Sunday , 27 November - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

البشير : الحكم افسد الاسلاميين فى السودان

الخرطوم 13 مايو 2012 — قال الرئيس السودانى عمر البشير إن الحكم والسياسة أفسدا كثيراً من عضوية الحركة الإسلامية فى السودان على الرغم من أن مجيئهم كان لأجل القيم وتطبيق الشريعة الإسلامية.

bashir_09042012-2.jpgواضاف البشير أن قضايا الحكم والسياسة شغلت الاسلاميين السودانيين عن الهدف الجوهري المتمثل في بناء دولة الشريعة.

وكان البشير يخاطب الجمعة اجتماع مجلس شورى الحركة الإسلامية الذي عقد بارض المعارض بالعيلفون وشارك فيه نحو (300) عضو مع غياب لافت لقيادات تاريخية؛ أبرزها مستشاره غازي صلاح الدين، ومساعده نافع علي نافع .

وجدد البشير التأكيد على عدم التفاوض مع دولة الجنوب إلا بعد مناقشة الملفات الأمنية فيما قدم نائبه الاول على عثمان طه الامين العام لتنظيم الحركة الاسلامية تنويراً حول الدستور القادم للبلاد.

وكان عدد من قيادات الحركة قد شارك خلال الاشهر الماضية في رفع مذكرات تطالب بالإصلاح والتجديد في الحزب الحاكم ومحاربة الفساد في اجهزة الدولة بينما انتقد البعض الاخر تراخي الحزب في تبني دستور اسلامي بعد انفصال الجنوب.

ووصلت الجبهة الاسلامية الى سد الحكم فى العام 1989 تحت قيادة عرابها حسن الترابى الذى حاول اخفاء هوية الانقلاب وابعاد الاسلاميين عن واجهته بتنصيب الرئيس عمر البشير رئيسا على السودان فيما كانت الحركة الاسلامية تتولى ادارة مفاصل الدولة الى ان وقع الانشقاق بين البشير والترابى فى العام 1999 قاد الاخير الى خانة المعارضة بينما بقى اخرون الى جانب البشير.

وأجاز مؤتمر مجلس شورى الحركة الإسلامية المؤيدة للبشير ، مسودة دستور الحركة الإسلامية واللائحة العامة للتنظيم. وعرف الدستور ولأول مرة الحركة الاسلامية بانها جسم فكري ثقافي ذو أهداف يسعى لتحقيقها . وقال ان للحركة حزب سياسي ينهض بتحقيق اهداف التنظيم وتشرف على ادائه، دون تحديد اسم لهذا الحزب.
وشهد المؤتمر مداولات واسعة استمرت لأكثر من ثماني ساعات؛ ناقشت ضرورة تقوية الحركة الإسلامية وإحكام حلقات التنسيق بين الأجسام الثلاثة (الحزب، الحركة، الحكومة) عبر جسم تنسيقي يضم مؤسسات منتخبة تشمل ممثلين لرئاسة الجمهورية والمؤتمر الوطني والحركة الإسلامية والأجهزة التنفيذية ذات الصلة.

وافادت المصادر بان الجلسة التى امتدت لثمان ساعات شهدت مداولات ساخنة لكنها تميزت بالتوافق حول كل القضايا التي طُرحت في الاجتماع.

ويعقد رؤساء مجالس الشورى بالمؤتمر الوطني اجتماعاً مشتركاً مع أعضاء شورى الحركة الإسلامية للتفاكر حول المؤتمرات الولائية.

وأمن اجتماع الشورى على قيام المؤتمر العام للحركة الإسلامية في فترة ما بين اغسطس إلى ديسمبر المقبل؛ لاختيار أمين عام جديد خلفاً لعلي عثمان الذي أكمل دورتين في قيادة الحركة. وتشكلت لجنة عليا للتحضير لانعقاد المؤتمر العام برئاسة مستشار الرئيس إبراهيم أحمد عمر الذى يتولى رئاسة مجلس شورى الحركة الإسلامية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.