Tuesday , 27 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الوساطة الافريقية تتحدث عن تقدم فى مفاوضات الخرطوم وجوبا

أديس أبابا 21 يناير 2013 – قالت الوساطة الافريقية فى المحادثات بين السودان ودولة الجنوب ان المفاوضات التى رفعت امس الاول حققت تقدما ملحوظا وخصت الى اتفاق حول ثلاث قضايا اساسية .

تابو امبكي رئيس الوساطة الافريقية
تابو امبكي رئيس الوساطة الافريقية
واشارت فى بيان اصدرته امس الى ان حكومتا السودان وجنوب السودان عقدتا اجتماعا باديس ابابا في الفترة من 12-19 يناير 2013 لمناقشة تنفيذ الاتفاقيات الموقعة بينهما . وركزت المناقشات على قضايا الأمن وإنشاء إدارية أبيي وتبني مصفوفة لتيسير تنفيذ مجموعة الاتفاقيات بين الطرفين .

ونوهت الوساطة الى ان الجانبان سيجريان مزيدا من المحادثات حول التسلسل والتوقيت للنظر في المناطق الحدودية المتنازع عليها والمدعاة، ولايجاد حل للقضايا المتعلقة بشركة سودابت للنفط ، علاوة على الموضوع المتعلق بتوقيت إستئناف صادرات النفط وتحت أى ظروف .

واعلنت الخرطوم رسميا فشل المفاوضات مع جوبا بسبب تراجع وفد الجنوب عن اتفاقات سابقة واتهم رئيس وفد السودان المفاوض وزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين مفاوضى جوبا بالتذبذب فى المواقف.

ونوه الى أربع عقبات حالت دون توقيع الطرفين على المصفوفة، ابرزها قضية أبيي والحدود وفك الارتباط ما بين الفرقتين التاسعة والعاشرة وتعريف منطقة الميل “14” او سماحه.

وكان السودان وجنوب السودان وقعا وصادقا العام الماضي على اتفاقيات تتعلق بالأمن والحدود والاقتصاد والنفط ووضعية رعايا الدولتين كل لدى الآخرى ومنطقة ابيي، من ضمن موضوعات أخرى جرى نقاشها .

وتتهم الخرطوم جوبا بدعم الحركة الشعبية لتحرير السودان-الشمال في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق المجاورتين لجنوب السودان . وتنفي جوبا ذلك.

وفى المقابل ، اتهم جنوب السودان الخرطوم برفض سحب قواتها من الحدود وتقديم مطالب جديدة بشأن الميل 14. وقال جنوب السودان في بيان انه وافق ايضا على استئناف انتاج النفط فورا ولكن السودان رفض قبول معالجة النفط ونقله في السودان الى ان يبدأ تنفيذ المنطقة العازلة .

ويقول جنوب السودان إن السودان يقصف أراضيه بشكل متكرر. وأوقف انتاجه النفطي بالكامل البالغ 350 ألف برميل يوميا منذ عام بعد الفشل في التوصل لاتفاق مع الخرطوم حول رسوم التصدير والنقل. وكان يأمل في انتاج 230 ألف برميل يوميا بحلول ديسمبر .

وقال جنوب السودان هذا الشهر إن النفط الخام المنتج من حقول حنوبية سيستغرق شهرين للوصول إلى الميناء على الساحل السوداني المطل على البحر الاحمر مشيرا إلى أنه من غير المرجح وصول الصادرات إلى الأسواق قبل ابريل نيسان او حتى مايو ايار بعد احدث تأخير .

وبرغم تلك الاتهامات المتبادلة اشار بيان الوساطة الافريقية الى احراز تقدم فى الاجتماع غير العادي للآلية السياسية والأمنية المشتركة الاخير والذى توج بالاتفاق حول ثلاثة قضايا أساسية حددها فى مصفوفة مفصلة وبتواريخ محددة لتنفيذ كافة القضايا الأمنية ومصفوفة للنظر في شكاوى ومشاغل كل من الطرفين المتعلقة بالأمن والتي بدأ الطرفان في استخدامها اضافة الى تسريع إقامة المنطقة منزوعة السلاح .

