Wednesday , 10 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الخرطوم تشجب تصرفات الحركة الشعبية – شمال- وتطالب بتدخل المجتمع الدولي

الخرطوم 15 ابريل 2013 – وجهت الحكومة انتقادات لاذعة للحركة الشعبية لتحرير السودان – قطاع الشمال- واتهمتها بالسعي لتقويض السلام والاستقرار بين السودان وجنوب السودان وطالبت المجتمع الدولي بالتحرك فى اتجاه الحد من التهديد الذي تمثله الجماعات المسلحة للسلم والأمن في المنطقة.

وزارة الخارجية السودانية في الخرطوم
وزارة الخارجية السودانية في الخرطوم

ووصمت وزارة الخارجية السودانية فى بيان اصدرته الاحد الحركة الشعبية – شمال – بممارسة التخريب المتعمد لجهود السلام الجارية مع دولة جنوب السودان والرامية لانهاء معاناة المواطنين على الحدود.

وشجبت الخارجية السودانية قصف مدينة كادقلي نهار الجمعة الماضية واستهداف مناطق مدنية آمنة بالتزامن مع زيارة الرئيس عمر البشير إلى جوبا.

ورفض البيان تصريحات المتحدث الرسمي باسم الحركة التي دعا فيها سكان كادقلي إلى اخلاء المدينة تمهيدا لعمليات عسكرية جديدة ونوه البيان إلى خطورة العمل الاجرامي لتمردي قطاع الشمال والذي من شأنه تقويض السلام والاستقرار في المنطقة ومضاعفة معاناة المدنيين والنازحين.

وقال البيان إن تلك التصريحات تأتي في وقت تعتزم فيه الحكومة التفاوض مع هذه المجموعة ودعوة البشير إلى الحوار مع الحركات المسلحة وانتقد البيان استمرار احتضان بعض الدول لقيادات وعناصر الحركة الشعبية – شمال – وبقية الحركات المسلحة الرافضة للسلام والدعم السياسي والمادي والعسكري الذي تقدمه لها هذه الدول ، ورأى إن عملية الاستضافة تشجعها على الاستمرار في ممارساتها الإجرامية وتهديدها للسلم والأمن ، في السودان وفي كل المنطقة .

وطالبت وزارة الخارجية المجتمع الدولي والمنظمات الدولية والإقليمية لإتخاذ الخطوات الكفيلة بوضع حد للتهديد الذى تمثله هذه المجموعات المسلحة للسلم والأمن ، وتنفيذ ما نصت عليه القرارات الدولية الصادرة في هذا الصدد.

وتجيء هذه الانتقادات بعد تصريحات للناطق الرسمي للحركة الشعبية – شمال ارنو نقوتلو لودي دعا فيها مواطني كادقلي للخروج منها بعد يوم من قصف مدفعي للعاصمة ولاية جنوب كردفان نفذته في يوم الجمعة الماضي في الوقت الذي كان الرئيس البشير يزور جوبا لاول مرة منذ استقلال الجنوب.

وقال ارنو ان الهجوم لا يهدف لإفساد عملية التطبيع بين البلدين ونما يجيء ردا على عمليات قصف جوي قام بها الجيش السوداني ضد مواقع الحركة في مناطق تسيطر عليها الحركة في جنوب كردفان قال انها مأهولة بالآلاف من النازحين طوال يومي الخميس والجمعة الماضيين.

وترافقت تلك الانتقادات من وزارة الخارجية مع إعلان رئيس لجنة العلاقات الخارجية بحزب المؤتمر الوطني الحاكم ابراهيم غندور الاحد استعداد حزبه للتفاوض مع الحركة الشعبية – شمال- للوصول إلى سلام في ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان.

ونقل غندور للصحفيين امس ابلاغه للوساطة الافريقية استعداد الخرطوم للتفاوض والشروع في الحوار وقال إن عملية التفاوض ستسبقها لقاءات مع الرئيس عمر البشير ونائبيه مشددا على إن الحوار سيكون تحت مظلة الاتحاد الافريقي وانه لن يكون مقبولا تدخلات من جهات دولية اخرى.

(ST)

Leave a Reply

Your email address will not be published.