Friday , 19 July - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

وزير الدفاع السوداني : خبراء اجانب اشرفوا على هجوم هجليج من بانتيو

الخرطوم 29 ابريل 2012 — قال وزير الدفاع السودانى عبد الرحيم محمد حسين، ان حكومته لم تتوقع هجوم دولة الجنوب الوليدة على السودان ودمغ جوبا بقيادة حرب بالوكالة ضد السودان لصالح دول تريد اسقاط النظام في الخرطوم.

وشكك فى قدرتها على ادارة معارك في حدود تمتد لاكثر من ألفي كيلو متر ودافع عن موقف الجيش الذى سمح باحتلال هجليج قائلا ان تعثر القوات لمسلحة في خطوة لايعني الهزيمة.

وكشف الوزير فى (مؤتمر اذاعى) الذى بثته اذاعة ام درمان الجمعة عن اشراف خبراء اجانب على الهجوم على هجليج من بانتيو،وتساءل عن الجهة المستفيدة من اسقاط نظام الخرطوم وقال “بالتأكيد ليس المواطن الجنوبي الذي لاناقة له ولا جمل في اسقاط حكومة الخرطوم»

واكد ان القوات المسلحة السودانية قادرة على ردع كل من تسول له نفسه المساس بسيادة البلاد،مشيرا الى ان الجيش السوداني ،الذي يتمتع بالنفس الطويل، اصبح لديه «خبرات متراكمة « في ادارة مسارح العمليات.

وقال الوزير انه لم يكن يتوقع ان تقوم “دولة مازالت تحبو بمثل هذا العدوان على السودان الذي منحها استقلالها واعترف بها فى ان تكون دولة قائمة” .

واشار الى ان دولة الجنوب تعتدي الان على مناطق (سماحة) التى تقابل ولاية جنوب دارفور وبحر العرب التى تقابل (الميرم) وولاية جنوب كردفان اضافة للاعتداء على «تلودي»وما حولها وعلى منطقة ( يابوس) و(ام دافوق) والردوم مستخدمة عناصر مرتزقة من دارفور فى هذه الاعتداءات. فى محاولة لإضعاف وتشتيت قدرات القوات المسلحة السودانية.

واضاف “لايقبل عقل ان دولة الجنوب الوليدة بإمكانياتها المعلومة لدينا قادرة على ادارة هذه المعارك مما يكشف بجلاء وجود مخطط يقف وراء كل هذا العمل المعادي للسودان” .
منوها الى ان جوبا تعتمد بنسبة 98% في ميزانيتها على البترول ولايمكنها قيادة هكذا حرب ولفت الوزير الى تواجد الاميركي روجر ونتر وخبراء اسرائيليين في الجنوب.

ومضى يقول بان الذين دفعوا الجنوب الى الحرب هم ذاتهم الذين قاتلوا الخرطوم لاكثر من 20 عاما عبر دول الجوار لكنهم فشلوا واردف يقول “الواقع يقول ان الجنوب المواجه بحزمة تحديات اقتصادية وسياسية وعسكرية لايمكن ان يفتح جبهة حرب في هذه المساحة الكبيرة، 2000 كيلومتر.

وشدد وزير الدفاع على ان المجتمع الدولي ادان الهجوم على هجليج “لان المسألة واضحة ومرتبطة بمصالح الصين “.

واكد قدرة الجيش على ادارة المعارك والتصدي للأعداء في كل الجبهات ،مبيناً ان القوات المسلحة تتمتع بالنفس الطويل، ويشهد على ذلك انه ما من جيش في القارة الافريقية تعرض لما تعرضنا له في القوات المسلحة،مما اكسبها خبرات متراكمة.

الى ذلك وصف والي جنوب كردفان احمد هارون دولة الجنوب بانها دولة وظيفية مثل اسرائيل تنفذ اجندة دول اخرى.

وشدد فى برنامج مؤتمر اذاعى الجمعة على ان ما يحدث في جنوب كردفان والنيل الازرق ليس تمردا انما تعدي من حكومة الجنوب،وكشف ان المتمرد عبد العزيز الحلو وصل امس الاول الى جنوده حاملا رواتبهم من حكومة الجنوب “بالعملة الجنوبية” ،وقال ان حكومة الجنوب تستخدمهم كمرتزقة.

و اعتبر سيطرة الجيش الشعبي على هجليج كان بمثابة جرح للكرامة الوطنية، وقال إن تحرير الجيش للمنطقة أعاد الابتسامة على شفاه الشعب، واتهم الحلو وعقار بتنفيذ مخطط مرسوم من قبل الغرب وإسرائيل .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *