Thursday , 11 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الحكومة تبلغ الوساطة بحتمية فك الارتباط بين الجنوب وقطاع الشمال

الخرطوم 12 سبتمبر 2012 — قال الامين العام للحركة الشعبية – شمال – ياسر عرمان ان وفد الحكومة المفاوض فى اديس ابابا لايملك مايقدمه لانجاح الجولة التفاوضية وقال فى تصريح قبل مغادرته العاصمة الاثيوبية الى واشنطون امس الاول ان الحركة تركت ممثليها فى اديس وان قيادات الحركة ستعود الى مقر التفاوض ان استدعى الامر

صورة ارشيفية: رئيس الوفد الحكومي السوداني للمفاوضات مع الحركة الشعبية شمال كمال عبيد
صورة ارشيفية: رئيس الوفد الحكومي السوداني للمفاوضات مع الحركة الشعبية شمال كمال عبيد
واتهم عرمان الحكومة بعرقلة العمل الإنساني وعدم الجدية في التفاوض، فيما قال رئيس اللجنة الحكومية للتفاوض بشأن منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان.كمال عبيد إن مغادرة قطاع الشمال لمقر التفاوض لا تعني الحكومة في شيء.
والمح الى خلافات داخلية نشبت داخل وفد قطاع الشمال ادت لمغادرة القيادات مبيناً أن وفد الحكومة حضر للاستماع للوساطة فقط واقناعها بأهمية فض الارتباط بين قطاع الشمال وحكومة الجنوب.

وأضاف عبيد فى تصريح صحفى امس الاول “إذا تم فض الارتباط ستحل القضايا الأخرى بصورة سريعة وحاسمة”.

وأوضح أن الوفد الحكومي المفاوض سلم الوساطة صورة من الإجراءات التي قامت بها حكومة السودان لمرحلة ما بعد الانفصال فيما يتعلق بفض الارتباط لتاكيد جدية الحكومة متهما الحركة الشعبية بعدم الجدية في الوصول وقال انها لازالت تتحدث باسم حكومة الجنوب.

وأضاف “حاولنا أن ننقل للوساطة صورة الإجراءات القانونية المعقولة التي يمكن أن تتم وهي عبارة عن القرارات الجمهورية والوزارية التي صدرت لإعفاء الضباط الجنوبيين والجنود الذين كانوا يعملون في القوات المسلحة السودانية وكيف أن ذلك تم بصورة محترمة”.

وقال إنهم أخطروا الوساطة بأن تلك الإجراءات الجزئية مهمة لفض الارتباط. وأوضح أن المعلومات المتوفرة تؤكد رفض كثير من أبناء منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق مفاوضة قطاع الشمال باسمهم.

وأضاف “لذلك الربكة التي حدثت في الطرف الآخر لهذا السبب وليس سبب آخر”، وشدد على أن وفد الحكومة حضر إلى مقر التفاوض في الوقت الذي حددته الوساطة الإفريقية، ومازال موجوداً لمواصلة التفاوض. وقال إن ذلك يؤكد جدية الحكومة في الوصول لنتائج نهائية، مبيناً أن عدداً كبيراً من أعضاء الوفد الحكومي من المختصين الذين لهم صلة وساهموا في إجراءات سابقة في قضية فض الارتباط مسميا دانيال كودي وسراج علي حامد الذين قال إنهم قطعوا أشواطاً واسعة للوصول إلى حل.

وقال عبيد إن الحرب التي دارت بمنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق غير مبررة لكونها تخدم أجندة دولة جنوب السودان. وأضاف “الجدية تقتضي أن ينقطع ذلك الاتصال بالطرف الآخر”. وكشف عن حوار تديره الحكومة السودانية مع قيادات من الجنوب في أديس بغرض توضيح اهمية فض الارتباط. وقال إن تلك القيادات تتفهم القضايا بما يمكن أن يمضي بالطرفين الى طريق الحل النهائي.

Leave a Reply

Your email address will not be published.