترات القبلية في دارفور

الخرطوم 22 يوليو 2013- حذرت وكالة الشؤون الانسانية التابعة للامم المتحدة من ارتفاع التوترات القبلية المسلحة باجزاء من اقليم دارفور الى جانب زيادة تواجد الجماعات المسلحة حول مدينة نيالا بولاية جنوب دارفور.

نازحون يمرون بالقرب من مركز صحي تشرف عليه منظمة أطباء بلا حدود في مخيم
نازحون يمرون بالقرب من مركز صحي تشرف عليه منظمة أطباء بلا حدود في مخيم

و إندلعت في السابع من يوليو الجاري إشتباكات عنيفة بين منسوبي جهاز الأمن والمخابرات ومجموعة من الجنجويد تدعمها قبيلة الرزيقات داخل مدينة نيالا أدت إلى مقتل 7 اشخاص على الاقل وجرح مالايقل عن 40 شخصاً .

وكشف تقرير صادر عن وكالة الشؤون الانسانية بالامم المتحدة عن مغادرة معظم الموظفين الدوليين بالمنظمات الانسانية الدولية العاملة في بلدة نيالا بولاية جنوب دارفور الى العاصمة السودانية بشكل مؤقت تجنبا لاعمال العنف التي شهدتها البلدة بين القوات النظامية ومليشيات الجنجويد في نهاية يونيو الماضي.

وكان موظفين تابعين لمنظمة الر ؤية العالمية قد قتلا في مداهمة لمليشيات الجنجويد مقرا للمنظمات الانسانية كما نهبت السيارات والاموال من مقار المنظمات.

واشار التقرير الى تقليص المساعدات الانسانية وتخفيض العاملين في المجال الانساني وقال ان المنظمات الانسانية في مدينة نيالا تركز اعمالها الانسانية على الانشطة الانسانية الاكثر الحاحا والمنقذة للحياة.

واعرب التقرير عن قلقه من ورود تقارير من بعثة يوناميد العاملة بدارفور تفيد بارتفاع التوترات القبلية المسلحة بين المعاليا والسلامات الى جانب تزايد الجماعات المسلحة حول مدينة نيالا وتراجع الانشطة الانسانية على الرغم من استمرارها في بعض الارياف.

وكشف التقرير عن وصول خبير من منظمة الاغذية والزراعة الى ولاية الازرق بعد ان منعت السلطات السودانية المنظمات الانسانية في سبتمبر 2011 من الدخول الى ولايتي النيل الازرق.

وكانت الخرطوم فرضت اجراءات مشددة لمنع دخول المنظمات الانسانية الى ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان تجنبا لتكرار الانشطة الانسانية التي تترافق مع الانشطة المخابرات الغربية وبث تقارير كاذبة حسب قولها.

وقال التقرير ان الخرطوم سمحت للخبير الاممي بتواجد طويل الاجل في اطار برنامج يمتد لثلاثة سنوات بتمويل من المعونة الانسانية التابعة للمفوضية الاوربية.

ونقل التقرير زيارة بعثة من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إلى منطقة أبيي في مطلع يوليو الجاري على الرغم من عدم موافقة الخرطوم للبعثة بالسفر الى المنطقة المتنازع عليها بين السودان وجنوب السودان وقال التقرير ان البعثة اضطرت الى دخول ابيي عن طريق عاصمة جنوب السودان بعد ان رفض السودان ذلك.

Leave a Reply

Your email address will not be published.