Thursday , 23 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الخرطوم تنفى تسبب الازمة الانسانية بوفيات فى النيل الاورق وجنوب كردفان

الخرطوم 23 سبتمبر 2012 — نفى مفوض عام العون الإنساني في السودان سليمان عبدالرحمن وجود وفيات بولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق بسبب أزمة إنسانية أو نقص في الغذاء، لافتًا إلى عدم وجود وفيات غير طبيعية أو وبائيات وحالات سوء تغذية.

وقال المفوض – في تصريحات امس – إن كل ما نطلبه هو تعزيز المساعدات الإنسانية ، منوها بأن الحكومة وفرت الاحتياجات الإنسانية المطلوبة بالولايتين حتى موسم الحصاد القادم.

وكشف عن هبوط طائرة تتبع لمنظمة أجنبية في منطقة (كاودا) معقل الحركة الشعبية قطاع الشمال دون التنسيق مع الحكومة ، مشيرًا إلى تحصل مفوضية العون الإنساني على معلومات تفيد بأن هناك منظمة أجنبية أجرت مسوحات في مناطق سيطرة الحركة الشعبية بالولايتين وثبت من خلال المسوحات استقرار الأوضاع الإنسانية بخلاف تصوير قادة الحركة الشعبية المتمردة للوضع هناك بأنه كارثي.

ولفت المفوض العام إلى توفر معلومات تفيد بوصول مواد إغاثة ومساعدات إنسانية لمناطق سيطرة التمرد عبر بعض دول الجوار ومن خلال عمليات إسقاط ، وأن المتمردين يسيطرون عليها دون المدنيين.

وأكد أحقية الحكومة في توصيل المساعدات الإنسانية للمواطنين خلف خطوط التمرد.

وكان المتحدث باسم الحركة الشعبية قطاع الشمال أرنو نقوتلو لودى اطلق نداء عاجل لاغاثة 6 ألف من النازحين بالنيل الازرق.

وقال ان اتصالا جرى مع المسؤلين بالمنظمة السودانية للاغاثة بالنيل الازرق وحسب المعلومات الاولية لعدد للنازحين أكدوا ان الحملة العسكرية التى يقودها المؤتمر الوطنى والتى استهدفت مناطق سُركُم ،سالى وبايرس منذ يوم 18/9/2012 بالغارات الجوية والهجوم الارضى بالمدافع وجميع الاسلحة الثقيلة ادت الى نزوح اكثر من 6000 موطن يعانون ظروف انسانية بالغة الصعوبة مطالبا المنظمات الانسانية مدد يد العون والمساعدة .

وجدد لودى فى بيان اصدره الجمعة التحذير مما اسماه الحملة الصيفية التى تعتزمها الحكومة خلال الفترة المقبلة واكد ان الهجوم سيفاقم الازمة الانسانية والتى ستؤدى بدورها الى نزوح مزيد من السكان المدنين فى الولايتين علاوة عبور مدنين اخرين الحدود كلاجئين

Leave a Reply

Your email address will not be published.