Sunday , 27 November - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الحكومة تعتقل الأمين العام للحركة الشعبية بولاية الجزيرة

الخرطوم 4 مايو 2013 – اعلنت الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال بولاية الجزيرة اعتقال أمينها العام الاستاذ طارق محيسي وطالبت باطلاق سراحه فورا.

مزارع يتوسط حقل للذرة في مشروع الجزيرة
مزارع يتوسط حقل للذرة في مشروع الجزيرة

وقال السكرتير الاعلامي للحركة الشعبية بالولاية وناطقها الرسمي ان حملة الاعتقالات والسجون وسط كوادر الحركة الشعبية بالولاية لن ترهب قيادات وكوادر الحركة الشعبية المتسلحيين بعقيدة الدفاع عن المهمشين والعمال والمزارعين ومشروع السودان الجديد.

وأضاف الناطق الرسمي ان انتصارات الجبهة الثورية والحركة لشعبية شمال اصابت الحكومة بعدم التوازن وكشفت ضعفها الامرالذي جعلها تعتقل الرفاق الشرفاء والمناضلين الذين ظلوا ممسكين بجمر القضية ولم يبدلوا تبديلا بالرغم من المحن والبطش ومن ضمن هؤلاء كان الامين العام للحركة الشعبية طارق محيسي الذي سبق وقامت السلطات باعتقاله قبل نحو عامين ومعه السكرتير السياسي للحركة الشعبية بالولاية عبد الله ابكربجانب بعض الرفاق بمحليات الولاية المختلفة.

وكانت الحكومة اغلقت في سبتمبر من العام 2011 جميع دور الحركة الشعبية في السودان وحظرت نشاطها وتزامنت تلك الاجراءات مع حملة اعتقالات واسعة طالت معظم ناشطيها في البلاد.

واكد الناطق الرسمي استمرارنضال الحركة الشعبية بالولاية التي قال انها (ولدت لتبقي وستظل باقية).

واكد فشل سياسات الحكومة في النهوض بانسان الولاية الذي فتكت به الامراض والعطالة والفقر الامر الذي دفع غالبية المواطنيين لاسيما الشباب الي الهجرة خارج السودان .

مؤكدا تمدد الفساد الذي فاحت رائحته في كل قري وكنابي الولاية ومحلياتها المختلفة. وأعتبرالناطق الرسمي ان لجنة تقويم وتقييم مشروع الجزيرة بانها(تحصيل حاصل وتجريب للمجرب).

وكانت الحكومة شكلت لجنة برئاسة د. تاج السر مصطفى تقويم مشروع الجزيرة الذى وصل إلى حافة الانهيار بفعل سياسات اعترفت الحكومة على مستوى النائب الاول لرئيس الجمهورية بانها خاطئة.

وقال سكرتير الاعلام ان المشروع لن يعود الي سيرته الأولى بعد ان تم تدميره بالكامل ونهب ممتلكاته واصوله.
واكد تراجع وتقلص المساحات المزروعة بمحصول القطن بالمشروع الذي كان يطلق عليه (الذهب الابيض)سنوياً بشكل كبير حتي بلغت نحو 37 ألف فدان فقط.

ونبه الناطق الرسمي الي ارتفاع نسبة الاصابة بالامراض بالجزيرة خاصة سرطانات الكبد والثدي والبروستاتة.

مشيرا الي ان مركز السرطان بالولاية قد حدد نسبة المترددين علي المركز لعلاج السرطان في مراحله المتأخرة والذين وصل عددهم الي 1640 حالة في العام الماضي

وقال ان اعداد المرضي الذين لم يظهر المرض عليهم بصورة تستدعي العلاج يصل الي اكثر من 2000 مريض

Leave a Reply

Your email address will not be published.