Saturday , 28 January - 2023

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الامن السودانى يخلى سبيل قادة معارضين

الخرطوم 17 اغسطس2012 — اكمل جهاز الامن والمخابرات السودانى امس الافراج عن قيادات بارزة في المعارضة السودانية بجانب صحفيين كانوا احتجزوا خلال الاحتجاجات الاخيرة.

ومن ابرز المفرج عنهم الامين السياسى للمؤتمر الشعبى كمال عمر عبدالسلام والمتحدث الرسمي باسم حزب البعث العربي الاشتراكي محمد ضياء الدين والامين السياسى للحزب الناصرى ساطع الحاج واخرين.

وكانت السلطات السودانية نفذت حملات اعتقالات واسعة طالت قيادات رفيعة بتحالف المعارضة السودانية وشباب ينتمون الى احزاب المعارضة عقب احتجاجات واسعة عمت ارجاء العاصمة الخرطوم بسبب الاجراءات التقشفية ورفع الدعم عن المحروقات وغلاء اسعار السلع الغذائية.

وكان كمال عمر نقل الى بورتسودان فى شرق السودان بعد احتجازه منذ نحو شهرين وقالت زوجته فى تصريح امس انها تلقت معلومات من قيادات رفيعة بحزب المؤتمر الشعبي بان السلطات فى بورتسودان بدأت اجراءات لإطلاق كمال عمر.

كما اطلقت السلطات السودانية سراح المتحدث الرسمي باسم البعث العربي محمد ضياء الدين ومحمد الحسن بوشي والصحفيان محمد الاسباط وفتحي البحيري .

وقالت مصادر قريبة من شباب حزب الامة المعتقلين وأبرزهم ادريس القوني ومحمد فول وياسر فتحي ان هناك معلومات عن اطلاق سراحهم ضمن مجموعة ناشطين افرجت عنهم السلطات السودانية بعد ان اعتقلوا على خلفية الاحتجاجات الاخيرة بالخرطوم والولايات بسبب الاجراءات التقشفية التي اعلنتها الحكومة برفع الدعم عن المحروقات.

وقال مفرج عنهم إن سلطات الأمن مارست تعذيبا بدنيا ونفسيا قاسيا على بعضهم، وإنهم تعرضوا لعمليات تحقيق مضنية، وتعرض بعضهم للضرب، ولاستفزازات وإهانات.

وقال الصحفي محمد الأسباط فى تصريحات عقب الافراج عنه إن الأمن احتجزه طوال خمسة أسابيع وحقق معه حول علاقته بالصحافية المصرية شيماء عادل التي اعتقلت في الخرطوم وأطلق سراحها. واكد فى تصريح تلفزيونى انه تلقى معاملة جيدة طوال احتجازه.

وأشار فى تصريح لاحق الى أن محققي الأمن تقصوا معه حول علاقته بالتنظيمات الشبابية المناهضة للحكومة وما اذا كان منسقا لتلك التنظيمات.

Leave a Reply

Your email address will not be published.