Wednesday , 17 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

مسؤول امريكى يؤكد الرغبة فى “حوار سريع ” مع الخرطوم

الخرطوم 15 اغسطس 2012 — اعلن القائم بالأعمال الأميركي فى الخرطوم، جوزيف استافورد، رغبة واشنطن فى استئناف الحوار مع السودان لتطبيع العلاقات بين البلدين وتجاوز العقبات التي تحول دون ذلك عن طريق الحوار.

suna_20120814.jpgوتتسم العلاقات السودانية الامريكية بالجمود وعدم الثقة حيث لم تراوح مكانها منذ التسعينات عقب استيلاء الاسلاميين السودانيين على الحكم عبر انقلاب سلمي في 30يونيو 1989. وذلك على الرغم من مشاركة واشنطن في مفاوضات السلام بين الشمال والجنوب التي قادت إلى استقلال الجنوب في العام الماضي.

وتعيب الخرطوم عدم وفائها بالتزاماتها والمتمثلة في رفع السودان من قائمة الدول الداعمة للإرهاب وإلغاء العقوبات الاقتصادية المفروضة علي السودان منذ 1997.

والتقى االدبلوماسي الامريكي بالخرطوم أمس الثلاثاء بمساعد رئيس الجمهورية نافع على نافع في مكتبه بالقصر الجمهوري حيث تناول الاجتماع العلاقات بين البلدين وسبل اصلاحها.

وعقب الاجتماع صرح جوزيف استافورد: “أنتهزت هذه الفرصة لأؤكد له رغبة الحكومة الأميركية من خلال الحوار السريع التغلب على التحديات التي تواجه العلاقات الثنائية”.

ورفض القائم بالأعمال الكشف عن تفاصيل لقائه مع نافع.

وكان مبعوث الرئيس الامريكي برنستون ليمان قد عبر في محاضرة له بمعهد اطلنتيك كونسيل في واشنطن عن رغبة بلاده في تحسين علاقاتها مع الخرطوم وقال ان استمرار الوع الحالي ليس من مصلحة البلدين.

وطالب في المحاضرة الت ألقاها في 1 اغسطس بأن تقوم الخرطوم بالسماح بدخول المساعدات الانسانية لجنوب كردفان والنيل الازرق وان تدخل في مفاوضات سياسية مع الحركة الشعبية شمال وان تعمل على احلال السلام في دارفور وقال ان ذلك كفيل بالشروع في اتخاذ الاجراءات الكفيلة برفع العقوبات عن السودان.

والمعروف ان هذا الامر يتطلب سلسلة من الاجراءات تستغرق مدة طويلة يدخل فيها الكونغرس الامريكي المعروف بعدائه للخرطوم.

وكان ليمان قد عبر عن رفضه لما ينادي به البعض من دعم جهود الحركات المسلحة الرامية لتغيير النظام وقال في اجابة له على احد الاسئلة ان ذلك يعني الدخول في حرب اهلية يعتقد انها لن تنجح في مسعاها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.