واتفقت اللجنة السياسية والأمنية ، طبقا للبيان على تشغيل الآلية المشتركة للتحقق ومراقبة الحدود . و حدد الاجتماع مقر الرئاسة المؤقت لآلية الحدود في كادوقلي بالسودان إضافة إلى مقر قطاعي بكل دولة .

كما اتفقت الآلية السياسية الأمنية على مطالبة الأمم المتحدة بزيادة افرادها العسكريين لحفظ الأمن في أبيي لتوفير الحماية لمراقبي الحدود في لجنة مراقبة الحدود .

واكد البيان ان كلا الطرفين اتخذ خطوات اساسية لإنشاء المنطقة منزوعة السلاح و أعلن كل على حده أنه قام بسحب قواته خلف خط الوسط الحدودي. كما عقدت اللجنة السياسية الأمنية مناقشات بناءة حول جعل منطقة 14 ميل (قطاع من الحدود) منزوعة السلاح وان تظل متابعة للقضية .

واعتبرت الوساطة الاتفاق على تلك الخطوات تقدما كبيرا, تأسيسا على القرارات السابقة للجنة وتثق اللجنة الأفريقية في ان الطرفين سينفذان كل التزاماتهما الخاصة بإنشاء المنطقة العازلة وان الدولتين ستقومان، عبر إشراف اللجنة السياسية الأمنية المشتركة، بتعزيز التعاون بينهما حول القضايا ذات الصلة بالأمن .

وحول ازمة ابيى نوه بيان الوساطة الافريقية الى ان قمة الرئيسين عمر حسن البشير و سلفاكير ميارديت في 4-5 يناير 2013 م بأديس أبابا ناقشت اللجنة المشتركة المشرفة على أبيي تكوين إدارية منطقة أبيي ومجلس المنطقة والشرطة . وأجاز اجتماع اللجنة المشتركة المشرفة على أبيي جميع المرشحين للإدارية من الحكومتين كما وافق على استمرار الترتيبات الفنية لإنشاء قوة الشرطة .

غير ان وزارة الخارجية السودانية قالت فى بيان اصدرته السبت أن وفد الجنوب ضرب عرض الحائط بمخرجات القمة الرئاسية بين البلدين والاتفاقيات الثنائية التي بذلت جهوداً ضخمة للتوصل إليها وتراجع عن التنفيذ الكامل لاتفاق الترتيبات الخاصة بمنطقة 14 ميل بإصراره على سحب جزئي لقواته من المنطقة.

واشار بيان الخارجية الى الاتفاق على كافة الترتيبات المتعلقة بتشكيل المؤسسات المدنية عدا المجلس التشريعى لأبيي الذى عرقل الاتفاق عليه بعد اصرار وفد حكومة الجنوب أن تكون لهم الأغلبية بالمجلس بواقع (12 ممثل ) بينما رأى السودان أن يكون ذلك مناصفة.

وقالت الوساطة الافريقية ان ممثلو الدولتين سيعقدون اجتماعا خاصا في أبيي في 30 يناير 2013م للتداول حول المقترحات الخاصة بالشرطة .وان اللجنة المشرفة على أبيي رفعت مسألة العناصر المكونة للمجلس لرئيس كل دولة تمهيدا لاصدار التوجيهات

ولفتت الوساطه الى ان لجنتها و بناء على طلب من الرئيسين في 5 يناير قدمت للطرفين مسودة مصفوفة تنفيذ تغطي كل طيف الإنشطة المنصوص عليها في إتفاقيات سبتمبر 2012 م .وهو ما من شانه تمكين الدولتين من المزيد من المراقبة بصورة اكثر فعالية وضع تنفيذ جميع إتفاقياتهما .

واكدت ان الطرفان احرزا تقدما كبيرا في مراجعة مسودة المصفوفة وتوصلا إلى تفاهمات حول الأعمال الرئيسية والتوقيت المطلوب للتنفيذ الفعال لشروط وأحكام إتفاقيات التعاون .

وابدت اللجنة الإفريقية ثقتها فى ان القمة القادمة للإتحاد الإفريقي نهاية يناير ستوفر فرصة للرئيسين لتحقيق المزيد من التقدم في حل القضايا العالقة .

Leave a Reply

Your email address will not be published.