Wednesday , 17 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

اليابان تبرر غيابها عن مانحى الدوحه بعدم اجازة البرلمان للميزانية

الخرطوم 11 ابريل 2013 – أعلنت الحكومة اليابانية عزمها تنفيذ مشروعات بقيمة (50) مليون دولار في عدد من ولايات السودان، في إطار الجهود الرامية لتوطيد عملية السلام في المناطق المتأثرة بالنزاعات وعملية السلام في شرق السودان.

وعزا سفير اليابان في الخرطوم مستر هوري في مؤتمر صحفي عدم مشاركة بلاده في مؤتمر الدوحة للمانحين لعدم إجازة الميزانية الجديدة التي أودعتها حكومة بلاده منضدة البرلمان.

وكانت مؤتمر المانحين المنعقد في الدوحة قد جمع ما يقارب المليار و700 مليون دولار بالاضافة إلى اثنين مليار تكفلت بها الخرطوم لتنفيذ استراتيجية لإعادة تأهيل وتنمية دارفور . وذلك في الوقت الذي اعلنت فيه السلطة الاقليمية عن حاجتها لمبلغ 7.2 مليار دولار.

وطالب الكثير من ممثلي الدول المانحة الخرطوم بالاسراع بتنفيذ التزاماتها وقالوا انهم سوف يحددون في المستقبل ما يمكن ان يساهموا فيه في تنفيذ الخطة الموضوعة لستة سنوات.

وأشار السفير الياباني إلى أن منظمة التعاون الدولي الياباني (جايكا) انجزت مشاريع ضخمة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق وما زالت تقدم الكثير من المساعدات في شتى مجالات التنمية والتنمية البشرية وبناء القدرات على امتداد (17) ولاية في السودان.

وفي مجال الاستثمار أكد هوري أن بلاده تسعى بخطى حثيثة تجاه الاستثمار في البلاد، ولكن صعوبة الإجراءات قد تؤخر علي قيام هذه المشاريع بعض الشيء، مبيناً أن الاستثمارات اليابانية بدأت بشراء شركة التبغ اليابانية (تابكو) لشركة حجار للتبغ.

من ناحيته أعلن الممثل المقيم لمنظمة (جايكا) في السودان المستر موري أن المنظمة ستطلق عدة مشاريع للتنمية في ولايتي كسلا والقضارف بهدف تقديم الاحتياجات الأساسية في مجالات (الزراعة، مياه المدن والمياه الريفية، صحة الأم والطفل والتدريب المهني).

وأضاف “كما ستقوم المنظمة بإنشاء مراكز للتدريب المهني والتلمذة الصناعية في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، موضحاً أن جملة تكلفة المشاريع بلغت (50) مليون دولار تمثل توطيداً لعملية السلام في المناطق المتأثرة بالنزاعات وعملية سلام الشرق.

وفي مجال الزراعة أكد ممثل المنظمة أن لديهم عدة مشاريع في القطاع البستاني والري الفيضي التقليدي والآلي والتي يشرف عليها الإرشاد الزراعي بالتعاون مع المنظمة، الشيء الذي يساعد على تحسين وتطوير الزراعة الآلية والصيانة والتشغيل.

وفي مجال الصحة أكد موري أن مشاريع المنظمة في هذا القطاع تتمثل في تدريب القابلات وربطها بالقطاع الصحي، وفقاً لاتفاق بين السودان واليابان في مجال التدريب لتعزيز دور الصحة الإنجابية مما يساهم في تخفيض معدل وفيات الأمهات.

(ST)

Leave a Reply

Your email address will not be published.