Friday , 12 April - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الامم المتحدة : الحكومة منعت ايصال الاغاثة الى “قريضة “

الخرطوم 6 مايو 2013- قالت مفوضية الشؤون الانسانية التي التابعة للامم المتحدة فى السودان ان الحكومة منعت الطيران الجوى الانسانى وموظفي وكالات المساعدات من الوصول الى بلدة قريضة بولاية جنوب دارفور وابدت المفوضية فى بيان اطلعت عليه “شودان تربيون السبت” امتعاضها الشديد من مسلك السلطات السوانية.

displaced_darfur.jpg

وقالت انه يؤثر على توزيع المساعدات الانسانية في البلدة التى شهدت صدامات بين القوات السودانية ومسلحى دارفور كما لفت التقرير الى ان برنامج الغذاء العالمي نقل معداته وكوادره الى مقر بعثة الامم المتحدة والاتحاد الافريقى “يوناميد” حرصا على سلامتهم

وقال التقرير الذى يصدر من مكتب الشؤون الانسانية دوريا ان 50 الف شخصا هربوا من مهاجرية ولبدو جراء المعارك التي تدور بين الجيش السودانى وحركة مناوي وقال ان المنظمات العاملة هناك اكدت بنزوح الآلاف خلال الاسبوعين الماضيين وان التوتر لازال مرتفعا برغم سيطرة القوات المسلحة على المنطقتين.

وفى الضعين بولاية شرق دارفور يحتمى 18 الف مشرد حول مقر بعثة يوناميد وتصل يوميا 5 شاحنات محملة بالنازحين الى المخيم ذاته طبقا لما ورد فى التقرير

وبشان النازحين من منطقة ابو كرشولا بجنوب كردفان الى الرهد قال التقرير ان منظمة الصحة العالمية تعكف على دعم المنظمات الوطنية لتوفير الرعاية الصحية الاولية ولفت الى ان الامم المتحدة تنتظر موافقة الحكومة لارسال امدادات غير غذائية من مخازنها بمدينة الابيض لـ20الف نازح وابدت المنظمة قلقها من انعدام المراحيض في المدارس التي يقيم بها النازحين بمدينة الرهد

واكد مكتب الشؤون الانسانية ان القتال بين قبيلتي بني هلبة والقمر مازال مستمرا واسفر عن مصرع 7اشخاص بينما تتزايد التوترات في ( كاتيلا) برغم مؤتمر الصلح الذي عقد في نيالا بينما نشرت قوات اضافية لمنع التوترات
وادت اعمال العنف الى نزوح الفي شخص من قبيلة القمر الى بلدة تبعد 25 كلم من نيالا

واجرى المكتب الاممى تقييما للاوضاع في بلدة ام دخن معربا عن امله ان يؤدي اتفاق الصلح الذي وقع بين قبيلتين الى وضع حد للعنف واعادة عشرات المدنيين الذين فروا جراء القتال وقال ان زعماء القبائل ابلغوا بعثة التقييم المشترك ان القتال توقف وهناك خطط لتوقيع سلام بشكل نهائي في ظل نزوح 200 شخص الى الحدود التشادية و3 الف شخص الى بلدات داخل دارفور.

وحذر التقرير من ان 34 الف نازح في بلدة سرف عمرة بحاجة الى اعادة الامن الى مناطقهم واعادة المدارس ونقاط المياه والرعاية الصحية قبل بداية موسم الامطار واوضح التقرير ان حوالي 3,7 الف شخص نزحوا من مناطق هشابة وعمار جديد وتقرن لايخططون للعودة الى مناطقهم الاصلية بسبب انعدام الامن

Leave a Reply

Your email address will not be published.