Monday , 4 March - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

مطالبات بتوقيع بروتوكلات مالية مع البنك المركزى فى جنوب السودان

الخرطوم 21 مارس 2013 – دعا مدير عام بنك تنمية الصادرات د.محمد الرشيد محمد سليم لأهمية توقيع بروتكولات تعاون عاجلة بين البنك المركزي ونظيره بدولة الجنوب تؤمن تواجد مصرفي سوداني بالجنوب لتوفير البنى التحتية والمصرفية لتسهيل تجارة الحدود مع دولة الجنوب لإنجاح اتفاقيات التعاون والتجارة بين البلدين .

وأشار خلال لقائه أمس مع مجموعة من الصحفيين لعدم وجود مصارف سودانية بدولة الحنوب مما يشكل معوقا لتعزيز التجارة الدولية بين السودان ودولة جنوب السودان والتي توقع أن توفر عائدا للبلاد تصل الى ملياري دولار في العام وعائد (175) سلعة يمكن تصديرها لدولة الجنوب.

وأبان الرشيد أن انفتاح التجارة مع دولة الجنوب يحقق مصالح كبيرة للشعبين، مؤكداً استعداد بنك تنمية الصادرات للمساهمة في تطوير التجارة والصادر لدولة الجنوب ودعم الجهاز المصرفي بالجنوب.

ودعا الرشيد لأهمية ثبات السياسات الرسمية للصادر على الأقل لمدة موسم كامل وأوضح أن الانخفاض الذي شهده الدولار خلال اليومين الماضيين يؤكد عدم وجود طلب حقيقي على الدولار وأضاف أن ثبات سعر الصرف من أهم العوامل الداعمة لقطاع الصادر.

وكشف أن الإجراءات التي قام بها بنك السودان المركزي بالتعاون مع الجمارك في ضبط المستندات الكترونياً في عملية التجارة الخارجية أدت لاكتشاف تلاعب في مستندات التجارة وحققت السيطرة على مخالفات المستوردين وقللت من دخول البضائع دون مستندات مما ساهم في خفض الطلب على الدولار من السوق الموازي ودخول شريحة من صغار المصدرين للجهاز المصرفي.

وعزا الرشيد ارتفاع الدولار في السابق نتيجة للجشع والخوف من تأثيرات الانفصال وقال: “صحيح الموارد نقصت لكن الارتفاع في سعر الصرف كان أعلى مما يجب وبدأت ظاهرة دولرة الاقتصاد السوداني وحدث اكتناز غير مبرر، ونطالب أن يكون الهدف ليس خفض الدولار وإنما الاستقرار في سعر الصرف على المدى المتوسط والطويل.

وكشف الرشيد أن البنك مع بعض الشركاء قام بتأسيس شركة رسن لاستيراد بواخر لتصدير الثروة الحيوانية.

الى ذلك قالت الحكومة إن أبوابها أصبحت مفتوحة مع دولة الجنوب للتعاون في كافة المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية بعد النجاح الذي حققته اجتماعات الآلية السياسية الأمنية المشتركة التي عقدت خلال الفترة 17-19 مارس 2013م بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا.

وأكد بيان صادر عن وزارة الخارجية أمس أن السودان ودولة الجنوب استكملا كافة جوانب الاتفاقيات وعلى رأسها اتفاق الترتيبات الأمنية.

وأشار إلى أن الاجتماعات سادتها ذات الروح الإيجابية التي اتسمت بها جولة المفاوضات الماضية التي توجت بتوقيع مصفوفة تنفيذ الاتفاقيات بين البلدين، مما يؤكد إصرار الجانبين على المضي قدماً في سبيل تطبيع العلاقات وانتهاج سياسة تعاون بناءة لمصلحة الشعبين.

Leave a Reply

Your email address will not be published.