Tuesday , 16 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

واشنطن قلقة من قمع المتظاهرين فى السودان والخرطوم تعتقل صحفيا اجنبيا

الخرطوم 20 يونيو 2012 — قال مصدر امني سوداني ان مراسلا لوكالة فرانس برس اعتقل امس في الخرطوم اثناء تغطيته تظاهرة طالبية في الخرطوم ولم يفرج عنه حتى وقت متأخر من الليل.

شباب متظاهرين يحرقون اطارات سيارات في احد شوارع العاصمة في 22 يونيو الماضي
شباب متظاهرين يحرقون اطارات سيارات في احد شوارع العاصمة في 22 يونيو الماضي
واعربت الولايات المتحدة الامريكية عن بالغ القلق لأساليب القمع والضرب التي تتبعها قوات الشرطة والأمن لتفريق المتظاهرين في السودان.

واندلعت اجتجاجات واسعة فى الخرطوم وامدرمان امس وخرج طلاب الجامعة الاهلية بامدرمان منددين بالنظام الحاكم وهاتفين بسقوطه وامتدت الاحتجاجت مساء لتشمل احياء حيوية فى امدرمان تصدت لها الاجهزة الشرطية بالعنف واطلقت الغاز المسيل للدموع بجانب الرصاص المطاطى ما اوقع اصابات وسط الطلاب الذين اقتيد عدد منهم الى الحبس.

وقال مسؤول امني سودانى ان البريطاني سايمون مارتيلي اعتقل فيما كان يتحدث الى طلاب ويلتقط صورا، من دون ان يدلي بمعلومات اضافية.

وتم ابلاغ سفارتي فرنسا وبريطانيا في الخرطوم بأن مارتيلي لم يعد الى مكتب فرانس برس بعد تغطيته للمظاهرة. كما تعذر على فرانس برس الاتصال بمراسلها المعتقل ولم تحصل على اي معلومات تتصل بمكان اعتقاله.

وكان نطاق المظاهرات المستمرة اتسع منذ عدة أيام في السودان، امس، احتجاجًا على إجراءات تقشفية اتخذها الرئيس عمر البشير، لدعم اقتصاد البلاد الذي تعثر نتيجة الأزمة المتفاقمة مع دولة الجنوب.

وانطلقت شرارة الاحتجاج على الغلاء والتردي الاقتصادي من جامعة الخرطوم، وسط العاصمة السودانية، قبل 3 أيام، رافعةً شعارات إسقاط النظام، في الوقت الذي أعلن فيه البشير، الثلاثاء، سلسلة تدابير تقشفية ترمي إلى دعم اقتصاد بلاده المتعثر.

وامتدت المظاهرات خلال 72 ساعة، لتشمل جامعة أم درمان الأهلية، وبعض كليات جامعة السودان، إضافة إلى أحياء الكلاكلة وكوبر والصبابي والمنشية وميدان جاكسون، وذلك في الخرطوم، والخرطوم بحري وأم درمان، بحسب ناشطين، علاوة على مدينتي شندي شمال البلاد، وكسلا شرقها.

وأصدرت الشرطة السودانية بياناً دعت فيه المواطنين إلى تفويت الفرصة على الداعين إلى البلبلة، معتبرة أن المظاهرات محدودة للغاية، إلا أن ناشطين قالوا إنهم شاهدوا مدنيين مسلحين بالسيوف وقضبان الحديد والسواطير يشاركون في قمع المحتجين، وتحدث هؤلاء أيضاً عن إصابات واعتقالات وسط المتظاهرين.

من جهتها، قالت الحكومة السودانية إنها في سبيلها إلى معالجة الأزمة الاقتصادية عبر خطط تشمل إعادة الهيكلة تبعاً للبشير.

ومع ذلك أكد المحتجين وغالبيتهم من الشباب أنهم لن يتوقفوا، وكان تحالف المعارضة قد دعا إلى اعتصام وعصيان مدني على خلفية الغلاء الطاحن وعزم الحكومة رفع الدعم عن الوقود، وهي خطوة تقول إنها مهمة لإنقاذ الاقتصاد السوداني، وحذر عدد من المحللين والخبراء الاقتصاديين الحكومة السودانية من تداعيات استثارة الشارع السوداني.

وأعربت واشنطن عن قلقها من القمع الذي تمارسه السلطات السودانية ضد المظاهرات السلمية في الخرطوم خلال الايام الثلاثة الماضية. ودعت الخارجية الامريكية الحكومة السودانية إلى “احترام حق مواطنيها في حرية التعبير والتجمع السلمي” من أجل التعبير عن رفضهم للإجراءات الاقتصادية الاخيرة.

كما دعت الحكومة الامريكية السلطات السودانية إلى احترام حرية الصحافة المكفولة في الدستور السوداني والقوانين الدولية ووقف الحملة الرقابية على الصحف المستقلة في الاسابيع الاخيرة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.